الجزء السادس كتاب العدل والمعاد

  • باب علل الشرائع والأحكام

    ورد في علل الشرائع للفضل بن شاذان : فإن قال : فلِمَ أُمروا بالصلاة ؟.. قيل : لأنّ في الصلاة الإقرار بالربوبية ، وهو صلاحٌ عامّ لأنّ فيه خلع الأنداد ، والقيام بين يدي الجبّار بالذلّ والاستكانة والخضوع ، والاعتراف وطلب الإقالة من سالف الذنوب…

  • باب ما يلحق الرجل بعد موته من الأجر

    قال الصادق (ع) : ستّ خصال ينتفع بها المؤمن من بعد موته : ولدٌ صالحٌ يستغفر له ، ومصحفٌ يُقرأ فيه ، وقليبٌ يحفره ، وغرسٌ يغرسه ، وصدقة ماء يجريه ، وسنّةٌ حسنةٌ يُؤخذ بها بعده . ص294 المصدر: الخصال 1/157

  • باب أحوال البرزخ والقبر وعذابه وسائر ما يتعلق بذلك

    قال السجاد (ع) : إنّ القبر روضةٌ من رياض الجنة ، أو حفرةٌ من حفر النيران.ص214 المصدر: تفسير القمي قال النبي (ص) لبعض أصحابه : كيف أنت إذا أتاك فتّانا القبر ؟.. فقال : يا رسول الله !.. ما فتّانا القبر ؟.. قال : ملكان…

  • باب ما يعاين المؤمن والكافر عند الموت وحضور الأئمة (ع) عند ذلك وعند الدفن ، وعرض الأعمال عليهم (ع)

    قال العسكري (ع) : وذلك أنّ مَلَك الموت يَرِدُ على المؤمن وهو في شدة علّة ، وعظيم ضيق صدره بما يخلف من أمواله ، ولما هو عليه من اضطراب أحواله في معامليه وعياله ، وقد بقيت في نفسه مرارتها وحسراتها ، واقتطع دون أمانيّه فلم…

  • باب سكرات الموت وشدائده وما يلحق المؤمن والكافر عنده

    كنت عند الصادق (ع) فذُكر عنده المؤمن وما يجب من حقه ، فالتفت إليّ الصادق (ع) فقال لي : يا أبا الفضل !.. أَلا أُحدّثك بحال المؤمن عند الله ؟.. فقلت : بلى حدّثني جعلت فداك !.. فقال : إذا قبض الله روح المؤمن صعد…

  • باب ملك الموت وأحواله وأعوانه وكيفية نزعه للروح

    قال رسول الله (ص) : لما أُسري بي إلى السماء رأيت مَلَكاً من الملائكة بيده لوح من نور ، لا يلتفت يمينا ولا شمالا مقبلاً عليه ، ثبّه كهيئة الحزين ، فقلت : مَن هذا يا جبرائيل ؟!.. فقال : هذا ملك الموت ، مشغولٌ…

  • باب حب لقاء الله وذم الفرار من الموت

    قال النبي (ص) : الموت ، الموت ، جاء الموت بما فيه ، جاء بالروح والراحة والكرّة المباركة إلى جنة عالية ، لأهل دار الخلود الذين كان لها سعيهم ، وفيها رغبتهم ، وجاء الموت بما فيه ، جاء بالشقوة والندامة والكرّة الخاسرة إلى نار…

  • باب علامات الكِبَر وأن ما بين الستين إلى السبعين معترك المنايا

    كنت مع الصادق (ع) فلما مررنا بأُحد قال : ترى الثقب الذي فيه ؟.. قلت : نعم ، قال : أمّا أنا فلست أراه ، وعلامة الكِبَر ثلاث : كلال البصر ، وانحناء الظهر ، ورقّة القدم . ص119 المصدر: الخصال 1/44 قال النبي (ص)…

  • باب عقاب الكفّار والفجّار في الدنيا

    كنت عند الكاظم (ع) قاعداً ، فأُتي بامرأة وقد صار وجهها قفاها ، فوضع يده اليمنى في جبينها ويده اليسرى من خلف ذلك ، ثم عصر وجهها عن اليمين ، ثم قال : { إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم }…

  • باب التوبة وأنواعها وشرائطها

    قال النبي (ص) : لما هبط إبليس قال : وعزّتك وجلالك وعظمتك ، لا أُفارق ابن آدم حتى تفارق روحه جسده ، فقال الله سبحانه : وعزّتي وجلالي وعظمتي ، لا أحجب التوبة عن عبدي حتى يغرغر بها .. الخبر . ص16 المصدر: قال الصادق…

زر الذهاب إلى الأعلى