خيرالزاد

  • خيرالزاد – ٨٢٩

      مفهوم  الزهد ليس الزّهد هو بالابتعاد عن نِعم الله عز وجل وطيباته فهذا مفهوم خاطئ ؛ بل الزّهد أن لا يكون الإنسان أسيراَ للدنيا وزخارفها . إنّ الزّهد في كلمتين ( لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم ) فبعض الناس إذا…

  • خيرالزاد – ٨٣٠

      السؤال من غير حاجة ينبغي للمؤمن ألاّ يسأل النّاس من غير حاجة اضطر إليها، بل يستعف عن السؤال ما استطاع ؛ لأنه فقر معجل وحساب طويل يوم القيامة ، كما يستفاد من الروايات . إنّ النّبي (صلى الله عليه وآله) يعلم الإنسانية موارد السؤال…

  • خيرالزاد – ٨٣١

      أنواع الزكاة وآدابها   إن الصدقة ظاهرها دفع مال وباطنها تطهير وتزكية للعبد ، وهي أنجح دواء لجلب الخير ودفع البلاء ، يقول تعالى ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) . إن كل إنسان يستطيع أن ينقل ما عنده من علم إلى…

  • خيرالزاد – ٨٣٢

      رفع موانع الاستجابة إنّ البعض يسأل عن الاسم الأعظم الّذي لا ترد به حاجة ، والجواب في حديث النّبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) : ( كل اسم من أسماء الله تعالى أعظم ؛ ففرغ قلبك من كل ما سواه وادعه بأي اسم شئت…

  • خيرالزاد – ٨٣٣

      القضاء على مناشئ الحزن إنّ الرضا بالقضاء والقدر، لمن أهم سبل جلب الاطمئنان للنفوس المضّطربة ، متذكرة قول الله تعالى ( قل لن يصيبنا إلاّ ما كتب الله لنا ) . إنّ من مناشئ الحزن سعة دائرة الأماني الدنيويّة والرتابة والتكرار في الحياة الدنيا،…

  • خيرالزاد – ٨٣٤

      علماء  الضلال وعلماء الهدى إن طلبة علم الدين على أصناف كما قرر ذلك الأمير (عليه السلام) (طلبة هذا العلم على ثلاثة أصناف ؛ ألا فاعرفوهم بصفاتهم وأعيانهم) أي لا تغتروا بكُّل عالم ، فهؤلاءِ على أقسام مختلفة. إن البعض يتزي بزي العالِم الورع الذي…

  • خيرالزاد – ٨٣٥

      رحيق العلوم   إن مجالس الوعظ كالجمعة ومجالس الحسين (عليه السلام) هي مدارس إلهية ، و لكن بعض الحاضرين ومع الأسف يضيّع على نفسه تلقي العلم النافع بالحديث مع صديقه مشافهة أو بجهاز هاتفه من جهة ، ومن جهة أخرى يقع بما هو خلاف…

  • خيرالزاد – ٨٣٦

      آثار إهانة المؤمن إن أولياء الله عز وجل لهم شرافة ومكانة عند الحق المتعال ، وقد أخفاهم المولى عزّ وجل بين عباده ، ولكنهم قد يعرفون بكثرة ذكر الله تعالى وإنابتهم إليه . إن إهانة ولي من أولياء الله سبحانه له عقوبته المضاعفة ،…

  • خيرالزاد – ٨٣٧

      الآمال الصادقة والكاذبة في حياة العبد إن المؤمن لا يوطن نفسه على طول الأمل في الحياة الدنيا ، لأن منشأه الجهل وحب الدنيا، وهذا هو ما أردى أهل الجهل والضلال . إن الأمل الممدوح هو في إتيان العمل الذي تكون عاقبته إلى خير الدنيا…

  • خيرالزاد – ٨٣٨

      أعظم الناس حسرة من المعلوم أنّ ليوم القيامة أسماء مختلفة في القرآن المجيد، منها: (يوم الحسرة) حيث يتحسر المؤمنون المحسنون على قلّة عملهم، ويتمنّون لو أنهم عملوا أكثر.. وكذلك يتحسر المسيئون؛ لأنّ الحجب تزول، وتتضح حقائق الأعمال ونتائجها للجميع. إن العبد العاقل لا يتوانى…

زر الذهاب إلى الأعلى