• النفاق العملي
Layer-5-1.png
نص المحاضرة (النسخة الأولية)

أعوذ بالله من الشیطان الرجیم
بسم الله الرحمن الرحیم
وأفضل الصلاة وأتم السلام علی أشرف الخلق وسید المرسلین محمد المصطفی وآله الطیبین الطاهرین

حدیثنا اللیلة عن النفاق وأنواع المنافقین وما هي مواصفات المنافق؟ هناك مؤمن وهناك كافر هذا ایمانه بین وهذا نفاقه بین ولکن المشکلة في المنافقین الذین أذوا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کثیرا سورة في القرآن بإسم المنافقین هؤلاء ضررهم من ناحیة اعظم من الکفار المکشوفین المنافق علی قسمین منافق في باب الاعتقاد في باب العلم وهناك منافق في باب العمل في العلمیات والعملیات، المنافق الاعتقادي من کان مثلا في زمان رسول الله صلی الله علیه وآله یظهر الایمان ویستبطن الکفر واذا خلوا الی شیاطینهم قالوا انا معکم بهذه المضامین هؤلاء منافقون إعتقاداً في ایامنا هذا المعنی من النفاق لا یتفق کثیرا الناس هذه الایام یدعون زمن الحریات الحریة في بیان العقائد عادةً الذي له عقائد فاسدة غالباً ما یطرحها ولو من باب فلتات لسانه نعم یوجد في زماننا ایضا من هو في باطنه کافر ویظهر الاسلام ولکن النفاق الشائع بیننا هو النفاق العملي الانسان ظاهره حسن زیه زي المؤمنين ظاهره ظاهر المؤمنين ملازم للمسجد ولکن تتفاجئ طبعا هاهنا مر علینا تتفاجئ بأنه من أسوء الناس تعاملاً مع زوجته لا من باب عدم المعاشرة بالمعروف یتفق أن البعض یعذب زوجته تعذیباً بلیغاً یشبه التعذیب في سجون الظالمین جائتني رسالة من احداهن یقول هذا الرجل یربطني مثلا في مکان وینهال علي ضرباً الی درجة لعله یغمی علیها والأنكى أن هذا یقول انا اُعذبکي لأطهركِ مثلا من العیوب طریق التطهیر من العیوب عنده أن یعذب انسانةً المهم هذا صاحب هذا الفعل قد لا یُعرف رب العالمین ستار العیوب ولکن هذا الانسان کم هو منافق حتی أن البعض یشکوا عندنا هذه الایام التواصل لا یکشف الخصوصیات تأتینا رسالة من أحدهم یقول ماذا أصنع انا في مجتمعي معروف بالأيمان ولعله لو صلی لصلی خلفه جماعة ولکني انا کذا وکذا یعترف بمعاصیه ولعل بعض هذه المعاصي من الکبائر هذا هو النفاق امیرالمؤمنین بکلمة جامعة امیرالمؤمنين امیرالبیان یقول ما أقبح بالأنسان ظاهراً موافقاً وباطناً منافقاً فقط یکفي أن یقول الامام ما أقبح! أن تدعي مولاة امير المؤمنين ولکن امیرالمؤمنین یقول ما أقبحك أو قل ما أقبح فعلك المهم اما أنت قبیح هذا البعید أو فعله قبیح، الآن لماذا ینافق الانسان؟ هذا المنافق هو في باطنه في الخلوات یرتکب المعاصي ولکن یرید أن یکون امام الناس في مظهر القوة هو ذلیل في باطنه یعوض ذله في أن یعزز من موقفه بالتظاهر ولهذا ایضا امیرالمؤمنین علیه السلام یقول نفاق المرء من ذل یجده في نفسه هو انسان حقیر باطناً ماذا یصنع؟ یتظاهر بمظهر المؤمنين.
من علامات المنافق هذه صفاتهم امیرالمؤمنین له جمل حکمیة وبلاغیة المنافق اذا نظر لهی واذا سکت سهی واذا تکلم لغا واذا أستغنى طغی جمل بدیعة فيها معاني بلاغیة وحکمية، نظره نظرة اللهو طبعا المنافق باطنه خاوي والا ما کان منافقاً اذا نظر لهی نظرة بلهاء ینظر یمیناً شمالاً لا هدف له واذا سکت سهی یقولون فلان سرح یسرح لا یسرح في میادین الفضیلة یسرح في الأباطیل ساکت ولکن سکوته لیس من باب الحکمة واذا تکلم لغی یقولون سکت دهراً ونطق کفراً هو الآن ساکت ولکن اذا تکلم ایضا کلامه لغو واذا أستغنى طغی فقیر صعلوك لا مال عنده بمجرد أن تفتح علیه الدنیا هذا المنافق یطغی في ملکه، الروایة کتب العامة هذه الروایة تنطبق علی البعض هناك البعض ظاهره ظاهر حسن یقال عنه عالم ولکنه منافق في باطنه یعلم الله ما فیه هذا قد یبکي امام الناس في قرائة في تلاوة الروایة ینقلها في کنز العمال یقول المنافق یملك عينيه یبکي کما یشاء عن النبي الأکرم لا تُعجب ببکائه المشکلة في باطنه هذا البکاء یستر ما هو في خلواته أنقل بواسطة واحدة هذا الصنف یقول أحدهم في شهر رمضان المبارك دعاني الی منزله رأيت في شهر رمضان المائدة ممدودة قلت له یا فلان أنت لك سمعة وجاهة ما هذا الفعل في شهر رمضان کیف تأكل ألك عذر أنت مریض؟ قال لا ولکن انظروا الی الأعتراف الخطیر کما یقال؛ اتفاقا النبي الأکرم في روایة قال یا علي لا یبغضك مؤمن ولا یحبك منافق یقول هذا له دراسات وأبحاث ظاهره من العلماء یقول انا بحثت في الکتب رأيت أنه من لا یحب علیاً فهو منافق وانا کلما حاولت أن أحب علیاً لم ینقدح في قلبي حب علي فقلت اذاً ما فائدة صیامي قیامي؟ دعني آکل في شهر رمضان هذا صیامي لا ینفعني ولو ذکرت الأسماء والتفاصیل لأنتابك العجب انا انقلها بواسطة واحدة في زماننا هذا اذاً من علامات المنافق أنه لا یحب علیاً لو ضربت خیشوم المؤمن بسیفي هذا علی أن يبغضني ما أبغضني الآن علی رأسه السیف قد یقول شیئاً یقول یا امیرالمؤمنین اعذرني رقبتي ستقطع ولکن في باطنه أيمانه مستقر ولو صببت الدنیا بجماتها علی المنافق علی أن یحبني ما أحبني تکرم البعض الموالي قد یکرم غیره ولکن بعد سنوات من الأکرام ینقلب علیك یقول لا احب امامك هذا ایضا من مصادیق المنافقین.
ایضا المؤمن قد یکون مؤمناً مصلیاً لا من الصنف الاول منافق الاعتقاد ولا من الصنف الثاني ولکن له نفاق ما من خالفت سریرته علانیة فهو منافق کائناً من کان وفي روایة اخری ما زاد خشوع الجسد علی ما في القلب فهو عندنا نفاقٌ عن النبي الأکرم هو یصلي صلاة ساهیة ولکن أمام الناس یظهر بمظهر حسن هذا ایضا منافق بدرجة من درجات النفاق أذکر حدیثاً من دون شرح المعنی واضح أربع من علامات النفاق عن امامنا الصادق علیه السلام قساوة القلب وجمود العین والأصرار علی الذنب والحرص علی الدنیا من وجد في باطنه هذه العلامات فلیحذر الآن انسان مبتلی بهذا النفاق الخفي عندنا شرك خفي وعندنا نفاق خفي فلیجئر الی الله عزوجل في ساعات التضرع لیجعل رب العالمین باطنه مستنیراً بنور ظاهره.

إلهي بفاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها عجل لولیك الفرج والعافیة والنصر وابلغه عنا تحیة کثیرة وسلاما واردد الینا منه السلام والفاتحة مع الصلوات.

Layer-5.png

ملاحظة: هذا النص تنزيل لصوت محاضرة الشيخ حبيب الكاظمي فقط، ولم يمر بمرحلة التنقيح واستخراج المصادر بعد.