خطب الجمع

المحطات الولائية

أسبوع الولاية..
إن الأيام الممتدة من الثامن عشر إلى الخامس والعشرين من شهر ذي الحجة، أيامٌ مُباركة، وقد سُميت بـ”أسبوع الولاية”.. حيث أن هناك مناسبات شتى، يجمعها عنصر الولاية، وإثبات أحقية وعظمة أهل البيت -عليهم السلام- وهي كالتالي: الثامن عشر من ذي الحجة؛ ذكرى عيد الغدير الأغر، وما أدراكَ ما عيد الغدير!.. إنه عيد الله الأعظم!.. وفي الرابع والعشرين منه؛ هناك حادثتان مهمتان: الأولى: مُناسبة المُباهلة، وقد أظهر الله -عز وجل- فيها عظمة أهل البيت -عليهم السلام-.. والثانية: حادثة التصدق بالخاتم، ونزول آية الولاية.. وفي الخامس والعشرين منه؛ هنالك مناسبة نزول سورة الإنسان، التي تتحدث عن فضل أهل البيت -عليهم السلام-.. وعليه، فلابد للمؤمن من أن يخرج من هذه المناسبات العطرة، بدرسٍ عمليٍّ ونظري.

المباهلة..
إن المباهلة من معالم الولاية في حياة أهل البيت -عليهم السلام-.. وهي عبارة عن اجتماع طرفين، يدّعي أحدهما أنه على حق، ثم يطلبان من الله -عز وجل- أن يجعل لعنته على الكاذب منهما.. فالنبي -صلى الله عليه وآله- عندما نزلت هذهِ الآية {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ}.. قدّمَ وفداً يمثل قمة المسلمين، ليباهل بهم نصارى نجران: فـ{أَبْنَاءَنَا}؛ المراد بها الحسن والحسين -عليهما السلام-.. {وَنِسَاءنَا}؛ المراد بها فاطمة الزهراء -عليها السلام- حيث أنها سيدة نساء العالمين.. و{أَنفُسَنَا}؛ المقصود هنا نفس الرسول -صلى الله عليه وآله- ومن هو بمنـزلته؛ أي علي -عليه السلام-.

إن هُناكَ بعض النقاط الطريفة في هذا المجال:
أولاً: علمنا رب العالمين الاستمدادَ منَ السماء، في المواجهة معَ الخصوم.. فتارةً نستعمل السلاح الحَربي، وتارة نستعمل سِلاح ما وراء المادة، وهو: المباهلة، أي لعن الكافرينَ والكاذبين.. فالنبي -صلى الله عليه وآله- شَهرَ سلاح ما وراء الطبيعة عندما قال: {ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ}.
ثانياً: هؤلاء النصارى عقولهم خيرٌ من بعض المُسلمين، لأنهم عندما رأوا هذه الوجوه تراجعوا، وتصالحوا معَ النبي -صلى الله عليه وآله-.

عن مجاهد والكلبي: “أنه -صلى الله عليه وآله وسلم- لما دعاهم إلى المباهلة قالوا: حتى نرجع وننظر، فلما تخالوا قالوا للعاقب -وكان ذا رأيهم-: يا عبد المسيح ما ترى؟.. فقال: والله لقد عرفتم يا معشر النصارى، أن محمداً نبي مرسل، ولقد جاءكم بالفصل من أمر صاحبكم، والله ما باهل قوم نبياً قط فعاش كبيرهم، ولا نبت صغيرهم.. ولئن فعلتم لنهلكن، فإن أبيتم إلا ألف دينكم، والإقامة على ما أنتم عليه، فوادعوا الرجل وانصرفوا إلى بلادكم.. فأتوا رسول الله وقد غدا محتضناً بالحسين، آخذاً بيد الحسن، وفاطمة تمشي خلفه، وعلي خلفها، وهو يقول: إذا أنا دعوت فأمنوا.. فقال أسقف نجران: يا معشر النصارى، إني لأرى وجوهاً لو سألوا الله أن يزيل جبلاً من مكانه، لأزاله بها فلا تباهلوا فتهلكوا.. ولا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة، فقالوا: يا أبا القاسم، رأينا أن لا نباهلك، وأن نقرك على دينك ونثبت على ديننا، قال: فإذا أبيتم المباهلة فأسلموا، يكن لكم ما للمسلمين، وعليكم ما عليهم فأبوا، قال: فإني أناجزكم، فقالوا: ما لنا بحرب العرب طاقة، ولكن نصالحك على أن لا تغزونا، ولا تخيفنا، ولا تردنا عن ديننا، على أن نؤدي إليك كل عام ألفي حلة: ألف في صفر، وألف في رجب، وثلاثين درعا عادية من حديد؛ فصالحهم على ذلك.. وقال: والذي نفسي بيده!.. إن الهلاك قد تدلى على أهل نجران، ولو لاعنوا لمسخوا قردة و خنازير، ولاضطرم عليهم الوادي ناراً، ولاستأصل الله نجران وأهله حتى الطير على رؤوس الشجر، ولما حال الحول على النصارى كلهم حتى يهلكوا”.

التصدق بالخاتم..
إن حادثة التصدق بالخاتم كانت سبباً لنزول أهم آية من آيات الولاية في القرآن الكريم!..
أولاً: ما هيَّ الولاية؟.. إن ربّ العالمين أولى بالتصرفِ بالإنسان من نفسه، فهو الخَالق وهو البارئ، وليس للإنسان الخيرة في شيء!.. يقول تعالى: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ}، أي لهُ حَق التصرف.. والإمامُ أيضاً لهُ هذهِ الولاية المستمدة من الله -عز وجل- ومن رسوله.. فبعد ذهاب النبي الأعظم -صلى الله عليه وآله- من هذهِ الدُنيا، لم يتغير شيءٌ؛ وبقيت حاجة الأمة إلى امتداد الرسول، كحاجة الأمة إلى الرسول في حياته.. إذ لابدَ من ملء الفراغات التشريعية، ولابدَ من تجيش الجيوش، ولابد من فصل الخطاب في القضاء، ..الخ.. ومن هنا كانت الولاية الإلهية على البشر في قالب النبوة، قبلَ وفاة النبي -صلى الله عليه وآله-، وصارت في قالب الوصاية، بعدَ وفاة النبي -صلى الله عليه وآله-.. فالولاية الإلهية مُستمرة في زمان النبي بالوحي، وبعد زمان النبي بالعلم الموروثِ منَ الوحي.. ولهذا نحنُ -الإمامية- نرى بأنَ هذا الخَط المُبارك مستمرٌ إلى يومنا هذا، حيث أن هذه الولايةُ متمثلةٌ بالإمام المهدي -عجل الله تعالى فرجه-.

ثانياً: ما معنى {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ}؟.. إنما: أداةُ حَصر!.. وعليه، فإن الولاية تنحصر بمن خصهم الله -عز وجل- في الآية الكريمة: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}.. وبالتالي، فإن من يلزم أحداً بشيء؛ مستبطناً حق الولاية عليه؛ يكون قد تعدى الحدود؛ لأنه لا حَقَ لهُ في ذلك.. فالزوج الذي يُقرر بعضَ القوانين، ويُلزمُ زوجتهُ بها؛ يكون إنساناً مُبتدعاً، قد تَدخلَ في الولاية الإلهية.

إن هناك تساؤلاً يتبادر دائماً إلى الأذهان: لماذا لم يذكر رب العالمين علياً بالاسم، وبذلك يرفع الحيرة التي وقع فيها أغلب الناس؟..
1. لم يذكر الاسم؛ لئلا يثير الحزازات في نفوس البعض!..
2. لم يسمه باسمه، إنما بوصفه؛ بياناً لفضيلته.. والكناية -في اللغة العربية- أبلغ من التصريح!.. فعندما يقول رب العالمين: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}.. فإنما يشير إلى حادثة بعينها، ولم ينقل لنا التاريخ أن هناك أحداً قام بهذا العمل قبل نزول الآية سوى علي -عليه السلام-!..

ثالثاً: ما صفة {الَّذِينَ آمَنُواْ}؟.. يقول القُرآن الكريم: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ}؛ أي رب العالمين هو الولي، والنبي هو الولي، {وَالَّذِينَ آمَنُواْ}؛ فمنْ هم هؤلاء المؤمنون الذين لهم ولاية على الناس؟.. هل كُل المؤمنين لهم ولاية؟.. لا، إنما الذين لهم صفات معينة، وهي: إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة أثناء الركوع، يقول تعالى: {يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}.. أي يتصدق أثناء الركوع، وإلا لما كان هناك داعٍ لذكر الركوع؛ لأن الذي يُقيم الصلاة؛ هو راكعُ أيضاً!.. وليست هذهِ دعوى الإمامية، إنما الروايات متكاثرة من طرق الشيعة وأهل السنة على أن الآيتين نازلتان في أمير المؤمنين علي -عليه السلام- لما تصدق بخاتمه وهو في الصلاة.. فالكثيرون حاولوا أن يُقلدوا علياً بَعدَ هذه الحادثة، ولكنها لم تنطبق إلا على مولى المؤمنين، ويعسوب الدين، وقائد الغُر المحجلين؛ عليَ بن أبي طالب -عليه السلام-.. ومن أقرَ بولاية أمير المؤمنين؛ لابدَّ أن يُقر بولاية الأئمة المعصومين جميعاً إلى الإمام الحجة -عجل الله تعالى فرجه الشريف-.

عن أبي جعفر -عليه السلام-: في قول الله عز وجل: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ}، قال: (إن رهطاً من اليهود أسلموا، منهم: عبد الله بن سلام، وأسد، وثعلبة، وابن يامين، وابن صوريا.. فأتوا النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- فقالوا: يا نبي الله، إن موسى أوصى إلى يوشع بن نون، فمن وصيك يا رسول الله؟.. ومن ولينا بعدك؟.. فنزلت هذه الآية: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}.. قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-: قوموا!.. فقاموا، وأتوا المسجد.. فإذا سائل خارج فقال -صلى الله عليه وآله وسلم-: يا سائل!.. هل أعطاك أحد شيئا؟.. قال: نعم هذا الخاتم، قال: من أعطاكه؟.. قال: أعطانيه ذلك الرجل الذي يصلي، قال: على أي حال أعطاك؟.. قال: كان راكعاً.. فكبر النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- وكبر أهل المسجد.. فقال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: علي وليكم بعدي، قالوا: رضينا بالله رباً، وبمحمد نبياً، وبعلي بن أبي طالب ولياً.. فأنزل الله عز و جل: {وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ}).

سورة الدَهر..
إن سورتي الحُجرات والدهر (الإنسان)، من السور المليئةِ بالنكات القُرآنية والتفسيرية.. فلو تدبرَ فيهما الإنسان لليالٍ وأيام، لكانَ الأمرُ في مَحله!.. فسورة الدَهر نزلت في بيان فضل أهل البيت -عليهم السلام-.

{هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا}.. أي لم يكن شيئاً يذكر، بل كان معدوماً لا أثر له.. قد يقول قائل: بل أصلهُ نطفة!.. ولكن ما وزن هذه النطفة؟.. فهذه النطفة لا تُرى بالعين، وهي مُلحقةٌ بالنجاسات، وذات رائحة كريهة!.. في عالم الوجود هُنالك الشمس والكواكب والمجرات، ولكن هذهِ النطفة النَجسة الحَقيرة المهينة، هي مُقدمةٌ لخلق الأنبياءِ والمرسلين!.. أنظروا إلى التصرف الإلهي من أسفل سافلين إلى أعلى عليين!.. لماذا هذا التَحول؟..

{إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا}.. أي نُريد من هذهِ النطفة المادية المَهينة، أن تتحولَ إلى موجودٍ سميعٍ بصير.

{إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا}.. خلقنا الإنسان، ليتلقى التكليف الإلهي.. فهو في البداية كان نطفة قذرة، وفي النهاية سيتحول إلى جيفة نتنة؛ ولكن المراد هو ما بينهما، كما يقول القائل: “قُم واغتنم الفرصةَ بينَ العدمين”!.. أي عَدمُ ما قبل الخِلقة، وعَدمُ ما بعد الخِلقة.. والعاقل هو الذي ينظر إلى الزهرة، فهذه الشجرة خُلقت لتُعطي ثمرة، ولكن البعض اهتمَ بجذوعها وأغصانها، وترك الثمرة.. فهذا الإنسان لم يُحقق هَدفَ ربَ العالمين منَ الخِلقة.

{إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا}.. إن الإنسان في ختام المسيرة له: إما السلاسل والأغلال والسَعير، وإما التنعم في الجنة، والشرب من أنهارها.

{عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا}.. نحنُ نعتقد أنَّ المؤمن عاقبتهُ الجَنة طالَّ الأمرُ أم قَصُر، فرب العالمين هيهات أن يخلدنا في عذابهِ، وقد آمنا به وبنبيه وبأوليائهِ!.. لذا، فهو -جلا وعلا- يطهرنا: في الدُنيا بالأمراض، وقبلَ الموت بسكرات الموت، وفي عالم البرزخ بعذاب البرزخ، وفي عرصات القيامة بطولِ الانتظار.. ولكن -إن شاء الله تعالى- كل المؤمنين بفضلٍ منهُ لا يرون نار جهنم، ويجتمعون على حَوضِ أمير المؤمنين -عليه السلام-.. ومن أهم ما في الجنة، أن النعم فيها لا تحتاج في تحققها والتنعم بها إلى أزيد من مشيئة أهلها.. فالمؤمن الذي يدخل بستانهُ في الجَنة، حيث أنهار اللبن والخمر، ويتمنى نهراً جديداً، فإنه بمجرد التمني وإذا بالنهرِ ينفجر من بستانه {يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا}.. ألا يقول تعالى: {وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ}؟!.. ولهذا القُرآن الكريم يقول: {وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا}؛ أي وسيعاً، فإنه يعطي لأقل أهل الجنة منزلة من القصور والجنان ما يكفي، لأن يضيف الثقلين في ضيافة واحدة.. هذا هو المُلك الكبير، والنعيم العظيم؛ الذي يبيعه الإنسان بشهوةِ ساعة في دار الدُنيا!..

{يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا}.. لماذا لم يقل: هؤلاء يصلون، أو ذَهبوا إلى الحَج، أو صاموا، أو تصدقوا؟.. إنما قال: {يُوفُونَ بِالنَّذْرِ}؟..
أولاً: إشارة إلى ما سيأتي من الواقعة الخاصة، وهي قصةِ عليٍّ وفاطمة -عليهما السلام-.
ثانياً: هُنا النكتة التفسيرية: الإنسان مُلزمٌ أن يفي بنذره، فلو نذرَ أن يُصلي صلاةَ الليل، أو يدفعَ مالاً وفيراً، يأتيه الخطاب: عليكَ أن تفي بهذا النَذر.. الذي يلزم نفسه بشيء؛ يجبُ عليه الوفاء بنذره؛ فكيفَ إذا ألزمه رب العالمين مُباشرةً؟.. هؤلاء هُم جعلوا على أنفسهم التكليف، فصاروا أوفياء؛ فكيفَ إذا كان رَب العالمين هو الذي يكلفهم بالأمر؟..

{فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا}.. ألا يُفهم -والله العالم- أن هذا السرور في الدنيا، حيث أن {وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا}: الجنة والحرير والسُندس والكأس الذي مزاجهُ زنجبيل؛ هذا كُلهُ في القيامة، ولكن النضرة والسرور قد يكون في الحياة الدُنيا!.. حيث أن المؤمن في الحياة الدُنيا بإمكانه أن يعيش المَسرة، والارتياح، وقمة السعادة.. فسعادة الناس: بالخمر، والمخدرات، والنساء؛ بينما سعادة المؤمن بالنظرِ إلى وجه الله -عزَ وجل- في الأسحار، وفي الصلوات.. {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا} هؤلاء قلوبهم مليئة بالحُب الإلهي!..

هل هناك من سأل الله -عزَ وجل- أن يتجلى له بوجهه؟.. نحنُ عبدناهُ دهراً، ولكن ما رأينا شيئاً في قلوبنا.. جلَّ جنابُ الحق أن يُرى كما يُرى هذا الجمالِ في الوجود!.. ولكنَ القلوب تُدركُ هذا الجمال، الذي جعلَ عَلياً يشتاقُ للموت، أليس هو القائل: (والله!.. لابن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمه)؟.. لأنه بالموت يرى وجهَ اللهِ -عَزَ وجل- مُتجلياً له أكثر مما يراه في دار الدُنيا.. وهذا الذي جعلَ الحُسين -عليهِ السلام- في يوم عاشوراء، كُلما اشتدَ عليهِ البلاء، كُلما أشرقَ لونه؛ شوقاً إلى لقاء اللهِ عَزَ وجل.

في الكشاف: روي عن ابن عباس أنه قال: (أن الحسن والحسين مرضا، فعادهما رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- في ناس معه، فقالوا: يا أبا الحسن، لو نذرت على ولديك، فنذر علي وفاطمة وفضة جارية لهما: إن برءا مما بهما أن يصوموا ثلاثة أيام؛ فشفيا وما معهم شيء.. فاستقرض علي من شمعون الخيبري اليهودي ثلاث أصوع من شعير، فطحنت فاطمة صاعا، واختبزت خمسة أقراص على عددهم، فوضعوها بين أيديهم، ليفطروا.. فوقف عليهم سائل وقال: السلام عليكم أهل بيت محمد!.. مسكين من مساكين المسلمين، أطعموني أطعمكم الله من موائد الجنة!.. فآثروه وباتوا لم يذوقوا إلا الماء، وأصبحوا صياماً.. فلما أمسوا ووضعوا الطعام بين أيديهم، وقف عليهم يتيم فآثروه، ووقف عليهم أسير في الثالثة ففعلوا مثل ذلك.. فلما أصبحوا أخذ علي بيد الحسن والحسين وأقبلوا إلى رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فلما أبصرهم وهم يرتعشون كالفراخ من شدة الجوع، قال: ما أشد ما يسوءني ما أرى بكم، فانطلق معهم فرأى فاطمة في محرابها قد التصق ظهرها ببطنها، وغارت عيناها، فساءه ذلك.. فنزل جبريل وقال: خذها يا محمد!.. هنأك الله في أهل بيتك، فأقرأه السورة).

الخلاصة:

1. أن الأيام الممتدة من الثامن عشر إلى الخامس والعشرين من شهر ذي الحجة، أيامٌ مُباركة، و بها مناسبات شتى، يجمعها عنصر الولاية، فلا بد للمؤمن من أن يخرج من هذه المناسبات العطرة، بدرسٍ عمليٍّ ونظري.

2. أن المباهلة من معالم الولاية في حياة أهل البيت -عليهم السلام-، يعلمنا رب العالمين فيها الاستمدادَ منَ السماء، في المواجهة معَ الخصوم، فتارةً نستعمل السلاح الحَربي، وتارة نستعمل سِلاح ما وراء المادة.

3. أن آية {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} تبين أن ربّ العالمين أولى بالتصرفِ بالإنسان من نفسه، فهو الخَالق وهو البارئ، وليس للإنسان الخيرة في شيء،والإمامُ أيضاً لهُ هذهِ الولاية المستمدة من الله -عز وجل- ومن رسوله.

4. أن رب العالمين لم يذكر علياً عليه السلام بالاسم؛ لئلا يثير الحزازات في نفوس البعض، ولأن الكناية -في اللغة العربية- أبلغ من التصريح!.

5. أن الإنسان خلق ليتلقى التكليف الإلهي ،فهو في البداية كان نطفة قذرة، وفي النهاية سيتحول إلى جيفة نتنة؛ ولكن المراد هو ما بينهما، كما يقول القائل: “قُم واغتنم الفرصةَ بينَ العدمين”!.. أي عَدمُ ما قبل الخِلقة، وعَدمُ ما بعد الخِلقة.

6. أن رب العالمين امتدح آل البيت عليهم السلام في سورة الدهر بقوله: {يُوفُونَ بِالنَّذْرِ} أي هؤلاء هُم جعلوا على أنفسهم التكليف، فصاروا أوفياء؛ فكيفَ إذا كان رَب العالمين هو الذي يكلفهم بالأمر؟.

7. أن المؤمن في الحياة الدُنيا بإمكانه أن يعيش المَسرة، والارتياح، وقمة السعادة بالنظرِ بعين قلبه إلى وجه الله -عزَ وجل- في الأسحار، وفي الصلوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى