الجزء السابع والعشرون كتب الامامة

باب أنّ حبهم (ع) علامة طيب الولادة ، وبغضهم علامة خبث الولادة

قال الباقر (ع) : مَن أصبح يجد برد حبنا على قلبه ، فليحمد الله على بادئ النعم ، قيل : وما بادئ النعم ؟.. قال : طيب المولد . ص146
المصدر: العلل ص58 ، معاني الأخبار ص51 ، أمالي الصدوق ص284

قال الصادق (ع) : إنّ لولد الزنا علامات :
أحدها : بغضنا أهل البيت ، وثانيها : أن يحنّ إلى الحرام الذي خُلق منه ، وثالثها : الاستخفاف بالدين ، ورابعها : سوء المحضر للناس ، ولا يسيئ محضر إخوانه ، إلا من وُلِد على غير فراش أبيه ، أو من حملت به أمه في حيضها . ص152
المصدر: معاني الأخبار ص113

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى