كيف نتعامل مع القادة ؟

تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) – ج 2

لا زلنا في رحاب سورة يوسف (ع)، وما جرى على هذا العبد الصالح، هذا الصدّيق الذي أُبتلي.. ولكن خُتمت عاقبته في الدنيا بخيرٍ، ورئاسةٍ، وتمكّنٍ في الأرض، وما أعده الله له من الأجر في الآخرة أعظم وأعظم.

لم يكفها عامل المراودة، وإغلاق الأبواب، وما شابه ذلك من عوامل الإثارة.. بل قرنت الإثارة بالتهديد أيضا: {وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ}.. أي إن لم تقبل ما آمرك به، فإن مصيرك هو السجن.. وأدوات التأكيد: اللام، والنون {لَيُسْجَنَنَّ} كل ذلك يدل على عزمها على ذلك.

يقول يوسف (ع) في جواب هذا الاقتراح: {رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ}.. فيوسف (ع) لم يطلب من الله السجن، فلم يقل: ربي أدخلني السجن.. لأن العافية خير للمؤمن، فالإنسان المبتلى في بدنه، وفي أمنه، وفي رزقه ليس من المعلوم أنه يثبت على الابتلاء.. وعليه، فإن طلب العافية خير من غير العافية، ولهذا قال يوسف (ع): {رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ}.. ولم يطلب من الله السجن.

{وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ}.. فإنه لا زال يثبت ويبين لربه، أنه بحاجة إلى مدد دائم.. وإلا وقع فيما لا يحمد عقباه.. ولعل في الآية إشارة لطيفة جدا، قد لا تمر على الأذهان الساذجة البسيطة.. فيوسف (ع) يريد أن يقول بأنه: يا رب!.. أنت لك مدد، وأنواع من المدد يأتيني من قِبلك.. فإذا انقطع هذا المدد، سوف أكون من الجاهلين.. فلم يقل هنا: من الظالمين، بل قال: {مِّنَ الْجَاهِلِينَ}.. معنى ذلك: أن المدد الإلهي تارة يكون إيقاعا للعزم في القلب، أي تثبيتا للفؤاد.. وتارة المدد الإلهي من قبيل العلم، والعلم مدد من الله عز وجل.. فيقول يوسف: لو قطعت عني المدد، لبقيت في زمرة الجاهلين.

فإذن، إن رب العالمين له أنواع من الرزق، منها: تثبيت الفؤاد، والعلم الذي يُلقى في فكر الإنسان، فيزداد علما.. فمثلا: إن موسى (ع) هو كليم الله، ومن أنبياء أولي العزم، وله تاريخ عريق في التوحيد والدعوة إلى الله تعالى، ومقارعة فرعون.. ومع ذلك فإن هناك نوعا من العلم -العلم اللدني- أوتيه الخضر، ولم يؤتَه موسى.. ولهذا لم يكن يستوعب حقيقة ما يجري مع ذلك العبد الصالح.

{فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}.. أيضا استعمل كلمة العلم هنا، لأن الله عليم.. وهنا –بالمناسبة- نقرر قاعدة مهمة: وهي أن الله عز وجل فياض، لا يمنع فيضه إلا موانع العبد.. فهو عليم، يريد أن يمنَّ بعلمه على من يشاء بمقدار ما يشاء.. ولكن العبد بخطئه، وبجرمه، وجريرته، يُوجد هذه الحجب.

{ثُمَّ بَدَا لَهُم مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُاْ الآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ}.. فمن أجل الحفاظ على وجاهة المرأة -زليخا- ودفع التهمة عن البيت الملكي، حُكم على يوسف (ع) بالسجن، رغم أنهم رأوا علامات البراءة: القميص قُدّ من دبر، وشهد شاهد من أهلها.. فعلامات الصدق موجودة، والنسوة قطعن أيديهن.. ومع ذلك جعلوا يوسف في السجن، لأجل الحفاظ على ماء وجه البلاط، الذي كان يحكم في مصر.

ومن الطريف أنهم رموا بيوسف في السجن إلى أن تهدأ الأوضاع، ولكن يبدو أنهم نسوا يوسف في غياهب السجون.. ولهذا عندما خرج ذلك السجين قال له يوسف: اذكرني عند ربك، واطرح مشكلتي مع الملك.. فأنا في زوايا سجون مصر منذ سنوات ولا ذنب لي!.. نعم، {إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ}.. كما يقول القرآن الكريم، فديدنهم الإفساد إلا من خرج بالدليل.

{وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا}.. تنقل الآيات قصة المنام، وهنا أيضا لا بد أن نسجل كلمة حول المنامات.. مع الأسف نلاحظ أن بعض الناس يبني أفكاره، وتصوراته، وتقييمه للأمور على أساس الرؤيا.. فمثلا: إنسان يرى مؤمنا أو مؤمنة، في هيئة غير حسنة في منام من المنامات التي لاحجية لها، ويبني على ذلك موقفا، ويحكم بالسلب على ذلك الإنسان؛ وهذا انحراف في التصور.. فالمنام عبارة عن صور تمر على النفس عند خروج الروح، وانفصال الروح عن البدن، كما يعبر القرآن {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.

فإذن، إن ما يُرى في حال النوم قد يكون حقا، وقد يكون باطلا.. حتى إذا رأيت المعصوم في المنام، لا يمكنك الجزم بأنه هو المعصوم.. ولهذا قال العلماء: أن المعصوم لو أمرك في المنام بأمر، لا يجب امتثال ذلك الأمر.. وفي نفس الوقت أيضا المنام الصادق تفسيره، يحتاج أيضا إلى قدرة غيبية، لأن الأحلام رموز، وعبارة عن حركات لها مغزى.. إن كان المنام صحيحا، فإنه يحتاج إلى من أوتي العلم في هذا المجال.. فليس كل إنسان له التخويل في أن يفسر المنام.. وعليه، فإن من رأى مناما وأسره، كفاه الله خيره وشره.. فما على الإنسان إلا أن يدفع صدقة، ليُدفع عنه البلاء.. وأما أن يلهج به أمام هذا وذاك، ليفسر له أيضا تفسيرا يبعث فيه أملا أو خيبة أمل، فلا داعي لمثل ذلك.

ولهذا فإن القرآن الكريم يذكر بتفصيل قصة المنام، وكيف أن يوسف عبّر ذلك المنام بإلهام من الله سبحانه وتعالى.. ولكن أيضا من الدروس العملية في هذه القضية بعد أن ذكروا المنام قالوا: {نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ}.

فالدرس الأول: هو أنه إذا أردت أن توصل فكرة إلى إنسان، وتقنعه بأمر من الأمور، فإن الخطوة الأولى، هي أن تجلب ثقة ذلك الشخص، إذا كان لا يعرفك، ولا يقدرك.. وإلا، فكيف لك أن تؤثر فيه؟.. فيوسف عليه السلام قال: أنا ذلك الشخص الذي أخبركم بالطعام قبل أن يأتيكما.. فإذن، أنا إنسان مرتبط بالغيب، وأنا إنسان غير عادي.. وعليه، فإنه قد عرّف نفسه، لجلب الثقة.. وليس هذا من المديح المذموم.. فالفخر والمديح، وأن يبين الإنسان خواصه الذاتية في حدّ نفسه، هو من مصاديق العجب المذموم.. وأما إذا كانت القضية مقدمة للتبليغ، فلا مانع من ذلك.. فمثلا: إنسان له تخصص في الحياة، وهذا التخصص محترم في العرف، وأراد أن ينصح إنسانا، فلا بأس أن تذكر مستواه العلمي، ومستواه الثقافي، والشهادات الأكاديمية من باب أن يعرِّفه أنه إنسان خبير في بعض الأمور، وعاش الدنيا وما فيها.

فإذن، لا بأس في المديح، ومديح الذات.. فالقرآن يقول في مكان آخر: {فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى}.. بينما هنا يوسف (ع) يزكي نفسه مقدمة للإرشاد.. وأيضا كان بإمكان يوسف أن يجيب على المنامين، وانتهى.. ولكن يوسف يريد أن يستغل الموقف لصالح الدين، فأخذ يبلّغ الدين والدعوة الإلهية في زمانه قال: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَآئِـي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللّهِ مِن شَيْءٍ ذَلِكَ مِن فَضْلِ اللّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ * يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}.. وهذه العبارة {الْقَهَّارُ} ذهبت مثلا من يوسف؛ أي إذا أراد شيئا قهر الوجود وفق ما يريد، خيرا كان أو شرا، في الإنسان أو الطبيعة.

{مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ}.. أي أنتم تعبدون الأوهام، فقد جعلتم للماء إلها، وللفلك إلها، وللشمس إلها، إنها أسماء مخترعة لا مسميات.. فأنتم تركضون وراء السراب، وتركتم الرب الواحد القهار.. ونحن في حياتنا اليوم كالكفار والمشركين، نعبد -بمعنى نطيع- عناوين وهمية: الفوقية، وعنوان الرئاسة، وعنوان السيطرة، وعنوان الغلبة، وعنوان التحكم في المنزل وخارج المنزل، فإننا نعبد هذه الأمور.. فهذه الأيام ألا تقام الحروب والقتال لأجل أن يكون الإنسان رئيسا، والرئاسة عنوان اعتباري في المجتمع؟.. فيوسف عليه السلام يقول: أنتم أسراء الأسماء، وأنا عبد للمسمى الواحد، ذلك المسمى الواحد القهار.

{إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}.. هذه الواحدية، وهذا التوحيد؛ ليس في عالم الذهن فقط، وليس في عالم الحب القلبي فقط.. وإنما في عالم الممارسة في الحياة {إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ}.. إن الأنبياء منذ آدم، إلى الخاتم، إلى القائم صلوات الله عليهم، كلهم يلهجون بذكر الله والتوحيد.. فالبركات كل البركات في التوحيد: فروع الدين مستقاة من التوحيد، وفروع الدين من آثار التوحيد، والأخلاق في التعامل مأخوذ من التوحيد.. فالذي لا يرى في الوجود مؤثرا إلا الله عز وجل، من الطبيعي أن يؤمن بالرسالات، وبالإمامة، وبالمعاد، وبفروع الدين، وبالخلق الإسلامي القويم.. فإن كل ذلك فرع التوحيد؛ فأول التوحيد معرفة الجبار، وآخر التوحيد تفويض الأمر إليه.

ثم في ختام هذا التعبير أيضا، لا مانع من أن يسعى المؤمن لتحسين وضعه.. أولا زكى نفسه، ثم عرف نفسه، ودعا إلى التوحيد، وبلّغ الدين، ثم ذكر تعبير المنام، ثم استفاد من الفرصة.. فليس من الحرام، أن يخلّص الإنسان نفسه من ضيق الحياة الدنيا؛ صحيح أن الرب هو المدبر، وهو المؤثر.. ولكن له وسائط، فيوسف وهو النبي الصديق، ذلك الملهم، ليس عنده مانع أبدا أن يجعل هذا الإنسان وسيلة خير، لأن ينقل تظلمه وشكواه، وما وقع عليه من الظلم عند الملك قائلا: {وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ}.. هناك قول آخر: بأن الشيطان أنسى يوسف ذكر ربه، ولكن هذا لا ينسجم مع المخلَص.. فيوسف -بشهادة القرآن- أُعطي وسام المخلَصين، فكيف ينسى ذكر الله عز وجل، ويتخذ من ذلك العزيز المنجي في قبال الله سبحانه وتعالى؟!..

{فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ}.. إن الذي خرج من السجن ذهب عند أهله، واشتغل معهم، ونسي صاحب الحق، هذا الصديق الودود، والنبي الذي كان معهم في السجن، فالشيطان أنساهم ذلك.. وهنا أيضا وقفة مؤثرة في أن الشيطان يحارب المؤمن حتى في هذه الزاوية.. إذا أريد أن يصل إليك خير من أحد، ويرى الشيطان بأن هذا الخير من دواعي قربك إلى الله عز وجل، قد يتدخل في نفس ذلك الإنسان، وينسيه ذكرك.. لئلا يصل إليك خير من الخيرات.. فالشيطان سلطانه قد يتجاوز مسألة الوسوسة إلى مثل هذه التصرفات.

{فلبث في السجن بضع سنين}.. البضع يقال لما دون العشرة، فيوسف (ع) بقي في السجن هذه المدة.. فمن هوان الدنيا على الله عز وجل، أن يوسف صاحب هذا الجمال البشري، وذلك الجمال الروحي، والذي أوتي من العلم الغيبي هذه العفة، وهذه النزاهة، أن يعيش في زوايا السجون.. وذلك العزيز الظالم، الذي جعل هذا الإنسان البريء في غياهب السجون، يسرح ويمرح على وفق مراده!.. ولهذا فإن البعض عندما يصل إلى ذكر الإمام المهدي صلوات الله وسلامه عليه يشبهه بيوسف.. هناك شبه بين يوسف وبين إمامنا المغيب: فهو في هذه الدنيا، وبين ظهرانينا.. ولكنه مسجون في سجن الغيبة، ولم يؤذن له بإظهار أمره، فيرى الأمور بيد الظالمين والمنحرفين عن طاعة الله عز وجل، وينتظر فرجه في كل يوم.. ولكن الله عز وجل مسبب الأسباب.

ولكن الله عز وجل سلط على الملك مناما مرعبا مقلقا، {وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ}.. إنها حركة جيدة، وحركة علمية نزيهة.. فالبعض يريد أن يتودد إلى السلطان، بدعوى علم ما لا يعلم.. ولكن هؤلاء {قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ}.. شيء جيد أن يعترف الإنسان بجهله، ولو كان في ادعاء العلم بعض المزايا والتزلف من السلاطين مثلا.

وهنا تذكر ذلك السجين السابق صاحبه {وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ}.. تذكر يوسف هذا الذي كان يعبّر الرؤى في السجن، فهو الشخص المناسب لهذه الحركة، فأرسلوا وراء يوسف {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ}.. ويا للعجب!.. عندما خرج من السجن نسي هذا الصديق، والآن عندما احتاجه أصبح صدّيقا؟.. ولكن يوسف (ع) لم يكتم علمه، بل بيََّنه {قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ}.

ولكن قبل ذلك عندما جاءه الرسول -يبدو والله العالم من سياق الآيات- وقبل أن يؤول طالب بحقه: {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ}.. أي اسألهم قبل أن أفسّر الرؤيا، واثبتوا براءتي، وأعطوني حقي هذا الذي سُلب مني.

وبالفعل {قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ}.. وبعد سنوات -يريد الله عز وجل أن يظهر براءة وليه- فـ{قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ}.. الآن ظهر الحق.

فخرج يوسف (ع) من السجن، وأُعفي عنه، واتخذ موقعا من البلاط، ومن قلب الملك.. وظهرت البراءة، وتبين الحق.. ومع ذلك تراه يتواضع لله عز وجل، فيقول: {وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.. فهناك يقول: {وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ}.. وهنا مرة أخرى وثالثة يقول: {وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.. إنها حالة التذلل الدائم مع رب العالمين.

{وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ}.. هنا لفتة جميلة يقال هنا: أصبُ إليهن، أي أعملُ أعمال الصبيان، فالذي يتوجه إلى الشهوات، هو صبي في نفسه، وصبي في عقله، حتى لو بلغ من العمر ما بلغ.. وهو ما نلاحظه من إقبال بعض كبار السن على شهوات الدنيا.. يقول يوسف: هذه الحركة الغريزية، هي حركة صبيانية، وحركة لا تنم عن بلوغ باطني.. فهي لفتة جميلة في هذا المجال، حيث ربط الحركة الغرائزية بالحركات الصبيانية.. وقال الملك: {ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ}.. فالآن بدأت مرحلة الفرج لهذا النبي العظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى