• مواصفات المشايع للنبي (ص) وآله
Layer-5-1.png
نص المحاضرة (النسخة الأولية)

اعوذ بالله من الشیطان الرجیم
بسم الله الرحمن الرحیم
وأفضل الصلاه وأتم السلام علی اشرف الانبیاء و سید المرسلین محمد المصطفی وآله الطیبین الطاهرین
سلام علیکم اخوانی اخواتی جمیعا ورحمة الله وبرکاتة
حدیثنا حول معنی المشایعة وما هی مواصفات من شایع اهل البیت علیهم السلام، القرآن الکریم هذا التعبیر، تعبیرٌ ورد وذُکر وإن من شیعتة ابراهیم إذ جاء ربهُ بقلب سلیم ابراهیم متبعٌ وهو من القبل من انبیاء السلف کلهم علی نهج واحد أحدهم یتبع الآخر ویُشایعهُ، الرسالات السماویة فی جوهرها هی رسالة واحدة، أقم وجهک للدین حنیفا! لماذا ابراهیم ممن یشایع قبلهَ مثلا نبی الله نوح إذ جاء ربهُ بقلب سلیم؟ صاحب القلب السلیم مشایعٌ لصاحب القلب السلیم الآخر هذا متابعهُ، لو أن انساناً مشی خلف جنازة ولکن فی جهةٍ معاکسة لا یُقال هذا شایع الجنازة أو شیع الجنازة، لو أن انساناً مشی فی طریق رملی! قُلت یا فلان ضع قدمک موضع قدمة لو مشیت فی إتجاه آخر ما کنت متابعاً له، المشایع من یضع قدمهُ موضع قدم المشایَع حتی فی قصة موسی علیه السلام جعل الشیعی المتابع لموسی علیه السلام، من لم یکن من شیعة موسی فهو عدوٌ لموسی فوجد فیها رجلین یقتتلان هذا من شیعتة وهذا من عدوهِ، اذاً المشایعة کلمة الشیعی کلمة المتابع هذا اصطلاح قرآنی ونحن نفتخر أنهُ شایعنا من أمر الله بمشایعتة، فی یوم غدیر خم عندما رفع النبی ید علی عالیةً، یعنی هذا أتبعوه، الفخر الرازی فی تفسره من کبار المفسرین؛ عندما یصل الی بحث البسملة أن البسملة جزءٌ من السورة أو لا؟ البعض أنکر وأئمة اهل البیت اثبتوها بشدة، ملخص کلام الفخر الرازی فی تفسیره، أن علیاً علیه السلام کان یجهر ببسم الله الرحمن الرحیم ومن أتبع علیاً فقد أهتدی لمَ؟ (هو یعلل) لأن النبی قال الحق یدور معهُ حیث ما دار، اذاً الذی یتابع علیاً یُتابع النبی الذی یتبع السنة النبی یشایع علی، اذاً تِباع السنة وأن یکون الانسان من شیعة امیرالمومنین کما یقال فی عرفنا الیوم وجهان لعملةٍ واحدة.
بعد هذه المقدمة ما هی مواصفات من یتبع علیاً صلوات الله علیه؟ الامام الباقر وهو من أعلام ائمة اهل البیت یقول ما شیعتنا الا من أتقی الله وأطاعة! الادعاء هو أمر سهل أن تقول شعراً أن تقول نثراً هذا أمر لا یحتاج الی مئونة، من أتقی الله وأطاعة! ما کانوا یعرفونا بالتواضع والتخشع وأداء الامانة وکثرة ذکر الله لا أن یصلی فقط! هذا مفروق منة، أن یصوم فقط هذا مفروق منة، أن یُکثر من ذکر الله عزوجل هذه صفة من مواصفات من کان مشایعاً لهم.
روایة طریفة امیرالمومنین لما جاء الی البصرة وانتهی من معرکة الجمل، الاحنف بن قیس دعاه الی طعام امیرالمومنین بعث الیه والی اصحابهِ فأقبل لم یذهب لوحده، استدعی اصحابةُ معة! فقال یا أحنث أدعوا لی أصحابی الاحنث رآی امراً غریباً! رآی من کان حول علی اصحاب علی أو قل شیعة علی هؤلاء کانوا معهُ دخلوا المعرکة قاتلوا فی الجمل طبیعی الذی یُقاتل یبدوا علیة شیئاً من الضعف شحوب احوال المعرکة! وإذا بالأحنث یقول یا امیرالمومنین ما هذا الذی نزل بهم؟ أراهم قوماً فیهم شحوبٌ فیهم ذبولٌ أمن قلةِ الطعام أو من هول الحرب؟ أما هؤلاء لا یجدون طعاماً أو أن الهول، هو الحرب جعلهم هکذا، فقال امیرالمومنین لا یا أحنث لا هول الحرب هکذا صنع بهم ولا قلة الطعام إن الله سبحانة أحب أقواماً تنسکوا لهُ فی دار الدنیا تَنسکُ من هجم علی ما علم من قربهم من یوم القیامة، یعنی خوف المعاد هکذا صنع بهم، خوف الموت هکذا أورثهم الذبول فحملوا أنفسهم علی مجهودها.
اذاً من علامات المؤمن یشایع علیاً علیه السلام أن فیة آثار الخوف والخوف ینعکس علی البدن، طبعاً انعکاساً ایجابیاً، لم نسمع انساناً یخاف الآخرة والقیامة إنتابهُ انهیار عصبی، هذا لأهل الدنیا! من یُحرم زوجتةً من یخسر مالاً هکذا وإلا المومن کلما زاد خوفاً من الآخرة ازداد ثباتهُ الباطنی.
کذلک من صفات هؤلاء روایة عن الامام الصادق علیه السلام یقول: أمتحنوا شیعتنا عند ثلاث، عند مواقیت الصلوات کیف محافضتهم علیها، اذا أذن المؤذن ورأیت الرجل مرتبکاً یبحث عن مسجد یبحث عن مکان یصلی فیه فی الطائرة یقول أین محل الصلاة؟ أین القبلة؟ هذا فیها رائحة موالاة علی علیه السلام، وعند أسرارهم کیف حفظهم لها عند عدونا ما کل ما یُعلم یقال واخیراً الی اموالهم کیف مواساتهم لإخوانهم فیها، الذی لا یزکی لا یخمس لا یدفع ما علیة من المال، هذا یدعی أنهُ من شیعة امیرالمومنین علیه السلام.
واخیرا روایة فیها لحن العتاب الامام الکاظم یقول لو میزت شیعتی لم أجدهم إلا واصفةً، نحن نصف علی کان کذا وکذا المتقون کذا وکذا نتکلم کثیراً الشیعة یقول امامنا الکاظم لو میزتهم لیرأتهم واصفة! یصف یتکلم فی مقام العمل لیس صادقاً، یقول هؤلاء انهم هکذا طالما إتکئوا علی الارائک فقالوا نحن شیعة علی أنت لست شیعیاً انما شیعة علی من صدق قولة فعلة وفی روایة الامام الحسن یقول لا تقل انا من شیعتکم هذه الدعوة لا تلیق بک أنت لست عاملاً، اذاً ماذا نقول؟ ولکن قل أنا من موالیکم ومحبیکم ومعادی أعدائکم لا بأس، قل انا محب انا أُعادی اعداء اهل البیت وأنت فی خیر والی خیر هذا المقدار قل ولکن، یقول امامنا وإن کنت بخلاف ذلک فلا تزد فی ذنوبک بدعواک مرتبةً شریفةً لست من اهلها یعنی لا تکن کاذباً فیما تقول، اذاً من قال لک احدهم أنک من شیعة علی! قل انا دون ذلک، شیعة علی من ذکرناهم فی حدیثنا.
اللهم بحق اولیائک اجعلنا من شیعتهم حقاً.

اللهم لا تفرق بیننا وبینهم ابلغ سلامنا فی هذه اللیلة وفی کل لیلة وصل سلامنا الی امام زماننا واردد الینا منهُ السلام والفاتحه مع الصلوات.

Layer-5.png

ملاحظة: هذا النص تنزيل لصوت محاضرة الشيخ حبيب الكاظمي فقط، ولم يمر بمرحلة التنقيح واستخراج المصادر بعد.