أسرار الصلاة خاشعة

  • التفويض التام إلى الله تعالى

    – إن ليلة الجمعة هي ليلة الإنابة إلى الله عزوجل ، والمؤمن في هذه الليلة لا يرضى إلا أن تكون له محطة مع رب العالين وإن قصرت ، (إذا رق القلب، وجرى الدمع.. فدونك!.. دونك!.. فقد قصد قصدك).. وهذه الليلة هي ختام ما بدأنا من…

  • الظهور بمظهر صفات الله تعالى

    – من المعلوم أن قوام الصلاة إنما هي بسورة الفاتحة ، إذ (لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب).. إن رب العالمين رغبة منه في أن يقف عباده دائماً وأبداً بين يديه ، أسقط عنهم أموراً كثيرة في الصلاة المستحبة ، حيث يمكن الاكتفاء بقراءة الحمد فقط…

  • علو الهمة

    – لو تأملنا في قوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ }فإننا نلاحظ أن الله تعالى يؤكد تحقق الفلاح للمؤمنين الخاشعين في صلاتهم خاصة ، ومعنى ذلك أن الإنسان الذي لا يخشع في صلاته فإنه ينطبق عليه أحد أمرين: إما أنه…

  • ضبط الخواطر

    – إننا لاحظنا – بحمده تعالى- هذه الرغبة الجادة في التقرب إلى الله عزوجل ، وأن هنالك حالة من العزم الشديد على الإنابة إليه تعالى ، والإقلاع عما لا يرضيه..وهذه الحالة جيدة وجميلة ، ولكنها غير كافية ، وهي من بركات الموسم ، ولا ينبغي…

  • مراعاة الآداب والسنن

    – من المسائل المهمة أيضاً التي يلزم الالتفات إليها والاعتناء بها في الصلاة هي مسألة لباس المصلي..ومن المتعارف عليه -هذه الأيام- في مسألة اللباس أنه مظهر حضاري ويعبر عن الهوية ، إذ لكل صنف لباسه الخاص ، فلباس العسكري يختلف عن الطبيب والعامل وغيره..وللصلاة أيضاً…

  • التوقير الباطني لرب العالمين

    – إن البعض قد يسأل عن مناسبة ارتباط موضوع الصلاة الخاشعة بأيام محرم وعزاء الحسين (ع) فنقول: إن الحسين (ع) -كما هو مأثور- استمهل القوم ليلة للصلاة بين يدي الله عزوجل.. والصلاة هي قرة عين الرسول الأكرم (ص) -كما ورد في الحديث- ثم إن الإنسان…

  • الدلال بين يدي الله تعالى

    – من الأمور التي تثلج الصدر، وتبعث السرور على الفؤاد، هي هذه الحالة من الاستجابة والإقبال على ما نطرحه من الأحاديث.. ومن الطريف أننا في ليلة من الليالي الماضية، طرحنا مثال التدخين بشكل عابر، وهو أن المدخن تتلوث رئته، ثم أنه إذا نوى الإقلاع عنه…

  • ضرورة البحث عن آليات العمل

    – كان حديثنا فيما مضى حول السفر إلى الله تعالى ، وقلنا بأننا في سفر قهري ، فمنذ سقطنا من بطون أمهاتنا ونحن في حركة دائبة -شئنا أم أبينا- إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي نقف فيه أمام الله عزوجل ، ليحاسب الجميع على ما…

زر الذهاب إلى الأعلى