الجزء الرابع عشر كتاب تاريخ الانبياء

  • باب نوادر أخبار بني إسرائيل

    كان في بني إسرائيل عابدٌ اسمه برصيصا ، عبد الله زمانا من الدهر حتى كان يؤتى بالمجانين يداويهم ويعوّذهم فيبرؤون على يده ، وإنه أُتي بامرأة في شرف قد جنّت وكان لها اخوةٌ فأتوه بها وكانت عنده ، فلم يزل به الشيطان يزيّن له حتى…

  • باب ما ورد بلفظ نبي من الأنبياء وبعض نوادر أحوالهم

    قال الرضا (ع) : أوحى الله عزّ وجلّ إلى نبي من الأنبياء : إذا أُطعت رضيت ، وإذا رضيت باركت ، وليس لبركتي نهاية ، وإذا عُصيت غضبت ، وإذا غضبت لعنت ، ولعنتي تبلغ السابع من الوراء . المصدر:أصول الكافي 2/275 بيــان: الوراء :…

  • باب أصحاب الأخدود

    قال الباقر (ع) : ولّى عمر رجلاً كورة من الشام فافتتحها ، وإذا أهلها أسلموا ، فبنى لهم مسجداً فسقط ، ثم بنى فسقط ، ثم بناه فسقط ، فكتب إلى عمر بذلك ، فلما قرأ الكتاب سأل أصحاب محمد (ص) هل عندكم في هذا…

  • باب قصة أصحاب الكهف والرقيم

    قال النبي (ص) : خرج ثلاثة نفر يسيحون في الأرض ، فبينما هم يعبدون الله في كهف في قلّة جبل حتى بدت صخرة من أعلى الجبل ، حتى التقت باب الكهف ، فقال بعضهم : يا عباد الله !.. والله لا ينجيكم منها وبقيتم فيه…

  • باب قصص يونس بن متى وأبيه

    سمعت الصادق (ع) يقول – وهو رافع يده إلى السماء – : ” ربّ !.. لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا لا أقلّ من ذلك ولا أكثر “، فما كان بأسرع من أن تحدّر الدموع من جوانب لحيته ، ثم أقبل عليّ فقال :…

  • باب رَفْعه إلى السماء

    قال النبي (ص) : فلما أراد الله أن يرفعه أوحى إليه : أن استودعْ نور الله وحكمته وعلم كتابه ، شمعونَ بن حمون الصفا . ص336 المصدر: إكمال الدين ص130 قال النبي (ص) : لما اجتمعت اليهود على عيسى (ع) ليقتلوه بزعمهم أتاه جبرائيل (ع)…

  • باب مواعظه وحكمه وما أوحى إليه صلوات الله على نبينا وآله وعليه

    قال الصادق (ع) : كان عيسى بن مريم يقول لأصحابه : يا بني آدم !.. اهربوا من الدنيا إلى الله ، وأخرجوا قلوبكم عنها ، فإنكم لا تصلحون لها ولا تصلح لكم ، ولا تبقون فيها ولا تبقى لكم ، هي الخدّاعة الفجّاعة ، المغرور…

  • باب فضل عيسى (ع) ورفعة شأنه ومعجزاته

    قال علي (ع) في بعض خطبه : وإن شئت قلت في عيسى بن مريم (ع) ، فلقد كان يتوسّد الحجر ، ويلبس الخشن ، وكان إدامه الجوع ، وسراجه بالليل القمر ، وظلاله في الشتاء مشارق الأرض ومغاربها ، وفاكهته وريحانه ما تنبت الأرض للبهائم…

  • باب قصص مريم وولادتها وبعض أحوالها صلوات الله عليها وأحوال أبيها عمران

    قال الصادق (ع) : تؤتى بالمرأة الحسناء يوم القيامة التي قد افتتنت في حسنها ، فتقول : يا ربّ !.. حسّنت خلقي حتى لقيت ما لقيت ، فيجاء بمريم (ع) فيقال : أنت أحسن أم هذه ؟.. قد حسّناها فلم تفتتن . ص192 المصدر: روضة…

  • باب قصص زكريا ويحيى (ع)

    قال الصادق (ع) : بكى يحيى بن زكريا (ع) حتى ذهب لحم خديه من الدموع ، فوضع على العظم لبودا يجري عليها الدموع ، فقال له أبوه : يا بني !.. إني سألت الله تعالى أن يهبك لي لتقرّ عيني بك ، فقال : يا…

زر الذهاب إلى الأعلى