عباد الرحمن

  • التدخل الغيبي في صلاح الذرية

    – إن الشباب هو سن اشتعال الشهوات والميل إلى الخطايا، ولكن الشاب الذي يأتي إلى مجالس الذكر، فإنه يجاهد نفسه، ويقدم ذكر الله تعالى على ذكر الشيطان.. فرب العالمين يباهي بهؤلاء الشباب، ويقول: هؤلاء حجة على من في عصرهم.. ففي البلاد البعيدة، لا يتوقع الإنسان…

  • إرتباط الإيمان الواقعي باليقين

    – قال تعالى {وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا}.. نحن لا نعتقد بالقيامة اعتقاداً مؤثراً بليغاً، إذ أن هناك فرقا بين اعتقاد نظري وبين إيمانٍ يدعونا للعمل.. فالمدخن إذا…

  • قيام الليل وحركة التكامل

    – إن مقام العبودية من أرقى المقامات في هذه الحياة، بل هي ثمرة الوجود.. والذي لا يعيش حالة العبودية لله -عز وجل- إنسان غاصب، لأن هذه الأرض هي ملك لله -تعالى- والإنسان الذي يعيش عليها، وقد أغضب صاحبها، فهو يعيش عليها دون رضاه.. وبالتالي، فإن…

  • الجمع بين عالمي التشريع والتكوين

    – قال تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا}.. هناك حقيقة في هذه الآية، وهي: أن على الإنسان الجمع بين عالم التشريع وعالم التكوين.. فعندما يريد الإنسان أن…

  • سلامة الوصول ضمن الحركة الجماعية

    – إن من يريد أن يكون عبداً لله –عز وجل- فلا بد أن يتأمل في هذه الآيات.. قال تعالى في كتابه الكريم: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا…}. لأن هذه الصفات فيها تربية للإنسان والمجتمع، ويفترض بالإنسان المسلم أن يلتزم بها؛ لأنها ليست مجرد قيم أخلاقية…

زر الذهاب إلى الأعلى