زادك في دقائقزادك في دقائق

سورة الأعلى

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى * فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى * سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى * وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى * الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى * ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى * قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى * بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى * إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى}.

إن الله -عز وجل- في سورة الأعلى، يخاطب نبيه الأكرم (ص): {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}.. هناك في الروايات ما يدل على أن النبي (ص) ربط بين هذه الآية، وبين ذكر السجود.. في تفسير العياشي، عن عقبة بن عامر الجهني قال: لما نزلت: {فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ}، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (اجعلوها في ركوعكم)، ولما نزل {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى} قال: (اجعلوها في سجودكم).. فنحن نتمثل الأمر الإلهي في السجود، لذا نقول: “سبحان ربي الأعلى”، وكذلك في الركوع، نقول: “سبحان ربي العظيم”.. ولكن لماذا قال: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ}؟.. نحن تارة نسبح الله -تعالى- فنقول: سبحان الله!.. أي ننزه رب العالمين من الصفات التي لا تليق به.. وتارة ننزه اسمه؛ أي لا نذكر اسمه في قبال الآلهة الأخرى.. وهنا قد يتبادر إلى الذهن سؤال، ألا وهو: إذن، كيف نذكر النبي وآله (ص) في سياق رب العالمين، ونحن مأمورون ألا نجعل مع الله -عز وجل- أحداً؟..

الجواب: نحن عندما نتوجه للنبي وآل النبي (ص)، نتوجه إليهم على أنهم عبيد لله عز وجل.. والله -تعالى- أكرمهم بهذه الكرامة، يقول تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَاؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا}؛ فاستغفار الرسول (ص)، جُعل في سياق المغفرة الإلهية.. مثلاً: بالنسبة إلى قبض الروح، التي هي حركة مهمة في هذا الوجود، يقول تعالى في كتابه الكريم: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا}؛ فهو المتوفي، وفي آية أخرى يقول: {قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ}.. إذن، هو المتوفي، وملك الموت أيضاً متوفي.. ولكن الفارق: هو أن رب العالمين أصيل، وملك الموت وكيل.. فشفاء المريض وغيره أين، وقبض الأرواح أين؟.. وعليه، ما الغضاضة أن نقول: أن النبي وآل النبي، ليسوا بأقل من عزرائيل (ع).. فعزرائيل ملك معصوم، والنبي وآل النبي هؤلاء معصومون من البشر.. والمعصوم البشري أرقى من الملك المعصوم؛ لأن الملك لا يمكنه أن يعصي.

{فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى}.. فذكر يا رسول الله إن نفعت الذكرى.. المؤمن عندما يذكر، وعندما ينصح، يقول الكلام في موضعه، ويختار الموضع المناسب للنصيحة.. فالنبي (ص) كان مذكراً للمؤمنين.. وقد اشترط في الأمر بالتذكرة، أن تكون نافعة.. وهو شرط على حقيقته؛ فإنها إذا لم تنفع كانت لغواً.. وهو -تعالى- يجل عن أن يأمر باللغو. التقدير: فذكر إن نفعت الذكرى، وإن لم تنفع.. وذلك لأنه (صلى الله عليه وآله وسلم) بأس للتذكرة، والإعذار.. فعليه أن يذكر نفع، أو لم ينفع

{سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى}.. سيتذكر ويتعظ بالقرآن، من في قلبه شيء من خشية الله، وخوف من عقابه.. فإذن، إن تذكير النبي (ص) له فائدة على كل تقدير.. هنا نكتة قرآنية مهمة جداً: {سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى}: النبي (ص) أعظم المذكرين!.. ولسان النبي (ص) أفصح الألسنة، والحكمة التي تخرج من فم النبي (ص)، غير الحكمة التي تخرج من فم العالم العادي.. فالنبي (ص) بـ: نظرته، وكلامه، وتقاسيم وجهه؛ ونبرة صوته؛ يشق القلوب.. ولكن بشرط {سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى}؛ أي إذا لم يكن هناك أرضية في باطن الإنسان، وليس هناك خشية من الله -عز وجل- في الغيب؛ فإن مواعظ الأنبياء لن تؤثر فيه، يقول تعالى: {سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ}.. وعليه، فإن الذين يحضرون المجالس، والمساجد؛ الشرط الأول للتأثير، ليس كثرة الحضور، ولا دوام الحضور؛ وإنما وجود الأرضية المتلقية.. كلمة واحدة في الإنسان القابل؛ تقلب كيانه رأساً على عقب، فهو لا يحتاج إلى حديث كثير.

{وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى}.. الأشقى: من ليس في قلبه شيء من خشية الله تعالى.. وتجنب الشيء: التباعد عنه.. والمعنى: وسيتباعد عن الذكرى، من لا يخشى الله عز وجل.

{الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى}.. نار جهنم، وهي نار كبرى بالقياس إلى نار الدنيا.. وقيل: المراد بها أسفل دركات جهنم، وهي أشدها عذاباً.

{ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى}.. والمراد من نفي الموت والحياة عنه معاً، نفي النجاة نفياً مؤبداً.. فإن النجاة بمعنى انقطاع العذاب بأحد أمرين: إما بالموت، حتى ينقطع عنه العذاب بانقطاع وجوده.. وإما بتبدل صفة الحياة من الشقاء إلى السعادة، ومن العذاب إلى الراحة.. فإذن، لو أن الإنسان في نار جهنم يموت؛ فإنه سيرتاح!.. ولكن ليس هنالك موت: لا موت في النار، ولا موت في الجنة.. والإنسان إذا دخل النار -لا سمح الله- إن لم يخرج منها، كعصاة الأمة، لا يموت فيها ولا يحيى.

{قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى}.. التزكي: هو التطهر، والرجوع إلى الله -تعالى- بالتوجه إليه.. والإنفاق في سبيل الله، تطهر من التعلق المالي.. ووضوء الصلاة أيضاً تمثيل للتطهر، عما كسبته الوجوه والأيدي والأقدام.. فالتزكية فسرت في بعض الروايات: بزكاة الفطرة.

{وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى}.. الظاهر أن المراد بالذكر: الذكر اللفظي.. وبالصلاة: التوجه الخاص المشروع في الإسلام.. لكن ورد في المأثور عن أئمة أهل البيت (ع): أن التزكية والصلاة نزلتا في زكاة الفطر، وصلاة العيد.

{بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا}.. إضراب بالخطاب لعامة الناس، على ما يدعو إليه طبعهم البشري من التعلق التام بالدنيا، والاشتغال بتعميرها.. والإيثار: الاختيار.. الدنيا ليست لها شحنة سالبة أو موجبة، إنما تفاعل الإنسان مع الدنيا، هو الذي يوقع في الداهية.. يقول تعالى: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}.. فالنساء، والبنين، والخيل، والقناطير،.. الخ؛ ليست لها أي شحنة سلبية أو إيجابية.. ولكن التزيين وحب الشهوات، هو الذي يجعل الإنسان يتفاعل سلباً مع الحياة الدنيا.

{وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى}.. عد الآخرة أبقى بالنسبة إلى الدنيا، مع أنها باقية أبدية في نفسها؛ لأن المقام مقام الترجيح بين الدنيا والآخرة.

{إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى}.. والظاهر أن المراد بكون الصحف، هي الألواح.. وفي البصائر، بإسناده عن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): (عندنا الصحف التي قال الله: {صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى).. قلت: الصحف هي الألواح؟.. قال: (نعم).. فمن نعم الله -عز وجل- على الأمة، أن يذكر لهم ما أنزل من الكتب السالفة على الأنبياء (ع).

{صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى}.. وفي المجمع، روي عن أبي ذر أنه قال: قلت: يا رسول الله كم الأنبياء؟.. قال: (مائة ألف نبي وأربعة وعشرون ألفاً).. قلت: يا رسول الله، كم المرسلون منهم؟.. قال: (ثلاثمائة وثلاثة عشر، وبقيتهم أنبياء).. قلت: كان آدم نبياً؟.. قال: (نعم، كلمة الله، وخلقه بيده.. يا أبا ذر!.. أربعة من الأنبياء عرب: هود، وصالح، وشعيب، ونبيك).. قلت: يا رسول الله، كم أنزل الله من كتاب؟.. قال: (مائة وأربعة كتب، أنزل منها على آدم عشرة صحف، وعلى شيث خمسين صحيفة، وعلى أخنوخ -وهو إدريس- ثلاثين صحيفة؛ وهو أول من خط بالقلم، وعلى إبراهيم عشر صحائف، والتوراة، والإنجيل، والزبور، والفرقان).. وبما أن القرآن الكريم ناسخ الكتب السماوية السابقة؛ فهو أكمل الكتب!.. ومن هنا ألا يصح أن نقول: أن حامل ومفسر الكتاب الأعظم، والكتاب الأكمل؛ له مزية على من يحمل الكتب التي هي أقل فضلاً!.. نحن نقدر الأنبياء السلف (ع)؛ فهم في أعلى عليين، ولكن علياً وأبناءه المعصومين، حملوا علم الكتاب الأكمل، والأعظم!.. وفي ذلك إشارة لمن كان له قلب!..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى