إصدارات السراج

  • الأئمة علیهم السلام و الجانب الرسالي

    – إن المؤمن طموح، وهذا الطموح يتمثل في العمل من أجل جعل الموسم الذي هو فيه، خير موسم مر عليه، فيكون شعاره سواءً كان موسم الحج، أو موسم شهر رمضان المبارك، أو شهر محرم، أو زيارة الحسين (ع) في كربلاء- دائما وأبدا: اللهم اجعله خير…

  • شر الموت

    – إن هنالك في روايات أهل البيت (ع) مجموعة من الأذكار والأوراد.. وهنالك ما يسمى بقاعدة التسامح في أدلة السنن.. أي لا نطالَب بالإثبات السندي، هذا أولاً.. وثانياً بالنسبة إلى حديث: (مَن بلغه شيءٌ من الثواب على شيء من الخير فعمله، كان له أجر ذلك،…

  • الأعمال التي تقدم للأموات

    – إن أول خطوة في السير والحركة إلى الله -عز وجل- هي اليقظة، والحركة، ثم تأتي منازل السير.. مثل إنسان أغمي عليه، فوقع على مزبلة، ثم أفاق من غيبوبته، فرأى نفسه على هذه المزبلة.. فهذا أول الفرج، وبعد ذلك لابد له من الهمة للقيام، ثم…

  • موجبات الضيق والأنس في القبر

    – إن ساعة الاحتضار ساعة ثقيلة على النفس.. هل يمكن لأحد أن يتصور حالة الألم والعذاب الذي يصيبه، إذا تم استخراج ظفر من بدنه وهو حي؟!.. لا شك أنه سيعيش العذاب الذي لا يوصف، فكيف إذا أريد فصل روحه عن بدنه؟.. هذه العلاقة الوطيدة، حيث…

  • آثار تذكر الآخرة

    – إن الأذى الذي بعده فرج، ليس بأذى.. والضيق الذي بعده برمجة للأفضل، ليس بضيق.. إن المدرسين يشددون على الطلاب، ويعاتبونهم، وقد يعاقبون البعض من أجل الاستعداد للامتحان.. فهذا باطنه لطف، وإن كان ظاهره زجر. – إن من بواعث العمل، أن يفكر الإنسان في الأبدية،…

  • المعاد والبرزخ

    – إن حضور المجالس الحسينية، والاستفادة من المذكرات المأخوذة من القرآن الكريم والسنة، له مزية وضريبة.. المزية: هي أن الإنسان يتعلم، ويزداد فهماً لمقاصد الشريعة.. ولكن في نفس الوقت هنالك ضريبة: وهي أن الإنسان عندما يتعرض لهذا الإشعاع النوري، وثم -لا قدر الله- يخالف.. فإن…

  • النور الإلهي

    – إن اللانهاية عندما تقسم على النهاية، يكون الجواب هو: لا نهاية.. وهذه هي معادلة الحياة، ومعادلة العمر.. فنحن نريد أن نشتري الأبدية واللانهاية، بهذه السنوات المحدودة في هذه الدنيا.. يا لها من معادلة رهيبة!.. إن متوسط الأعمار ثلاثون سنة، وأكثر من الثلث يذهب في…

  • الوصول إلى الحكمة

    – إن الانتقال من هذه الدنيا هو عبارة عن سفرة، وانتقال من محطة إلى محطة.. فالأمر ليس بمخيف أبداً!.. إنما الخوف، لأن المحطة الأخرى محطة مجهولة، فإذا عُرفت المعالم، وتزود الإنسان لذلك العالم، فإن الأمر يصبح غير مخيف.. فهذا الستار عندما يزاح، يلتقي الإنسان مع…

  • الاستعداد للموت

    – إن الموت بالنسبة لنا يمثل النهاية، والحال بأنه هو البداية.. ويمثل الفراق، والحال بأنه يمثل الوصال (أي فراق مع الخلق، ووصال للخالق).. الموت بالنسبة لنا يعتبر صورة من صور الفناء، ولهذا عندما ندخل المقابر نقول: (اللهم!.. رب هذه الأرواح الفانية)، والحال بأن الموت بداية…

  • ذكر الموت

    – إن هذا العطاء الحسيني الذي هو كالشمس، عطاء عام شامل، ولكن هذا العطاء لمن تعرض له.. فكلنا غرقى، وكلنا هلكى، والحسين (ع) سفينة النجاة.. ولكن سفينة النجاة تنتشل من طلب النجاة، وإلا الذي لا يريد النجاة، والذي لا يستغيث بأهل النجاة، هذا الإنسان قد…

زر الذهاب إلى الأعلى