الجزء الثامن والستون كتاب الايمان والكفر

  • باب الذكر الجميل وما يلقي الله في قلوب العباد من محبة الصالحين ومن طلب رضى الله بسخط الناس

    قال أبو ذرّ رحمة الله عليه : يا رسول الله !..الرجل يعمل لنفسه ويحبّه الناس ؟.. قال : تلك عاجل بشرى المؤمن .ص370 المصدر: معاني الأخبار ص322 ، أمالي الصدوق ص137 قال علي (ع) في وصيته لابنه الحسن (ع) : إنّما يُستدلُّ على الصالحين بما…

  • باب السخاء والسماحة والجود

    قال الصادق (ع) : خياركم سمحاؤكم ، وشراركم بخلاؤكم ، ومِنْ صالح الأعمال : البرّ بالإخوان ، والسعي في حوائجهم ، وذلك مرغمة للشيطان ، وتزحزحٌ عن النيران ، ودخول الجنان .ص351 المصدر:الخصال 1/48 قال النبي (ص) : يقول الله تعالى : المعروف هدية منّي…

  • باب مَنْ ملك نفسه عند الرغبة والرهبة والرضا والغضب والشهوة

    قال الصادق (ع) : مَنْ ملك نفسه إذا رَغِب ، وإذا رَهِب ، وإذا اشتهى ، وإذا غَضِب ، وإذا رَضِي ، حرَّم الله جسده على النار.ص358 المصدر: أمالي الصدوق ص198

  • باب أنه ينبغي أن لا يخاف في الله لومة لائم ، وترك المداهنة في سبيل الدين

    رُوي أنّ لقمان الحكيم قال لولده في وصيته : لا تعلّق قلبك برضى الناس ومدحهم وذمهم ، فإنّ ذلك لا يحصل ولو بالغ الإنسان في تحصيله بغاية قدرته ، فقال ولده ما معناه : أُحبّ أنْ أرى لذلك مثالاً أو فعالاً أو مقالاً ، فقال…

  • باب حُسن العاقبة وإصلاح السريرة

    قال النبي (ص) : مَنْ أحسن فيما بقي من عمره لم يُؤاخذ بما مضى من ذنبه ، ومَنْ أساء فيما بقي من عمره أُخذ بالأول والآخر . ص363 المصدر:أمالي الصدوق ص35 قال النبي (ص) : مَنْ تزيّن للناس بما يحبّ الله ، وبارز الله في…

  • باب حسن الخلق وتفسير قوله تعالى : إنك لعلى خلق عظيم

    قال الباقر (ع) : إنّ أكمل المؤمنين إيمانا ، أحسنهم خلقا .ص373 المصدر:الكافي 2/99 بيــان: الخُلق بالضم يُطلق على المَلَكات والصفات الراسخة في النفس ، حسنة كانت أم قبيحة ، وهي في مقابلة الأعمال ، ويُطلق حُسْن الخُلق غالباً على ما يوجب حُسْن المعاشرة ،…

  • باب الحلم والعفو وكظم الغيظ

    روي أنّ جارية لعلي بن الحسين (ع) جعلت تسكب عليه الماء ليتهيأ للصلاة ، فسقط الإبريق من يدها فشجّه فرفع رأسه إليها ، فقالت له الجارية : إنّ الله يقول : {والكاظمين الغيظ} ، فقال لها : كظمت غيظي ، قالت : {والعافين عن الناس}…

  • باب الاستعداد للموت

    قيل لأمير المؤمنين (ع) : ما الاستعداد للموت ؟.. قال : أداء الفرائض ، واجتناب المحارم ، والاشتمال على المكارم ، ثمّ لا يبالي أوقع على الموت أم وقع الموت عليه ، والله !..ما يبالي ابن أبي طالب أوقع على الموت أم وقع الموت عليه.ص263…

  • باب الاقتصاد وذم الإسراف والتبذير والتقتير

    قال الصادق (ع) : أربعة لا يُستجاب لهم دعاء : رجلٌ جالسٌ في بيته يقول : يا ربِّ!..ارزقني ، فيقول له : ألم آمُرُك بالطلب ؟.. ورجلٌ كانت له امرأة فدعا عليها ، فيقول : ألم أجعل أمرها بيدك ؟.. ورجلٌ كان له مالٌ فأفسده…

  • باب التدبير والحزم والحذر والتثبت في الأمور وترك اللجاجة

    قال الصادق (ع) : مع التثبّت تكون السلامة ، ومع العجلة تكون الندامة ، ومَنْ ابتدأ بعملٍ في غير وقته كان بلوغه في غير حينه .ص338 المصدر:الخصال 1/49 قال الصادق (ع) عن آبائه (ع) : إن رجلاً أتى رسولَ الله (ص) ، فقال : يا…

زر الذهاب إلى الأعلى