الجزء الخمسون كتاب تاريخ الأمام الجواد(ع)

  • باب فضائله ، ومكارم أخلاقه ، وجوامع أحواله (ع) ، وأحوال خلفاء الجور في زمانه ، وأصحابه وما جرى بينه وبينهم

    رافقت أبا جعفر (ع) في السنة التي حجّ فيها في أول خلافة المعتصم فقلت له – وأنا معه على المائدة ، وهناك جماعةٌ من أولياء السلطان -: إنّ والينا جُعلت فداك !.. رجلٌ يتولاّكم أهل البيت ويحبّكم ، وعليّ في ديوانه خراجٌ ، فإن رأيت…

  • باب معجزاته (ع)

    كتب صهرٌ لي إلى الجواد (ع) : أنّ أبي ناصبٌ خبيث الرأي ، وقد لقيت منه شدّةً وجهداً ، فرأيك جُعلت فداك في الدعاء لي !.. وما ترى جُعلت فداك ؟!.. أفترى أن أكاشفه أم أداريه ؟.. فكتب قد فهمت كتابك وما ذكرت من أمر…

  • باب النصوص عليه صلوات الله عليه

    خرج عليَّ أبو جعفر (ع) ، فجعلت أنظر إليه وإلى رأسه ورجليه لأصف قامته بمصر ، فلما جلس قال : يا علي !.. إنّ الله احتجّ في الإمامة بمثل ما احتجّ في النبوة ، قال الله تعالى : { وآتيناه الحكم صبيا } ، {…

  • باب مولده ووفاته وأسمائه ، وألقابه وأحوال أولاده (ع)

    بينا الهادي (ع) جالسٌ مع مؤدّب له ، يكنّى أبا زكريا – وأبو جعفر عندنا أنه ببغداد – وأبو الحسن يقرأ من اللوح على مؤدّبه ، إذ بكى بكاءً شديداً فسأله المؤدّب : ما بكاؤك ؟.. فلم يجبه ، وقال : ائذن لي بالدخول ،…

  • باب تزويجه (ع) أم الفضل ، وما جرى في هذا المجلس من الاحتجاج والمناظرة

    لما أراد المأمون أن يزوّج ابنته أم الفضل أبا جعفر محمد بن علي (ع) ، بلغ ذلك العبّاسيين فغلظ عليهم ، واستنكروه منه ، وخافوا أن ينتهي الأمر معه إلى ما انتهى مع الرضا (ع) ، فخاضوا في ذلك واجتمع منهم أهل بيته الأدنون منه…

زر الذهاب إلى الأعلى