زادك في دقائقزادك في دقائق

الاستغفار للمؤمنين

الاستغفار..
إن الإنسان عادةً يستغفر لنفسه، وهذا شيء طبيعي جداً، فهو يعود إلى حب الذات؛ وهو أمر طيب، أن يحب الإنسان ذاته؛ فيجملها بالاستغفار.. وتارةً الإنسان يدعو لغيره، وفي الشريعة هناك باب بعنوان: “الاستغفار للغير”، فالقضية ليست صعبة: ما عليه إلا أن يحوّل ضمير المفرد إلى ضمير الجمع؛ فيقول: “اللهم!.. اغفر لنا”، بدل قوله: “اللهم!.. اغفر لي”.

فإذن، إن الفرق في حرف أو حرفين، ولكن انظروا إلى سعة المغفرة، وإلى الفرق بين الاستغفار للنفس وللمؤمنين!..

آثار الدعاء للمؤمنين..
أولاً: إن رب العالمين ﴿يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء﴾، فهو يغفر في بعض الأوقات من دون استغفار، كما ورد في هذه الرواية: عن النبي (ص): (الوضوء على الوضوء؛ نور على نور.. ومن جدّد وضوءه من غير حدث؛ جدد الله توبته من غير استغفار).

ثانياً: إن استغفار المؤمن لأخيه المؤمن لو تحقق، فإن له أجراً:

1. روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: (إذا قال الرجل: اللهم!.. اغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم وجميع الأموات؛ ردَّ الله عليه بعدد ما مضى ومن بقي من كل إنسان دعوة).

-(اللهم!.. اغفر للمؤمنين والمؤمنات).. المؤمن أخص من المسلم.

-(والمسلمين والمسلمات).. المسلم دائرته أوسع!..

-( الأحياء منهم، وجميع الأموات).. ما ترك أحداً: حياً وميتاً أيضاً.

-(ردَّ الله عليه بعدد ما مضى ومن بقي، من كل إنسان دعوة).. إن الموتى في عالم البرزخ، لهم حياتهم البرزخية، صحيح أن أعمال بني آدم تنقطع عند الموت، كما ورد عن النبي (ص): (إذا مات المؤمن انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).. ولكن لسان المؤمن في عالم البرزخ؛ لسان مفتوح، ولهذا من مواضع الاستجابة: أن يذهب المرء إلى قبر والديه، ويقرأ لهما الفاتحة، ويطلب منهما الدعاء له، كما كانا يرأفان به في أيام الدنيا!.. فالإنسان الذي يدعو لجميع المؤمنين والمؤمنات، ما المانع أن تأتيه دعوات بحسب من أرسل إليهم!..

2. روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: قال رسول الله (ص): (ما من مؤمن دعا للمؤمنين والمؤمنات، إلا رد الله عز وجل عليه مثل الذي دعا لهم به من كل مؤمن ومؤمنة، مضى من أول الدهر أو هو آت إلى يوم القيامة.. إن العبد ليؤمر به إلى النار يوم القيامة، فيسحب فيقول المؤمنون والمؤمنات: يا رب!.. هذا الذي كان يدعو لنا؛ فشفعنا فيه.. فيشفعهم الله عز وجل فيه؛ فينجو)؛ هذا هو جزاء الإنسان الذي يدعو في قنوت صلاة الليل للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات!.. فالمؤمن بطبيعته وفيٌّ، وهذا كان دأب النبي (ص):

أ- إن رسول الله (ص) عندما كان يذبح شاة كان يوصي بجزء منها إلى امرأة كانت صديقة لأم المؤمنين خديجة، فالنبي(ص) إكراماً لأم الزهراء (عليها السلام) كان يكرم صديقاتها.. فعن أنس بن مالك أنه قال: (كان النبي (ص) إذا أتي بشيء قال: “اذهبوا به إلى فلانة؛ فإنها كانت صديقة خديجة).

ب- إن النبي (ص) أكرم ابنة حاتم عندما أُسرت؛ كرامة لأبيها حاتم، لا كرامة لدينه؛ لأنه مات في الجاهلية؛ إنما كرامة لصفته صفة الكرم.. تقول الرواية: (أن سُفانة قد قالت لرسول الله (ص): يا مُحَمّد!.. إن رأيتَ أن تخلّي عنّي، فلا تشمِّت بي أحياء العرب؟!.. فإنّي ابنة سيّد قومي، وإنّ أبي كان يفُكّ العاني، ويحمي الذّمار، ويُقْري الضيف، ويُشبع الجائع، ويُفرّج عن المكروب، ويفشي السلام، ويُطعم الطعام، ولم يردّ طالب حاجة قط، أنا ابنة حاتم الطائي.. قال النبي (ص): “يا جارية، هذه صفة المؤمن حقاً، لو كان أبوك مسلماً لترحّمنا عليه، خلّوا عنها.. فإن أباها كان يُحِبّ مكارم الأخلاق، والله يحب مكارم الأخلاق”).

3. قال الإِمام الرضا (عليه السلام): (ما من مؤمن يدعو للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأَحياء منهم والاَموات؛ إلاّ كتب الله له بكلِّ مؤمن ومؤمنة حسنة، منذ بعث الله آدم (عليه السلام) إلى أن تقوم الساعة).. هذه الرواية أيضاً رواية مؤملة، فكم مليار مؤمن خلق الله تعالى: من أصحاب الأخدود، إلى أصحاب موسى (عليه السلام)، إلى سحرة فرعون، إلى أصحاب سيد الشهداء (عليه السلام) إلى جميع الأنبياء والمرسلين؟!..

صيغ الاستغفار..
إن هناك عدة صيغ للاستغفار، منها الصيغة التي يطرحها الإمام الصادق (عليه السلام):

1. عنه (عليه السلام): (ما من مؤمن يقترف في يوم أو ليلة أربعين كبيرة، يقول وهو نادم: “أستغفر الله الذي لا إله إلا هو، الحي القيوم، بديع السموات والأرض، ذا الجلال والإكرام.. وأسأله أن يتوب علي”؛ إلا غفرها الله له، ثم قال: ولا خير فيمن يقارف في كل يوم أو ليلة أربعين كبيرة)..

-(ما من مؤمن يقترف في يوم أو ليلة أربعين كبيرة).. كالذي يزني أربعين مرة مثلاً، وكذلك الغيبة على رأي هي من الكبائر، فالذي يذهب إلى المجالس في أحد الدواوين، قد يرتكب هذه المعصية!..

-(يقول وهو نادم).. شرط هذا الاستغفار أن يقوله وهو نادم؛ فإن هذه الصيغة الصادقية تكفي عند الندم.

-(“أستغفر الله الذي لا إله إلا هو، الحي القيوم، بديع السموات والأرض، ذا الجلال والإكرام.. وأسأله أن يتوب علي”).. بعض الصيغ لها خصوصية عند الله عز وجل.

2. عنه (عليه السلام): «من قال كل يوم خمساً وعشرين مرة: اللهمّ!.. اغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات: كتب الله له بعدد كل مؤمن مضى، وبعدد كل مؤمن بقي إلى يوم القيامة حسنة، ومحا عنه سيئة، ورفع له درجة».. رحمته لا حدود لها، ألا يقول تعالى في كتابه الكريم: ﴿ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾؟!.. ولكن الإنسان الذي يتلفظ الاستغفار لقلقة بلسانه، ليس من المعلوم أن يُعطى الأجر العظيم!.. وبنفس الوقت لا يحتاج إلى أن يُغمى عليه أثناء الدعاء، بل هناك حالة وسطية: لا لقلقة لسان، ولا إغماء كأمير المؤمنين عندما كان يدعو في جوف الليل، فقط عليه أن يلتفت في دعائه.. وبعبارة أخرى: عليه أن يقدم طلباً!.. فالإنسان عندما يذهب إلى الوزارة، ويقدم طلباً مهماً يكون: ملتفتاً، رأسه منحنياً، شكله منكسراً، وإذا كانت قضية مهمة فإنه يبدو على وجهه الطلب.. ولهذا بعض المدراء عندما يعطيه أحدهم الطلب وهو شامخ الرأس؛ فإنه يرفض طلبه فوراً؛ لأنه غير مؤدب!..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى