أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
39,049,336
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأربعاء 27 محرم الحرام 1439 - 18/10/2017 - 00 : 7 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

قال عيسى (عليه السلام) : يا معشر الحواريين !.. كم من سراج أطفأته الريح ، وكم من عابد أفسده العجب..... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

قال الإمام الصادق (عليه السلام) : إنّ من استغفر الله سبعين مرة في وقت السحر ، فهو من أهل هذه الآية : ( والمستغفرين بالأسحار ) .

 

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  
محاضرات شهر رمضان 1437هـ
صفحة قناة المعارف الفضائية ...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة
محاضرات مبوبة... نصوص المحاضرات...
مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف اتخلص من العجب عند الاكثار من ذكر الحجة (ع)؟

بفضل من الله لي تقريباً سنتان دائمة الذكر والدعاء لصاحب الزمان (ع) بالفرج ، سواءً كنت لوحدي او عندما اجلس مع احد ، فاذكره واطلب من الجميع الاستعانه به ، واضع صور بها كتابات لتعجيل الفرج وادعيه واستغاثات ، واذا ذهبت للمشاهد المقدسه ابحث عن مقاماته لزيارتها وتصويرها لاخبار الناس عنها ، فاصبح لي هدف داخلي ان اعلق الناس بأمامي صاحب الزمان (ع) ولكن اصبح لدي الخوف ان ينتقل الموضوع بداخلي لمرحلة العجب ، فكرت ملياً ان اترك ذالك واجعله بين نفسي فقط ، لكن سرعان ما اتذكر هدفي واعود اضع الكتابات والصور والدعاء لتعجيل فرجه .. ماذا اعمل ؟ّ.. هل اكتفي بنفسي ،ام انشر واعلق غيري بما تعلقت انا به ؟!

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

لأن الله -تعالى- بصير بعبده، فيجب على المؤمن أن يدع رب العالمين يدبر أموره.. فمادام الله بصيراً، فهو يعلم أن هذه الشهوة هل تشغل الإنسان عن الله عز وجل؟.. وهل يتحول إلى حب للشهوات، أم أنها شهوة غير ملهية؟.. فإن زوي شيء من متاع الدنيا، فعلى المرء أن لا يقلق لذلك

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

هداية القرآن!..

إن القرآن هداية شأنية، فمن شأن القرآن أن يهدي؛ ولكن هذه الهداية الشأنية لا تتحقق فعلاً وواقعاً، إلا للذين استعدوا لقبول هذه الهداية.. فالقرآن هدى، ولكن لمن يبحث عن الهدى: في الصحراء القاحلة، وفي جوف الليل.. هناك دليل يدّعي بأنه سوف يخرجك من الظلمات إلى النور، فالذي لا يعترف بهذا الدليل، أو يعترف بأنه دليل، ولكن لا يعطيه وزناً، ولا يعطيه أهمية، هل يخرجه من الظلمات إلى النور؟.. لا، لن يخرجه أبدا، ولا يُتوقع منه أن يأخذ بيد هذا الإنسان الذي لا يعترف بوجوده، أو يعترف بوجوده؛ ولكن ليس في مقام الأخذ بدلالته.

ألف كلمة قصيرة...

روي الإمام علي (عليه السلام): مَن تاب تاب الله عليه ، وأُمرتْ جوارحه أن تستر عليه ، وبقاع الأرض أن تكتم عليه ، وأُنسيت الحفظة ما كانت تكتب عليه.

نصوص المحاضرات...

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): واحذروا ناراً قعرها بعيدٌ ، وحرّها شديدٌ ، وعذابها جديدٌ .. دارٌ ليس فيها رحمةٌ ، ولا تُسمع فيها دعوةٌ ، ولا تُفرّج فيها كربة.

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق...

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : إياكم والغفلة !.. فإنهُ من غفل فإنما يغفل عن نفسه ، وإياكم والتهاون بأمر الله عز وجلّ !.. فإنه من تهاون بأمر الله أهانهُ الله يوم القيامة .

مقتطفات من .....

روي عن لإمام الجواد (عليه السلام): نعمة لا تُشكر ، كسيئة لا تُغفر .

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى .....

تقرب في شهر محرم الحرام بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...
إسم الكتابتصفح تحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت ) وتوصياته.
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) : الحاجّ إذا دخل مكّة وكل الله به ملكين ، يحفظان عليه طوافه وصلاته وسعيه ، فإذا وقف بعرفة ضربا على منكبه الأيمن ثمّ قالا : أمّا ما مضى فقد كُفيته ، فانظر كيف تكون فيما تستقبل ..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال:  كيف تتم السيطرة على خطرات النفس الشيطانية إذا كنت في موضع أبتلاء ، كما لو كنت اعمل في مكان يجعلني في احتكاك دائم مع الجنس الاخر ؟

الرد:
 من الطبيعى ان يكون لكل عمل ضريبة ، والله تعالى يريد للمؤمن ان يكون مراقبا في كل الظروف والاحوال ، فالخطوة الاولى لمن في مثل عملك ، هو الاتصال بالجنس المخالف بمقدار الضرورة وبالطريقة التي يريدها الشارع .. فلا ينبغي : المزاح ، ولا الخلوة ، ولا الاسترسال بالكلام ، ولا النظر مع متابعة وحرص لتنثار بعدها الشهوة . المهم تصور اخى العزيز انك تعيش في وسط موبوء فماذا كنت تعمل ؟. واعلم ان الامر كما ذكر القران الكريم { لا تتبعوا خطوات الشيطان } .. فان النهايات القاتلة تبدأ بأمر بسيط ، ثم يستثمرها الشيطان .. وقديما قالوا : نظرة ، فابتسامه ، فسلام ، فكلام ،فموعد ، فلقاء!!

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: لقد تعرضت لظلم كبير ومن أناس لم أتوقع منهم ذلك، ومنذ أشهر وأنا أداوي نفسي من لحظات الانهيار، التي تراودني بين الحين والآخر بذكر الله.. فقررت أن أصلي صلوات قضاء الحاجة، للحصول على النصر والدعاء على أولئك الأعداء لشفاء صدري، وفي ليلة صممت التغلب على كل العقبات والمباشرة بالصلاة.. فصليت صلاة مجربة وعظيمة.. وعندما انتهيت انقبض صدري (على غير العادة) وشعرت أني ارتكبت ذنبا، وصرت طوال اليوم أبكي، وكأن الله لم يرض أن أدعو على أولئك الناس، وعندما قررت التوقف عن الدعاء عليهم شعرت براحة نفسية تامة، مع أن المرارة لازالت تؤلمني. فبم تنصحني؟!.. فسؤالي الآن: ما حدود دعاء المظلوم على الظالم؟.. وهل لديك دعاء أو صلاة نافعة لحالتي؛ كي يعجل الله لي النصر.

الرد: إنني لا أرى ضرورة لمثل هذه الأعمال، تجاه من يحمل في قلبه ذرة من محبة الله -تعالى- وأوليائه، وخاصة إذا كان من الأرحام أو الأصدقاء.. فيكفي مع التبرم الشديد أن توكل أمرهم إلى الله تعالى، فإن الله -تعالى- أدرى كيف يعامل عبده. واعلم أن ظلمهم لك إن كان حقا، فإنه سيتحول إلى حق لك عليهم، لأخذ حسناتهم يوم القيامة، في وقت تكون محتاجا بشدة إلى مثل ذلك، لترجح كفة حسناتك بحسنة تدخل بها الجنة. وأخيرا، من الممكن إذا كنت في حالة روحانية عالية، أن تتفاوض مع الله عز وجل، وتقول: (يا رب، قد عفوت عنهم، على امتلاء صدري غيظا عليهم، على أمل أن تعفو عني، وأنت الغفار الرحيم).. اوليست هذه الطريقة أفضل من أساليب الختومة والأذكار للقضاء على خصومك؟.

.

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: استدان شخص مبلغاً من المال إلى أجل أو مطلق، وجاء وقت الحج وأراد الحج.. فإذا أعطاه شيكاً على أن يستلم المبلغ، في الخامس من شهر ذي الحجة مثلاً أو قبل ذلك.. فهل يجوز لمثله الذهاب للحج؟.. 

الرد: إذا كان الدائن لا يرضى بتأخير الوفاء، ولم يتمكن المدين أن يوكل شخصاً آخر لتسديد دينه في أجله، فلابد له من البقاء في البلد لأداء الدين، ولو حج صح حجه. ‏‎


السؤال: هل يجوز للمرأة أن تسافر لدولة أوربية مع أولادها للسياحة من غير محرم؟.. ‏‎ 

الرد:
 لا يجوز إلا مع الأمن من وقوعها وأولادها في الحرام. ‏‎‏‎‏‎


السؤال: كيف يكون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المرأة للرجل وبالعكس؟.. 

الرد:
 بنحو لا يوجب مفسدة ولا الوقوع في الذنب.

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

تسبيح من في الوجود

إن من موجبات ( الإقلاع ) عن المعصية ، هو إحساس العبد بأن كل ما حوله يسبح بحمدالله تعالى: إما بلسان حاله ، أو بلسان مقاله ..فإنه عندما يعصي الحق على فراشه بعيداً عن أعين الناظرين ، فإنما هو يتمرد في وسط ( يضجّ ) بالتسبيح ، بأرضه وسقفه وجداره وما فيه من أثاث ومتاع ، وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : { أما يستحي أحدكم أن يغني على دابته ، وهي تسبح } البحار-ج76ص291 ..فما هي نظرة الملائكة الموكلة بالحساب وهم يرون هذا الموجود ( الشاذ ) في عالم الوجود ؟!..والأنكى من ذلك كله أنه يرتكب الجريمة بما هو مسبحٌ للحق ، كالقاتل بسلاح يسبح الحق كباقي موجودات هذا الكون الفسيح ، وكالظالم بعصا تسبّح بحمد الحق ، يضرب به عبداً يسبح بحمد الحق أيضاً .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...