الباقيات الصالحات

أدعية النوم

الباب الرابع | في دعوات منتخبة من كتاب الكافي | الفصل الثاني

الفصل الثاني
في أدعية يدعىٰ بها عند النوم وعند الانتباه منه

وهي سبعة:

الأول: عن الصادق عليه‌السلام قال: من قال حين يأخذ مضجعه ثلاث مرات:

الحَمْدُ لله الَّذي عَلا فَقَهَرَ وَالحَمْدُ لله الَّذي بَطَنَ فَخَبَرَ، وَالحَمْدُ لله الَّذي مَلَكَ فَقَدَرَ، وَالحَمْدُ لله الَّذي يُحْيي المَوْتىٰ وَيُميتُ الاحْياءَ وهوَ عَلىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ. خرج من الذنوب كهئية يوم ولدته امه. والشيخ والصدوق أيضا، قد رويا هذه الرواية في (عدة الداعي) عن الصادق عليه‌السلام قال: هذا أدنىٰ ما يجزيك من الحمد، وفي هذه الرواية قد أتىٰ التحميد الثاني تلو الحمد الثالث.

الثاني: وعنه عليه‌السلام قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا أوىٰ إلىٰ فراشه يقرأ آية الكرسي ويقول: بِسْمِ الله آمَنْتُ بِالله وَكَفَرْتُ بِالطّاغوتِ، اللّهُمَّ إحْفَظْنىِّ في مَنامي وَفي يَقْظَتي.

الثالث: عن المفضل بن عمر قال: قال لي الصادق إن استطعت أن لا تبيت ليلة حتىٰ تعوّذ بأحد عشر حرفا ؛ قلت أخبرني بها، قال قل: أعوذُ بِعِزَّةِ الله وَأعوذُ بِقُدْرَةِ الله وَأعوذُ بِسُلْطانِ الله وَأعوذُ بِجَمالِ الله وَأعوذُ بِدَفْعِ الله وَأعوذُ بِمَنْعِ الله وَأعوذُ بِجَمْعِ الله وَأعوذُ بِمُلْكِ الله وَأعوذُ بِرَسولِ الله صَلّىٰ الله عَلَيْهِ وَآلِهِ مِنْ شَرِّ ما خَلَقَ وَبَرَأَ وَذَرَاءَ . وتعوّذ به كلما شئت.

الرابع: عن الصادق (صلوات الله وسلامه عليه) قال: من قرأ( قُلْ هُوَ الله ) أحد مئة مرة، إذا أوىٰ إلىٰ فراشه، غفرالله له من ذنوبه ذنوب خمسين سنة، وعنه عليه‌السلام أيضاً أن من قرأ حين يأوي إلىٰ مضجعه( قل ياأيها الكافرون ) ، و( قل هو الله أحد ) .

الخامس: عن الصادق عليه‌السلام قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : من أراد شَيْئاً من قيام الليل وأخذ مضجعه فليقل: اللّهُمَّ لاتؤمِنّي مَكْرَكَ وَلاتُنْسِني ذِكْرَكَ وَلاتَجْعَلْني مِنَ الغافِلينَ أقُومُ ساعَةَ كَذا وَكَذا، فإن فعل ذلك وكّل الله عزَّ وجلَّ به ملكا ينبهه تلك الساعة.

السادس: وعنه عليه‌السلام أيضاً قال: إذا قام أحدكم من الليل فقل: سُبْحانَ الله رَبِّ النَبيين وَإلهِ المُرْسَلينَ وَرَبِّ المُسْتَضْعَفينَ، وَالحَمْدُ لله الَّذي يُحْيي المَوتىٰ وَهوَ عَلىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ. فإذا قال ذلك يقول الله عزَّ وجلَّ صدق عبدي وشكر.

السابع: عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: كان الصادق عليه‌السلام إذا قام آخر الليل يرفع صوته حتىٰ يسمع أهل الدار ويقول: اللّهُمَّ أعِنّي عَلىٰ هَوْلِ المُطَّلَعِ وَوَسِّعْ عَليَّ ضيقَ المُضْطَجَعِ، وَإرْزُقْني خَيْرَ ما قَبْلَ المَوْتِ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى