الجزء الحادي عشر كتاب النبوة

  • باب سجود الملائكة ومعناه ومدّة مكثه (ع) في الجنّة

    سئل الصادق(ع): أيصلح السجود لغير الله ؟.. قال: لا، قال: فكيف أمر الله الملائكة بالسّجود ؟.. فقال: إنَّ من سجد بأمر الله فقد سجد لله فكان سجوده لله إذ كان عن أمر الله.. ثمّ قال (ع): فأمّا إبليس فعبدٌ خلقه ليعبده ويوحّده ، وقد علم…

  • باب بعثته (ع) على قومه وقصة الطوفان

    قال الباقر (ع) : لما دعا نوح (ع) ربه عزّ وجلّ على قومه ، أتاه إبليس لعنه الله فقال : يا نوح !.. إنّ لك عندي يداً أريد أن أكافيك عليها . فقال له نوح (ع) : إنه ليبغض إليّ أن يكون لك عندي يدٌّ…

  • باب مكارم أخلاق نوح (ع) وما جرى بينه وبين إبليس

    قال إبليس لنوح (ع) : لك عندي يدٌّ سأعلمك خصالاً ، قال نوح : وما يدي عندك ؟.. قال : دعوتك على قومك حتى أهلكهم الله جميعاً ، فإياك والكبر !.. وإياك والحرص !.. وإياك والحسد !.. فإنّ الكبر هو الذي حملني على أن تركت…

  • باب ما أُوحى إلى آدم (ع)

    قال الباقر (ع) : أوحى الله تبارك وتعالى إلى آدم (ع) : يا آدم !.. إني أجمع لك الخير كلّه في أربع كلمات : واحدةٌ منهنّ لي ، وواحدةٌ لك ، وواحدةٌ فيما بيني وبينك ، وواحدةٌ فيما بينك وبين الناس : فأما التي لي…

  • باب كيفية نزول آدم (ع) من الجنة

    : قال الصادق (ع) : البكّاؤون خمسة : آدم ، ويعقوب ، ويوسف ، وفاطمة بنت محمّد، وعليّ بن الحسين (ع).. فأمّا آدم فبكى على الجنّة حتّى صار في خدّيه أمثال الأودية. ص204 المصدر: العلل قال الصادق (ع) : سُمّي الصّفا صفا ، لأنّ المصطفى…

  • باب ارتكاب ترك الأولى ومعناه

    سألت الصادق (ع) عن قول الله عزَّ وجلَّ: { وإذ ابتلى إبراهيم ربّه بكلمات} ماهذه الكلمات؟.. قال: هي الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه وهو أنّه قال: ” ياربّ أسألك بحقّ محمّد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين إلاّ تبت عليّ “.. {فتاب الله عليه…

  • باب عصمة الأنبياء وتأويل ما يوهم خطأهم وسهوهم

    مصدر: بيــان: أقول: لمّا أوردنا بعض الأخبار الدالّة على عصمة الأنبياء المتضمّنة لتأويل مايوهم صدور الذّنب والخطأ عنهم ، فلنتكلّم عليها جملة ، إذ تفصيل القول في ذلك يوجب الإطناب ، ويكثر حجم الكتاب: اعلم أنّ الاختلاف الواقع في هذا الباب بين علماء الفريقين ،…

  • باب نقش خواتيمهم وأشغالهم وأمزجهتم وأحوالهم

    قال الصادق (ع): إن كان النبيّ من الأنبياء ليُبتلى بالجوع حتّى يموت جوعا .. وإن كان النبي من الأنبياء ليُبتلى بالعطش حتّى يموت عطشاً .. وإن كان النبيّ من الأنبياء ليُبتلي بالعراء حتّى يموت عرياناً .. وإن كان النبيّ من الأنبياء ليُبتلى بالسّقم والأمراض حتّى…

  • باب معنى النبوَّة وعلّة بعثة الأنبياء

    قال السجاد (ع): من أحبّ أن يصافحه مائة ألف نبيّ ، وأربعة وعشرون ألف نبيّ ، فليزر قبر أبي عبدالله الحسين بن عليّ (ع) في النصف من شعبان ، فإنّ أرواح النبيين (ع) يستأذنون اللَّه في زيارته فيؤذن لهم ، منهم خمسة أولو العزم من…

زر الذهاب إلى الأعلى