الجزء الثاني: كتاب العلم

باب فضل كتابة الحديث وروايته

قال النبي (ص) : اللهم ارحم خلفائي – ثلاث مرات – قيل له : يا رسول الله !.. ومن خلفاؤك ؟.. قال : الذين يأتون من بعدي ويروون أحاديثي وسنّتي ، فيسلّمونها الناس من بعدي . ص144
المصدر: العيون

قال الباقر (ع) : تزاوروا في بيوتكم فإنّ ذلك حياة لأمرنا ، رحم الله عبدا أحيا أمرنا . ص144
المصدر: الخصال

قال علي (ع) : ذكرنا أهل البيت شفاءٌ من الوعك والأسقام ووسواس الريب ، وحبّنا رضى الرب تبارك وتعالى . ص145
المصدر: المحاسن

كتبت في ظهر قرطاس : أنّ الدنيا ممثّلة للإمام كفلقة الجوزة ، فدفعته إلى أبي الحسن (ع) وقلت : جعلت فداك !.. إنّ أصحابنا رووا حديثا ما أنكرته غير أني أحببت أن أسمعه منك ، فنظر فيه ثم طواه حتى ظننت أنه قد شقّ عليه ، ثم قال : هو حقٌّ ، فحوّله في أديم ( أي جلد ) . ص145
المصدر: بصائر الدرجات
بيــان:والمعنى أنّ جميع الدنيا حاضرةٌ عند علم الإمام ، يعلم ما يقع فيها ، كنصف جوزة يكون في يد أحدكم ينظر إليه ، وإنما قال (ع) : فحوّله في أديم – وفي بعض النسخ إلى أديم – ليكون أدوم وأكثر بقاء من القرطاس ، لاهتمامه بضبط هذا الحديث ، ويظهر منه استحباب كتابة الحديث وضبطه والاعتناء به ، وكون ما يكتب فيه الحديث شيئا لا يسرع إليه الاضمحلال ، لا سيما الأخبار المتعلقة بفضائلهم ومناقبهم عليهم السلام . ص146

 كنت عند الصادق (ع) – وقد ذكر أمير المؤمنين (ع) – فقال : يا بن مارد !.. مَن زار جدي عارفا بحقه ، كتب الله له بكل خطوة حجّةً مقبولةً ، وعمرةً مبرورةً ، يا بن مارد !.. والله ما يطعم الله النار قدما تغبّرت في زيارة أمير المؤمنين (ع) ماشيا كان أو راكبا ، يا بن مارد !.. اكتب هذا الحديث بماء الذهب . ص147
المصدر: فرحة الغري

كنت عند الصادق (ع) – وقد ذكر أمير المؤمنين (ع) – فقال : يا بن مارد !.. مَن زار جدي عارفا بحقه ، كتب الله له بكل خطوة حجّةً مقبولةً ، وعمرةً مبرورةً ، يا بن مارد !.. والله ما يطعم الله النار قدما تغبّرت في زيارة أمير المؤمنين (ع) ماشيا كان أو راكبا ، يا بن مارد !.. اكتب هذا الحديث بماء الذهب . ص147
المصدر: فرحة الغري
بيــان: يمكن الاستدلال بهما على جواز كتابة الحديث بالذهب ، بل على استحباب كتابة غرر الأخبار بها ، لكنّ الظاهر أنّ الغرض بيان رفعة شأن الخبر ، والمعنى الحقيقي غير منظور في أمثال تلك الإطلاقات . ص147

قلت لأبي جعفر (ع) : إذا حدثتني بحديث فأسنده لي ، فقال : حدّثني أبي ، عن جده ، عن رسول الله (ص) ، عن جبرائيل (ع) ، عن الله عزّ وجلّ ، وكل ما أحدّثك بهذا الإسناد ، وقال : يا جابر !.. لحديثٌ واحدٌ تأخذه عن صادق ، خيرٌ لك من الدنيا وما فيها . ص148
المصدر: مجالس المفيد

قال الصادق (ع) : خطب رسول الله (ص) يوم منى فقال : نضّر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها ، وبلّغها مَن لم يسمعها ، فكم من حامل فقه غير فقيه ، وكم من حامل فقه إلى مَن هو أفقه منه ، ثلاثٌّ لا يغلُّ عليهنّ قلب عبدٍ مسلم : إخلاص العمل لله ، والنصيحة لأئمة المسلمين ، واللزوم لجماعتهم ، فإنّ دعوتهم محيطةٌ من ورائهم ، المؤمنون إخوةٌ تتكافئ دماؤهم ، وهم يدٌ على من سواهم ، يسعى بذّمتهم أدناهم . ص148
المصدر: مجالس المفيد

عرضت على أبي محمد صاحب العسكر (ع) كتاب يوم وليلة ليونس ، فقال لي : تصنيف مَن هذا ؟.. فقلت : تصنيف يونس مولى آل يقطين ، فقال : أعطاه الله بكل حرف نورا يوم القيامة . ص150
المصدر: النجاشي

قال الصادق (ع) : اكتب وبثّ علمك في إخوانك ، فإن متّ فورّث كتبك بنيك ، فإنه يأتي على الناس زمان هرج ، ما يأنسون فيه إلا بكتبهم . ص150
المصدر: كشف المحجة

قال الصادق (ع) : أعربوا كلامنا فإنا قومٌ فصحاء .
المصدر: خط الشهيد
بيــان: أي أظهروه وبيّنوه ، أو لا تتركوا فيه قوانين الإعراب ، أو أعربوا لفظه عند الكتابة . ص151

قال الباقر (ع) : إنّ حديثنا يحيي القلوب ، وقال : منفعته في الدين أشدّ على الشيطان من عبادة سبعين ألف عابد . ص151
المصدر: دعوات الرواندي

روي أنّ رجلاً من الأنصار كان يجلس إلى النبي (ص) ، فيسمع منه (ص) الحديث فيعجبه ولا يحفظه ، فشكى ذلك إلى النبي (ص) فقال له رسول الله (ص) : استعن بيمينك ، وأومأ بيده ، أي خطّ . ص152
المصدر: منية المريد

قال الصادق (ع) : القلب يتّكل على الكتابة . ص152
المصدر: الكافي

قال النبي (ص) : مَن أدّى إلى أمتي حديثاً يُقام به سنّة ، أو يثلم ( أي يصدع ) به بدعة ، فله الجنة . ص152
المصدر: المحاسن

دخلت على الصادق (ع) فقال : دخل عليّ أناسٌ من أهل البصرة فسألوني عن أحاديث وكتبوها ، فما يمنعكم من الكتاب ؟.. أما إنكم لن تحفظوا حتى تكتبوا . ص153
المصدر: شرح اللمعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى