• أثر النية الصالحة
Layer-5-1.png
نص المحاضرة (النسخة الأولية)

أعوذ بالله من الشیطان الرجیم
بسم الله الرحمن الرحیم
وأفضل الصلاة وأتم السلام علی أشرف الخلق وسید المرسلین محمد المصطفی وآله الطیبین الطاهرین
السلام علیکم اخواني اخواتي جمیعا ورحمة الله وبرکاته

المؤمن له آمال وطموحات کثیرة في هذه الحیاة یرید أن یکون من اکثر المتصدقین یحب أن یکون من اکبر المجاهدین یرید أن تکون له صدقة جاریة بعد موته بعض الصدقات الجاریة تندثر بعد وفات انسان، انسان یبني مشروعاً قد هذا المشروع یفشل ایام حیاته والبعض قد تکون له بعض المشاریع بعد سنوات من موته ایضا تندثر هذه الارض کانت علیها کثیر من المشاریع والمساجد، المساجد الباقیة الی یومنا هذا في بلاد المسلمین لیست بالکثیرة قیاساً الی المساجد التي بنیت، ولهذا عندما نقرأ التأریخ نکتشف أن بعض الاوقاف بیعت واندثرت یقال هذا المکان کان وقفاً في یوم من الایام ولکن المخالفات الشرعیة جعلت هذا الوقف في حکم الملك، اذاً المؤمن یتمنی أن تکون له صدقة جاریة مثلا وهکذا.
الآن طبعا هذه الاماني لا تحقق ما کل ما یتمنی المرء یدرکه! الدنیا دار ضیق الآمال کثیرة حتی الأنبیاء ذهبوا من هذه الدنیا ولم یحققوا آمالهم؛ نبي الله نوح قرابة الف سنة یدعوا الی الله عزوجل ما آمن معه الا قلیل هذا خلاف رغبته، نبي الله موسی علیه السلام کم اوذي ایام حیاته اذاً الانسان لا یحقق کلما یرید ما الحل؟ ذکرنا في حدیث سابق من الحلول أن یتمنی الانسان تمنیاً حقیقیاً بمعنی النیة الجادة انسان عندما یسمع واقعة کربلاء ایام محرم مثلا حقیقتاً یتمنی أن لو کان في أرض کربلاء یا لیتنا کنا معکم حقیقتا یتمنی هذا المعنی ولو قُدر الزمان أن یرجع للوراء وکان یوم عاشوراء لصدر منه ما صدر من اصحاب الحسین علیه السلام واصحاب امیرالمؤمنین في صفین وغیره، اذاً المؤمن بینه وبین الله یکون صادقاً في نیته بعض الناس رب العالمین یمن علیه بنعمة المال قبل أن یکون ثریاً هکذا یدعي ویتمنی لما یعطی المال لا یتصدق بل لا یخمس ماله یتفق هذا المعنی.
الآن في روایات ائمة اهل البیت علیهم السلام للنظر الی أثر النیه؛ رجل قال لأمیرالمؤمنین صلوات الله وسلامه علیه هذا الرجل کان یقول أخي کان یحب أن یکون معك في یوم الجمل امیرالمؤمنین في یوم الجمل کان یمثل معسکر الهدی هذا الأخ یتمنی لو کان معك في یوم الجمل امیرالمؤمنین صلوات الله وسلامه علیه قال أهوی اخیك معنا یود الحضور وهواه معنا أن یکون معنا من المقاتلین؟ قال نعم! قال فقد شهدنا هذا حضر المعركة حقیقتاً لو کان نوایاً الحضور شهد المعرکة ثم هذه بشارة لکم جمیعا؛ لو سألنا هذا الحضور المبارك لو قلنا لکم هل تحبون أن لو کنتم في رکاب امیرالمؤمنین في کل حروبه؟ لو قلت نعم حقیقتاً أتمنی! الآن خذ الجائزه، امیرالمؤمنین علیه السلام اکمل قائلا ولقد شهدنا في عسکرنا هذا اقوام في اصلاب الرجال وارحام النساء یعني انتم، انتم هذه اللیلة وکل من یسمع حدیثي لو قال حقیقتا یارب لو کنت في صفین لنصرت امیرالمؤمنین لو کنت في کربلاء لنصرت الحسین علیه السلام بنیتك هذه أنت من اصحاب امیرالمؤمنین، والامام ما قال من اصحابنا قال ولقد شهدنا في عسکرنا وکأنه حقیقتا قاتل بین یدي الامام في تلك المعرکة سیرأف بهم الزمان أن یجود بهم الزمان ویقوی بهم الایمان، اذاً النیة أثرها لهذه الدرجة العالیه.
انسان ینام اللیل هذه اللیلة إن شاءالله عند النوم لا تنسی هذه الروایة عن النبي صلی الله علیه وآله وسلم الانسان ینام وهو ینوي أن یقوم یصلي من اللیل فغلبته عیناه حتی اصبح؛ هذا الانسان یعامل معاملة المعرض عن صلاة اللیل؟ بعض المؤمنین تراه في النهار کئیبا ما بك یا فلان اصابك مکروه؟ فقدت مالاً؟ فقدت عزیزاً؟ ما الذي جری؟ یقول نمت البارحة من صلاة اللیل! هذه الحسرة الباطنیة یقول النبي کما روي عنه صلی الله علیه وآله کُتبت له صلاة اللیل فقط؟ لا هنالك جائزة أخری وکان نومه صدقة علیه من ربه هذه النومة التي لیس فیها صلاة تُکتب له صدقه، من أین هذه المزایا؟ من کلام النبي وهو ینوي.
روایة أخری طالما یراجعنا بعض المؤمنین لقضاء حاجة یرید مالاً یرید شفاعة وبالمناسبة من دعاك الی شفاعة أعني الشفاعة أن تقضي له حاجته تذهب الی دائرة من الدوائر لتقضي له حاجته لا تقل یا فلان لیست لي المقدره! لا یعرفني احد! أنت اذهب معه قضیت الحاجة أو لم تقضی انت مأجور الآن صاحب الحاجة قد یتألم لأنه ما قضیت حاجته ولکنك أنت علی کل حال علیك أن تفرح أنت أخذت الجائزة قضیت حاجة أخیك أم لا تقضی؛ تقول الروایة الامام الباقر علیه السلام یقول إن المؤمن لترد علیه الحاجة لأخیه فلا تکون عنده مرة یسعی ولا یوفق هذه مسألة مرة یقول اعطني کذا من المال لیس عنده ولا یمکنه السعي یعني ما قضی ولا سعی الروایة تقول فیهتم بها قلبه؛ بعض الناس یأتیه المؤمن لا یمکنه القضاء الحاجة کأنه لم یحرك له ساکن کأنه ما جری شيء حقیقتاً یهتم ولعله یصلي رکعتین لقضاء حاجته یذهب البیت حزیناً لأنه لم یقدر علی قضاء حاجة اخیه تقول الروایة فیدخله الله تبارك وتعالی بهمه الجنه! هذا الهم هم اخوانك المؤمنین یجعلك تدخل الجنة هنیئاً لمن کان ناویاً من الآن الی آخر عمره أن یکون سعیه في طاعة ربه.

إلهي بفاطمة وابیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها عجل لولیك الفرج والعافیة والنصر ابلغه عنا تحیة کثیرة وسلاما واردد الینا منه السلام والفاتحة مع الصلوات.

Layer-5.png

ملاحظة: هذا النص تنزيل لصوت محاضرة الشيخ حبيب الكاظمي فقط، ولم يمر بمرحلة التنقيح واستخراج المصادر بعد.