الجزء الخامس والستون كتاب الايمان والكفر

  • باب الشرايع

    كنت رديف رسول الله (ص) على حمارٍ ، فقال : يا بنَ أمِّ عبد !.. هل تدري من أين أحدثت بنو إسرائيل الرهبانية ؟!.. فقلت : الله ورسوله أعلم ، فقال : ظهرت عليهم الجبابرة بعد عيسى (ع) يعملون بمعاصي الله ، فغضب أهل الإيمان…

  • باب الفرق بين الإيمان والإسلام وبيان معانيهما وبعض شرائطهما

    لما رجع رسول الله (ص) من غزوة خيبر ، وبعث أسامة بن زيد في خيل إلى بعض اليهود في ناحية فدك ليدعوهم إلى الإسلام ، وكان رجلٌ من اليهود يُقال له مرداس بن نهيك الفدكيّ في بعض القرى ، فلمّا أحسّ بخيل رسول الله (ص)…

  • باب في أن السلامة والغنى في الدين ، وما أخذ على المؤمن من الصبر على ما يلحقه في الدين

    قال الصادق (ع) في قول الله عزّ وجلّ { فوقاه الله سيئات ما مكروا } : أما لقد بسطوا عليه وقتلوه ، ولكن أتدرون ما وقاه ؟.. وقاه أن يفتنوه في دينه .ص211 المصدر: الكافي 2/215 قال الصادق (ع) : كان في وصية أمير المؤمنين…

  • باب في أنّ الله تعالى إنّما يعطي الدين الحق والإيمان والتشيع مَن أحبّه

    قال الباقر (ع) : لم تتواخوا على هذا الأمر ، ولكن تعارفتم عليه .ص205 المصدر: الكافي 2/168 بيــان: ويؤيده الحديث المشهور عن النبي (ص) : ” الأرواح جنودٌ مجنّدةٌ ما تعارف منها ائتلف ، وما تناكر منها اختلف ” ، وهذا الخبر وإن كان عاميّاً…

  • باب صفات الشيعة ، وأصنافهم وذم الاغترار والحث على العمل والتقوى

    قال الصادق (ع) : امتحنوا شيعتنا عند : مواقيت الصلوات كيف محافظتهم عليها .. وإلى أسرارنا كيف حفظهم لها عند عدوِّنا .. وإلى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها .ص149 المصدر: قرب الإسناد ص52 قال الباقر (ع) : يا أبا المقدام !.. إنّما شيعة عليّ (ع)…

  • باب الصفح عن الشيعة وشفاعة أئمتهم صلوات الله عليهم فيهم

    قال رسول الله (ص) : إذا كان يوم القيامة ولّينا حساب شيعتنا ، فمَن كانت مظلمته فيما بينه وبين الله عزّ وجلّ حكمنا فيها فأجابنا ، ومَن كانت مظْلَمَته فيما بينه وبين الناس استوهبناها فوُهبت لنا ، ومَن كانت مظلَمَته فيما بينه وبيننا كنّا أحقّ…

  • باب فضل الرافضة ومدح التسمية بها

    قال الصادق (ع) : والله لنعم الاسم الذي منحكم الله ما دمتم تأخذون بقولنا ، ولا تكذبون علينا ، وقال لي الصادق (ع) هذا القول ، أنّي كنت خبّرته أنّ رجلاً قال لي : إيّاك أن تكون رافضياً. ص96 المصدر: المحاسن ص157 عن أبي الجارود…

  • باب أن الشيعة هم أهل دين الله ، وهم على دين أنبيائه ، وهم على الحق ، ولا يغفر إلاّ لهم ولا يقبل إلاّ منهم

    كنا في الفسطاط عند الباقر (ع) نحو من خمسين رجلاً ، فجلس بعد سكوتٍ كان منّا طويلاً فقال (ع) : ما لكم لا تنطقون لعلّكم ترون أنّي نبيٌّ ؟.. لا والله ما أنا كذلك ، ولكن لي قرابة من رسول الله (ص) قريبة ، وولادة…

  • باب فضائل الشيعة

    نزلت الآية : { ومَن يطع الله والرسول ….} في ثوبان مولى رسول الله (ص) ، وكان شديد الحبّ لرسول الله (ص) قليل الصبر عنده ، فأتاه ذات يوم وقد تغيّر لونه ونحل جسمه فقال (ع) : يا ثوبان ما غيّر لونك ؟!.. فقال :…

  • باب دعائم الإسلام والإيمان وشعبهما وفضل الإسلام

    قال الباقر (ع) : بُني الإسلام على خمس : على الصلاة والزكاة والصوم والحجّ والولاية ، ولم يُنادَ بشيءٍ كما نُودي بالولاية ، فأخذ الناس بأربع وتركوا هذه .. يعني الولاية .ص329 المصدر: الكافي 2/18 بيــان: ” بُني الإسلام على خمس ” : يحتمل أن…

زر الذهاب إلى الأعلى