الباقيات الصالحات

الباقيات الصالحات | صلاة ليلة الدفن

الباب الثاني | في ذكر بعض الصلوات المسنونة

صلاة ليلة الدفن

ركعتان: في الأولىٰ الحمد وآية الكرسي، وفي الثانية الحمد وعشر مرات إنا أنزلناه في ليلة القدر فإذا سلّم قال: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلىٰ مُحَمَّدٍ وَآل مُحَمَّدٍ وَابْعَثْ ثَوابَها إِلىٰ قَبْرِ (فُلان) ولتُسَمِّ الميت عوضا عن كلمة فلان.

صلاة أخرى في ليلة الدفن

روىٰ أيضاً السيد ابن طاووس رض عن النبي صلي الله عليه وآله وسلم قال: لا يأتي علىٰ الميت ساعة أشدّ من أوّل ليلة، فارحموا موتاكم بالصّدقة فإن لم تجدوا فليصلِّ أحدكم ركعتين يقرأ في الأولىٰ فاتحة الكتاب مرة وقل هوالله أحد مرتين، وفي الثانية فاتحة الكتاب مرة وألهاكم التكاثر عشر مرات، ويسلم ويقول: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلىٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَابْعَثْ ثَوابَها إِلىٰ قَبْرِ ذلِكَ المَيِّتِ فُلانِ بِنْ فُلانٍ. فيبعث الله من ساعته ألف ملك إلىٰ قبره مع كل ملك ثوب وحلّة، ويوسّع في قبره من الضيق إلىٰ يوم ينفخ في الصّور، ويعطى‌ المصلّي بعدد ماطلعت عليه الشمس حسنات، وترفع له أربعون درجة.
أقول : روىٰ الكفعمي أيضاً هذه الصلاة بهذه الكيفية ثم قال: ورأيت في بعض كتب أصحابنا أنّه يقرأ في الأولىٰ بعد الفاتحة آية الكرسي مرّة والتوحيد مرّتين وقال العلامة المجلسي رحمه الله في كتاب زاد المعاد ينبغي للمر أن لاينشغل عن ذكر الاموات فإنهم قد انقطعت أياديهم عن الاعمال الصالحة والخيرات وهم يأملون في أبنائهم وأقاربهم وإخوانهم من المؤمنين يترقّبون إحسانهم ولاسيما دعاءهم في صلاة الليل وعلىٰ المر أن يخص والديه في دعائه في أعقاب الفرائض وفي المشاهد الشريفة وأن يعمل لهم الصالحات من الاعمال ففي الحديث ربّ رجل يكون عاقّاً لوالديه في حياتهما ويكتب باراً لهما بعد وفاتهما لما عمله عنهما من الصالحات. ورب رجل يكون باراً في حياتهما فيكتب بعد وفاتهما عاقّا لهما لتوانيه فيما ينبغي أن يعمل عنهما من الاعمال وأهم مايسدىٰ به إلىٰ الابوين وإلىٰ سائر ذوي القربي أن يؤدي ديونهم وأن يبرئهم ممّا في ذمتهم من حقوقالله أو حقوق خلقه فيجتهد في أن يؤدي عنهم الحجّ وغيره ممّا قد فاتهم من العبادات استئجاراً أو تبرعاً. وفي الصحيح أن الصادقعليه‌السلام كان يصلّي عن ولده في كل ليلة ركعتين وعن والديه في كل يوم ركعتين يقرأ في الأولىٰ إنّا أنزلناه وفي الثانية إنّا أعطيناك الكوثر وفي الصحيح عن الصادقعليه‌السلام قال: ربما يكون الميّت في ضيق فيوسع عليه ثم يؤتىٰ فيقال إنّه خفّف عنك هذا الضّيق بصلاة فلان أخيك ، فسأله الراوي: هل يجوز أن يُشرك اثنان من الاموات في ركعتي الصلاة؟ فأجابعليه‌السلام : بلى. وقالعليه‌السلام : إن الميت ليفرح بالدعاء له والاستغفار كما يفرح الحي بالهدية تهدىٰ إليه. وقالعليه‌السلام : يدخل الميت في قبره الصلاة والصوم والحج والصدقة والبرّ والدعاء. قال: ويكتب أجره للذي يفعله وللميت. وقالعليه‌السلام في حديث اَّخر: من عمل من المسلمين عن ميت عملاً أضعف له أجره ونفعالله عزَّ وجلَّ به الميت. وفي بعض الاحاديث أنّه إذا تصدّق الرجل بنية الميت أمرالله جبرائيل أن يحمل إلىٰ قبره سبعين ألف ملك في يد كل ملك طبق، فيحملون إلىٰ قبره ويقولون: السلام عليك يا ولي الله ، هذه هدية فلان بن فلان المؤمن إليك، فيتلألأ قبره واعطاه الله ألف مدينة في الجنّة وزوّجه ألف حوراء وألبسه ألف حلّة وقضىٰ له ألف حاجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى