زادك في دقائقزادك في دقائق

سورة التين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ * لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ * فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ * أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ}.

{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ}.. ما المراد بالتين والزيتون؟.. هل هذا التين والزيتون الذي نأكله، أم أن هنالك معنى آخر؟..
التفسير الأول: التين والزيتون؛ الفاكهتان المعروفتان.. ولكن لماذا التين، ولماذا الزيتون؟.. لما فيهما من الفوائد الجمة، والخواص النافعة.. فالمؤمن له علاقة متميزة مع الفواكه القرآنية: كالرمان، والعنب، والتين، والزيتون.. ولولا أن لها خواصاً مضاعفة، لما ذكرها القرآن الكريم، وإلا فالفواكه كثيرة في العالم.

التفسير الثاني: البلاد التي فيها التين، والجبل الذي فيه الزيتون.. فالتين الجبل الذي عليه دمشق، والزيتون الجبل الذي عليه بيت المقدس.. ولعل إطلاق اسم الفاكهتين على الجبلين، لكونهما منبتيهما.. ولكن لماذا هذه الأمكنة صارت مقدسة؟.. لعل الإقسام بهما لكونهما مبعثي جم غفير من الأنبياء.. فإذن، جبل التين، فسر بجبل الشام في دمشق.. وجبل الزيتون، فسر بجبال فلسطين.

{وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ}.. طور سينين: الجبل الذي كلم الله -تعالى- فيه موسى بن عمران (عليهما السلام)، ويسمى أيضا طور سيناء.. والبلد الأمين: مكة المشرفة؛ قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا}.. البعض يستغرب كيف نتبرك بآثار الأنبياء، ونقبل أضرحتهم؟.. القرآن يقسم بالتين؛ لأن التين نبت على جبل، وهذا الجبل كان عليه الأنبياء.. فإذن، إن البركات تسري!.. فإذا كان يجوز القسم على التين والزيتون، لما فيهما من فوائد؛ فكيف إذا أقسم المؤمن بالمعصومين؛ بالنبي وآله!.. القسم بالله -عز وجل- في محله، والقسم بغير الله -عز وجل- موجود في القرآن.. وعليه، فما المانع أن نقسم بأولياء الله عز وجل؟..

{لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ}.. المراد بكون خلقه في أحسن تقويم، اشتمال التقويم عليه في جميع شئونه، وجهات وجوده.. والتقويم جعل الشيء ذا قوام، وقوام الشيء ما يقوم به ويثبت.. إن الوجود الآدمي، من أعجب ظواهر الوجود: فالعينان هما عبارة عن قطعتين من شحم ودم، وفيهما مادة بيضاء هلامية، بهذه الكاميرا الصغيرة، يبصر الإنسان مائة سنة.. بينما هذه الكاميرا الحديدية تعمل عشر سنوات أو أقل، وإذا بها تتلف؛ ما هذه القدرة الإلهية؟.. أيضاً غسيل الكلى، يحتاج إلى غرفة بتجهيزاتها المعقدة، لتؤدي عمل هذه الكلية البسيطة في جانبي الإنسان.. فالقلب والرئتين من أعاجيب خلقة الله عز وجل!.. إذا كان الظاهر البشري بهذا التعقيد: القلب، والعين، والكبد؛ -وهذا في النهاية مصيره للديدان، وأول ما يتآكل في القبر العين-؛ فكيف بالروح الإنسانية؟.. كيف بالروح الباقية التي نفخ الله -تعالى- فيها من روحه؟.. إن تعقيدات الأرواح عجيبة غريبة!.. لذا، ينبغي للإنسان ألا يتعجب مما يسند إلى أرواح المعصومين!..

{ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ}.. نحن خلقناه في أحسن تقويم، ولكن يا بني آدم، أنت ماذا فعلت بنفسك؟.. جعلت نفسك في أسفل سافلين!.. {رَدَدْنَاهُ} بنحو الجزاء؛ أي ليس رب العالمين هو الذي رد الإنسان أسفل سافلين؛ بل جزاؤه صار أسفل سافلين.. بعض الناس قيمته في الآخرة، أنه حطب جهنم؛ هكذا يتسافل!.. الإنسان يأكل أطيب الفواكه، ذات الطعم المتميز، والرائحة زكية.. ولكن يخرج من جوفه: نتن الرائحة، كريه المنظر.. فبني آدم يحول النعم إلى ما ليس بنعمة.

{إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا}.. إن حكم الخلق عام في المؤمن والكافر، والصالح والطالح، يقول تعالى: {إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ}.. هناك استثناء من لم يدخل في الاستثناء، فهو في جهة العموم.. أي أن تكون فائزاً، فإن ذلك يحتاج إلى دليل.. وأن تكون لست في أسفل سافلين؛ يحتاج إلى دليل، وإلا فهو محكوم عليه.

{وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ}.. مثلاً: هناك إنسان عنده بعض الصدقات المستحبة، وبعض كفالات الأيتام، هل هذا يندرج تحت عنوان: عمل الصالحات؟.. في اللغة العربية: الجمع إذا دخل عليه “ال”، أفاد العموم.. فـ{الصَّالِحَاتِ} هو جمع، ودخل عليه “ال”؛ أي كل الصالحات.. مثلاً: إذا قيل لإنسان: أكرم مصلياً؛ أي عليه أن يختار واحداً من المؤمنين المصلين.. وإذا قيل له: أكرم مصلّين؛ أي يختار منهم عشرة أو عشرين مصلياً.. أما عندما يقال: أكرم المصلين؛ أي يجب ألا يستثني منهم أحداً.. فلو أكرمهم جميعاً ما عدا المؤذن -مثلاً-؛ لم يقم بما هو مطلوب منه.. إذن، {إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ}؛ أي جميع الصالحات.. والذي يتخلف عن صالح من الصالحات، فهو ليس بالمستوى المطلوب.

{فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ}؛ أي غير مقطوع وهو الجزاء الأبدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى