• حقيقة الزهد والتزهد
Layer-5-1.png
نص المحاضرة (النسخة الأولية)

بسم الله الرحمن الرحیم
وأفضل الصلاة وأتم السلام علی أشرف الخلق وسید المرسلین محمد المصطفی وآله الطیبین الطاهرین
سلام علیکم اخواني اخواتي جمیعا ورحمة الله وبرکاته
من المفاهیم التي قد لا یفهمها البعض حق الفهم مفهوم الزهد في الدنیا، اذا رأینا انساناً فقیراً مرقع الثوب یأکل طعاماً خشناً غیر متعارف في بیت کذائي في کوخ مثلا نقول هذا هو الزاهد! واذا رأینا انسانا غنیاً متمکناً في دنیاه نقول أین هذا والزهد؟ والحال بأن الزهد حالة في القلب لا قضیة خارجیة يعني الذي یجعل الانسان زاهداً هي حالته الباطنیة لا سعة علی ما یملك والدلیل علی ذلك نبي الله سلیمان ملوك الدنیا هذه الایام رئوساء الدول الکبری کما یقولون لا یصلون إلی ملك سلیمان هؤلاء لهم طائراتهم أساطیلهم قصورهم ولکن سلیمان الجن یقوص له الریاح مسخرة له کما في القرآن الکریم الطیر مسخر له یعرف لغة الطیور إلی آخره، سلیمان کان نبیاً من شرائط النبي أن یکون زاهدا وإلا ما صار نبیاً اذاً سلیمان ملکه ملك عظیم لا ینبقي لأحد من بعده کما طلب ولکن قطعا قلبه لیس متعلقاً بالدنیا، المشکلة في الخیط الذي یربطك بالدنیا اذا وُجد الخیط فأنت حریصٌ ولو کان هذا الخیط مرتبطاً بکوخٍ ولو إنقطع هذا الخیط أعني ما وُجد فأنت زاهد ولو کان في المقابل قصرٌ عظیم اذاً حاول أن تنظر إلی قلبك لتعلم أنك زاهد أم لا؟
کلمة الفصل القرآن الکریم، القرآن یُبین لنا مفهوم الزهد والذي یستخرج هذا المعنی ثقل القرآن الآخر امیرالمؤمنین صلوات الله وسلامه من العترة، امیرالمؤمنین یقول الزهد کلمةٌ بین کلمتین قال الله تعالی لکي لا تأسوا علی ما فاتکم ولا تفرحوا بما آتاکم هذا هو الزهد فمن لم یأسی علی الماضي ولم یفرح بالآتي فقد أخذ الزهد بطرفیه، طبعا هذا الکلام من امیرالمؤمنین وکلام رب العالمین في الآیة واقعا نقول لیس من السهل تحقیقها أن لا تأسی علی ما فاتك هذا ممکن انسان له شيء یُعزه دابةٌ اصطدمت مال ضیعه رأینا بعض الناس بطبیعتهم لا یأسی علی ما فاته ولکن تأملوا في الشق الثاني أن لا تفرح بما آتاك الله هذا المقام لیس بهین، أنت تاجر شهر من الزمان لم تکتسب شیئاً ولکن في یوم من الایام ربحت الآلاف المؤلفة من المفروض أن لا تفرح لمَ؟ لأمرین: تقول هذه الأیام لم أکن لأربح شیئاً لا حساب علي ولکن الیوم ربحت مالاً وفیراً یوم القیامة یقال هذا المال أخذته من حله أم لا؟ من لا یملك شیئاً لا مصرف له الیوم إمتلکت ألف دینارٍ هذا الألف ستُنفقه في ما تُحب وتشتهي إن بذرت أو أسرفت وقعت تحت المسائلة، اذاً الفقیر من هذه الناحیة واقعاً مرتاح لیس له مالٌ کثیرٌ یُسئل عنه ولیس له مصرفٌ یُشتبه فیه التبذیر والإسراف، اذاً المؤمن العاقل حقیقتاً اذا جائته الدنیا یعیش حالة القلق وکلمة أخری ایضاً نضیفها إن إعتقدت بما نقول الآن واقعا لا تفرح! کیف؟ هکذا في نفسك فکر قل رب العالمین له حساباته إن وسع في رزقي من الممکن أن یضیق من صحتي من الممکن لا نجرم اذاً اذا أتتك نعمة الدنیا إحتمل أن هذه النعمة مقابل فراق نعمة أخری، رب العالمین بنائه علی امتحان العباد إن فتح لك باباً من الرزق ضیق علیك باباً من الصحة، إن فتح علیك باباً من الصحة والأولاد ضیق علیك باباً من المال رأینا بعض المؤمنین رب العالمین في سنة واحدة فتح له المال وفتح له الذریة والمنصب انا زرت أحدهم في خیر حال یسکن في ما یشبه القصور ولکن عندما زرته قال یا فلان أُصبت بمرض الإکتئاب المنزل کالقصر له ذریةٌ له دابةٌ له زوجةٌ ولکن اُبتلي بما فیه السعادة الانسان سعید بقلبه فإذا صار القلب کئیباً قلقاً ما فائدة البناء والمنزل؟ اذاً لکي لا تأسوا علی ما فاتکم ولا تفرحوا بما آتاکم.
الزهد في الدنیا قلنا مسئلة قلبیة لو أن الانسان رأی أمامه حلالاً مباحاً وجد أمامه طعاماً شهیاً وأکله بشوق ورغبة لیس هذا مما یخالف الزهد متی یکون غیر زاهد؟ اذا عُرض علیه طعام محرم لا یشتهيه یشتهي الحلال ولکن الحرام لا یشتهي عدم اشتهائك للحرام هو الزهد بعینه.
مثال حسي لطیف یقرب لکم معنی الزهد؛ تذهب للمستشفی لزیارة المریض بعض المستشفیات الخاصة مثلاً تجلب طعاماً شهیاً للمریض المریض المبتلی بمعدته خرج من غرفة العملیات مثلا یری هذا الطعام یقول أبعدوه عني لا أشتهي وأنت الزائر یسیل لعابك لهذا الطعام هذا زاهد في الطعام! الطعام أمامه ولکن قلبه لا یمیل هذا زهدٌ، إن وصلت إلی هذه المرحلة الدنیا أمامك هکذا الحرام تزهد فیه، شاب في قمة فوران الشهوة دعته امرأة ذات منصب وجمال في خلوة یراها والقبیح علی حد سواء رأیتم انساناً یمیل إلی عجوزةٍ قبیحة؟ یزهد فیها الذي وصل إلی مقام الزهد یزهد في جمیلةٍ کزهد أهل الدنیا في العجوزة القبیحة هذا والزهد.
والزهد تقصیر الآمال والاخلاص الأعمال.
کلمة أخيرة قد تقول انا الدنیا لست هکذا عندما أری مثلا متاعاً من متاع الدنیا قلبي یمیل إلیه أزور ثریاً مترفاً أتمنی أن یکون لي مثل منزله ما العلاج؟ امیرالمؤمنین وهو امام الزاهدین یقول التزهد یؤدي إلی الزهد یعني بالتکلف اذا رأیت قصراً فخماً کما یقال لقن نفسك أن هذا المکان سیفارقه صاحبه ساعة الموت الانسان کلما إتسعت ثروته کثر أولاده فراق الدنیا ثقیل علیه اذاً بالتلقین تبدأ الکمالات بالتخشع تصل إلی الخشوع بالتباکي تصل إلی البکاء وبالتزهد تصل إلی الزهد اذاً الطریق إلی المقامات أنت تکلفها اولاً إلی أن تصبح طبیعةً لك.

إلهي بفاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها عجل لولیك الفرج أبلغه عنا تحیةً کثیرةً وسلاما بلغ أرواح المؤمنین والمؤمنات ثواب الفاتحة مع الصلوات.

Layer-5.png

ملاحظة: هذا النص تنزيل لصوت محاضرة الشيخ حبيب الكاظمي فقط، ولم يمر بمرحلة التنقيح واستخراج المصادر بعد.