الجزء السادس والعشرون كتاب الإمامة

باب ذكر ثواب فضائلهم وصلتهم وإدخال السرور عليهم والنظر إليهم

قال رسول الله (ص) : مَن أراد التوسل إليّ ، وأن يكون له عندي يدٌ أشفع له بها يوم القيامة ، فليصلْ أهل بيتي ، ويدخل السرور عليهم . ص227
المصدر: أمالي الصدوق ص228

قال أمير المؤمنين (ع) : ذكرنا أهل البيت شفاءٌ من الوعك والأسقام ووسواس الريب ، وحبنا رضى الرب تبارك وتعالى . ص227
المصدر: المحاسن ص62
بيــان:
الوعك : أذى الحمى ووجعها ومغثها في البدن ، ووسواس الريب : الوساوس النفسانية أو الشيطانية التي توجب الشكّ . ص227

قال الباقر (ع) : إذا كان يوم القيامة جمع الله الأولين والآخرين فينادي منادٍ :
مَن كانت له عند رسول الله (ص) يدٌ فليقم ، فيقوم عنقٌ من الناس فيقول :
ما كانت أياديكم عند رسول الله (ص) ؟.. فيقولون :
كنا نفضّل أهل بيته من بعده ، فيُقال لهم :
اذهبوا فطوفوا في الناس ، فمن كانت له عندكم يدٌ فخذوا بيده فأدخلوه الجنة . ص228
المصدر: تفسير القمي

قال رسول الله (ص) : حُرّمت الجنة على مَن ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي ، ومن صنع صنيعةً إلى أحد من ولد عبد المطلب ولم يجازه عليها ، فإني أجازيه غدا إذا لقيني يوم القيامة . ص229
المصدر: العمدة ص26

قال رسول الله (ص) : إنّ الله تعالى جعل لأخي علي بن أبي طالب (ع) فضائل لا تُحصى كثرة :
فمَن قرأ فضيلةً من فضائله مقرّاً بها ، غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر ..
ومَن كتب فضيلةً من فضائله ، لم تزل الملائكة يستغفرون له ما بقي لتلك الكتابة رسمٌ ..
ومن استمع إلى فضيلة من فضائله ، غفر الله له الذنوب التي اكتسبها بالسمع ، ومن نظر إلى كتابة من فضائله ، غفر الله له الذنوب التي اكتسبها بالنظر .. ثم قال :
النظر إلى علي بن أبي طالب (ع) عبادةٌ ، ولا يقبل الله إيمان عبدٍ إلا بولايته والبراءة من أعدائه . ص229
المصدر: إيضاح دفائن النواصب ص50

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى