الجزء السادس والاربعون كتاب تاريخ الأمام الباقر (ع)

باب أحوال أصحابه وأهل زمانه (ع)

قال الباقر (ع) : لما ولي عمر بن عبد العزيز أعطانا عطايا عظيمة .. فدخل عليه أخوه فقال له : إن بني أمية لا ترضى منك بأن تفضّل بني فاطمة عليهم ، فقال : أفضّلهم لأني سمعت -حتى لا أبالي ألا أسمع أو لا أسمع – أن رسول الله (ص) كان يقول :
” إنما فاطمة شجنة مني يسرني ما أسرها ، ويسؤوني ما أساءها “.
فأنا أبتغي سرور رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأتقي مساءته .ص320
المصدر: قرب الإسناد ص172
بيــان:
قوله : “حتى لا أبالي ” : أي سمعت كثيراً بحيث لا أبالي أن لا أسمع بعد ذلك ، والترديد من الراوي في كلمة أن.ص321

عن ابن أبي يعفور قال : قلت لأبي عبدالله (ع) إني ليس كل ساعة ألقاك ولا يمكنني القدوم ، ويجيئ الرجل من أصحابنا فيسألني وليس عندي كلما يسألني عنه .. قال : فما يمنعك من محمد بن مسلم الثقفي ؟.. فانه قد سمع من أبي ، وكان عنده مرضيا وجيها .ص329
المصدر: الاختصاص ص201

بلغنا أن الكميت أنشد الباقر (ع) : من لقلب ٍمتيمٍّ مستهام .. فتوجّه الباقر (ع) إلى الكعبة ، فقال : اللهم !.. ارحم الكميت واغفر له – ثلاث مرات -.. ثم قال :
يا كميت !.. هذه مائة ألف قد جمعتُها لك من أهل بيتي ، فقال الكميت : لا ، والله !.. لا يعلم أحد أني آخذ منها حتى يكون الله عز وجل الذي يكافيني ، ولكن تكرمني بقميص من قُمصك ، فأعطاه.ص333
المصدر: المناقب 3/329

قال الباقر (ع) لسلمة بن كهيل والحكم بن عتيبة : شرِّقا وغرِّبا ، فلا تجدان علما صحيحا إلا شيئا خرج من عندنا .ص335
المصدر: الكافي 1/399

عن جابر الجعفي قال : حدثني الباقر (ع) سبعين ألف حديث ، لم أحدّث بها أحدا أبدا .. قال جابر : فقلت لأبي جعفر (ع) : جعلت فداك !.. إنك حمّلتني وقرا عظيما بما حدّثتني به من سرّكم الذي لا أحدّث به أحدا ، وربما جاش في صدري حتى يأخذني منه شبيه الجنون ، قال :
يا جابر !.. فإذا كان ذلك فاخرج إلى الجبّان ، فاحفر حفيرة ودلّ رأسك فيها ، ثم قل : حدّثني محمد بن علي بكذا وكذا .ص340
المصدر: الاختصاص ص66

عن الكميت بن زيد الأسدي قال : دخلت على الباقر (ع) فقال :
والله يا كميت!.. لو كان عندنا مال لأعطيناك منه ، ولكن لك ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله لحسان بن ثابت : لن يزال معك روح القدس ما ذببت عنا ،قلت : خبّرني عن الرجلين ؟.. فأخذ الوسادة فكسرها في صدره ثم قال : والله يا كميت !..ما أُهريق محجمة من دم ، ولا أُخذ مال من غير حلّه ، ولا قُلب حجر عن حجر ، إلا ذاك في أعناقهما .ص341
المصدر: الكافي 8/102

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى