Search
Close this search box.
  • التشبه بالحجاج في يوم غرفة
Layer-5-1.png
عناوين المحاضرة
عناوين المحاضرة
Layer-5.png
Layer-5-1.png

التشبه بالحجاج في يوم غرفة

بسم الله الرحمن الرحيم

محاسبة النفس في كل عام

ينبغي للمؤمن في كل أربعينية أو في كل عرفة أو في كل عيد أو في كل شهر رمضان أن يحاسب نفسه. إن الحساب اليومي حسن ولكن هناك أيضا حساب سنوي كما يفعل ذلك أصحاب المحلات والشركات حيث يقومون بجرد الحساب في كل سنة مرة. وأيام عرفة فرصة ذهبية لجرد الحسابات مع رب العالمين.

زيارة الحسين (عليه السلام) يوم عرفة

ويوم عرفة لا ترى نفسك إلا عند الحسين (ع) أو على جبل الرحمة. وهنا جبل الرحمة أيضا عرش الرحمة. لا تكن في بيتك إلا لضرورة كأن تكون مسجوناً لا قدر الله أو في المستشفى مثلا. وولكن إن كنت سليما وحرا؛ لا تختر مكاناً ثالثاً؛ إما الحج واما عند الحسين (ع).  الرحمة الإلهية عند الحسين غامرة طوال السنة ولكن تعرضوا لهذه النفحات في أوقاتها. فكما روي: (إِنَّ لِلَّهِ فِي أَيَّامِ دَهْرِكُمْ نَفَحَاتٍ أَلاَ فَتَرَصَّدُوا لَهَا)[1].

إن البعض من المؤمنين لا يطاوعه قلبه ألا يكون تحت قبة الحسين (ع) في ليالي الجمع، ويا له من إدمان مبارك وعادة مباركة. وقد يكون للبعض أرحام ذهبوا إلى لحج فيتصلون بهم ويقولون: هنيئا لكم الطواف والسعي وزيارة النبي (ص). وإنني أقول:؛ لو اتصل بكم أحد من الحج، فقولوا: هنيئاً لنا فنحن عند النبي (ص) أيضا، لما روي عنه (ص): (وَأَنَا مِنْ حُسَيْنِ النبي)[2]. والأكرم عينه على زواره ولعل قبل ذلك عينه على قبر ولده، فهو يتأسى بالله عز وجل يوم عرفة، فكما يروى: (إِنَّ اَللَّهَ يَبْدَأُ بِالنَّظَرِ إِلَى زُوَّارِ اَلْحُسَيْنِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ، عَشِيَّةَ عَرَفَةَ قَبْلَ نَظَرِهِ إِلَى أَهْلِ اَلْمَوْقِفِ)[3].

التميز في العشرة من ذي الحجة

كن في هذه العشرة من ذي الحجة أن تكون ساعياً في العبادة، وفي قضاء حوائج المؤمنين. تميز في هذه الأيام وتخصص في خدمة الأيتام والفقراء واجعل لك عبادة مميزة هذه الأيام. إن من ذهب إلى الحج يعلم المشاق التي يتحملها الإنسان في منى وفي مزدلفة وليلة عرفة والمبيت في منى، وأنت تحمل شيئا من المشقة في العبادة وأنت في كربلاء، أو في أرض الغري. فما المانع من أن تلتزم  بصلاة الليل في هذه العشرة؟ لا تقل: إني تارك طوال العام؛ فلا تصلي. بل لا بأس بذلك أن تكون عابدا في هذه العشرة. كن عابداً كالحجاج.

إن بعض من يحج بيت الله الحرام ليس له مستوى مميز. إن بعض كبار العاصين يذهب إلى الحج طلباً للمغفرة، ويذهب إلى الحج فيبالغ في العبادة. فتأسى بهم أنت كذلك. حاول أن تكون من مصليي الليل في هذه العشرة. وقد يسميها البعض العشرة الموسوية، كما يقول سبحانه: (وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ)[4].

صلاة جعفر أم الكبريت الأحمر؟

هنالك صلاة تسمى الكبريت الأحمر الذي يضرب به المثل في الغلاء. قم ليلاً أو نهاراً وصل صلاة جعفر. إن هذه الصلاة المعروفة مفتاح لحل كل الحوائج. رحم الله أحد المراجع عندما كانت تشتكي امرأة من تأخير الزواج يقول لها: عليك بصلاة جعفر. وعندما يريد شاب الزواج يقول: عليك بصلاة جعفر. ولهذه الصلاة قصة. لماذا أتحف النبي (ص) جعفرا أخا الإمام أمير المؤمنين (ع) بهذه الصلاة؟ إن فيها أسرار. إن هذه الصلاة تأخذ منك عشرين دقيقة؛ فأمرها هين. حاول أن تكون هذه الأيام ساعياً، ونحن نريد أن نتأسى بالحجاج. وقد يكون الحج غير متيسر للجميع ولكن بالإمكان الذهاب إلى عمرة. سمعت بعض المؤمنين أو رأيتهم قبل موسم الحج صباحاً يشتهي العمرة فيتصل، وهنالك التأشيرة السريعة وبالليل يركب الطائرة ويذهب إلى العمرة.

بناء ناطحات سحاب للآخرة

فإذا ذهبت إلى العمرة في الموسم أو خارجه؛ اجعل في بالك هذا المشروع وهو بناء ناطحة سحاب للآخرة. إن ناطحات السحاب في الدنيا يجعلها الله سبحانه قاعاً صفصفاً فتصبح كالصحراء الجرداء. ولكن إذا ذهبت إلى العمرة تذكرني في هذا العمل وهو بناء ناطحة سحاب في الكعبة. وقد تقول: هل أستطيع أنا أن أبني برجاً؟ نعم، بإمكانك أن تبني برجاً. إن أبراج المترفين تفنى وبرجك يبقى. ولكن ما هذا البرج؟ إن أيام العمرة هي حوالي أسبوع، ويكفي من ذلك أربعة أو ثلاثة أيام تختم فيها القرآن الكريم وأنت تصلي في الطواف ماشيا. قل عند الحجر: الله اكبر. وصلاة الماشي جائزة. فأنت تطوف وتصلي وأثناء الصلاة المستحبة تختم القرآن الكريم. فيمكن أن تقرأ جزءا من السورة في الركعة. كأن تقرأ نصف البقرة مثلا في حال الطواف. فأكمل أيام العمرة ختمة القرآن مصليا طائفا. أليس هذا برج؟ لقد عمل بهذا المشروع البعض من المؤمنين وهو ممكن وليس بالأمر العسير.

 ثلاث عشرات مصيرية

وهذه العشرة شبيهة لعشرة شهر رمضان المبارك. إن عندنا ثلاث عشرات مصيرية. عشرة شهر رمضان التي كان يشد النبي المئز فيها ويعتزل النساء ويعتكف، وهذه العشرة من أول ذي الحجة التي تشحن الأرواح القابلة، ومن ثم عشرة الحسين (ع) أيام عاشوراء. تلك عشرة ولائية وهذه عشرة توحيدية وولائية أيضا. فمن كان عند الحسين (ع) هذه الأيام يجمع بيم رائحة محرم ورائحة شهر رمضان، وذلك أن تكون متعبداً وزائراً.

رمي الجمرات القلبية..!

ثم بعد ذلك إرم الجمرات. وتقول أي جمرات؟ إن الشيطان هو في كل مكان في الأرض. في منى هناك بناء يرمز إلى الشيطان، وكل واحد في قلبه جمرة؛ فارم هذا الشيطان. إن في أرض منى جمرة كبرى وصغرى ووسطى، وفي قلوبنا ثلاث جمرات للشيطان ما هي؟ جمرة الغضب وجمرة الشهوة وجمرة الوهم والخيال، وهكذا يذكر في كتب الأخلاق. فحاول في هذه العشرة السيطرة على غضبك. إن الحجاج يرمون الحجارة وأنت صحح قلبك وسد منافذ الشيطان فيه. وبعد هذه العشرة كن حليماً أو كن متحلماً. وكذلك الأمر في الشهوة والوهم. إن من سيطر على وهمه يصلي صلاة خاشعة. ومن صلى غير مسيطر على وهمه يقف أمام الضريح ساعة لا يفكر في الحسين (ع)، ويقرأ الجامعة وزيارة عاشوراء وسائر الأدعية غير خاشع وإنما يفكر في المنزل في الأهل والعيال.

السيطرة على الوهم والخيال

من كان خياله بيده لا يفكر في صلاته إلا بالله، وعند الحسين لا يفكر إلا بالحسين (ع) فتجري دمعته. لقد رأيت بعض كبار العلماء  في التسعين من عمره يقف أمام الضريح قرابة الساعة وأنت تصلي ربع ساعة فتتململ. وما ذلك إلا لأنه يرى ما لا ترى. إنه يقف لساعات أمام الضريح فلا يشبع من الزيارة لأنه يرى شيئاً ماوراء الأفق ويقرأ ما وراء السطور بخلافك أنت الذي تقرأ السطور فقط. أنت ترى الضريح وهو يرى أنوار الحسين (ع) ولهذا لا يكل ولا يمل.

وأخيرا يقدم الحجاج الأضاحي وأنت قدم نفسك أضحية. يقول سبحانه: (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)[5]

[1] بحار الأنوار  ج٧٤ ص١٦٦.
[2] كشف الغمة  ج٢ ص٦١.
[3] وسائل الشیعة  ج١٤ ص٤٦٢
[4] سورة الأعراف: ١٤٢.
[5] سورة النازعات: ٤٠-٤١.
Layer-5.png
Layer-5-1.png

خلاصة المحاضرة

  • لقد رأيت بعض كبار العلماء في التسعين من عمره يقف أمام الضريح قرابة الساعة وأنت تصلي ربع ساعة فتتململ. وما ذلك إلا لأنه يرى ما لا ترى. إنه يقف لساعات أمام الضريح فلا يشبع من الزيارة لأنه يرى شيئاً ماوراء الأفق ويقرأ ما وراء السطور بخلافك أنت الذي تقرأ السطور فقط.
  • إن الشيطان هو في كل مكان في الأرض. في منى هناك بناء يرمز إلى الشيطان، وكل واحد في قلبه جمرة؛ فارم هذا الشيطان. إن في أرض منى جمرة كبرى وصغرى ووسطى، وفي قلوبنا ثلاث جمرات للشيطان ما هي؟ جمرة الغضب وجمرة الشهوة وجمرة الوهم والخيال.
  • هنالك صلاة تسمى الكبريت الأحمر الذي يضرب به المثل في الغلاء. قم ليلاً أو نهاراً وصل صلاة جعفر. إن هذه الصلاة المعروفة مفتاح لحل كل الحوائج. رحم الله أحد المراجع عندما كانت تشتكي امرأة من تأخير الزواج يقول لها: عليك بصلاة جعفر. وعندما يريد شاب الزواج يقول: عليك بصلاة جعفر.
  • ويوم عرفة لا ترى نفسك إلا عند الحسين (ع) أو على جبل الرحمة. وعند الحسين (ع) جبل الرحمة وعرش الرحمة أيضا. لا تكن في بيتك إلا لضرورة كأن تكون مسجوناً لا قدر الله أو في المستشفى مثلا. وولكن إن كنت سليما وحرا؛ لا تختر مكاناً ثالثاً؛ إما الحج واما عند الحسين (ع).
  • ينبغي للمؤمن في كل أربعينية أو في كل عرفة أو في كل عيد أو في كل شهر رمضان أن يحاسب نفسه. إن الحساب اليومي حسن ولكن هناك أيضا حساب سنوي كما يفعل ذلك أصحاب المحلات والشركات حيث يقومون بجرد الحساب في كل سنة مرة. وأيام عرفة فرصة ذهبية لجرد الحسابات مع رب العالمين.
Layer-5.png