الباقيات الصالحات

أدعية كل يوم

فيما يدعىٰ به في كل ساعة من ساعات اليوم وما يدعىٰ به في كل يوم ولايخص ساعة معينة منه

أدعية كل يوم:

روىٰ ابن بابويه عن الصادق عليه‌السلام قال: مامن عبد يقول كل يوم سبع مرات: أسْأَلُ الله الجَنَّةَ وَأَعُوذُ بِالله مِنَ النَّارِ إِلَّا قالت النار يارب أعذه.
وبسند معتبر اَّخر عنه عليه‌ السلام قال: ما من مؤمن يقترف في كل يوم أو ليلة أربعين كبيرة يستغفرالله وهو نادم بهذا الاستغفار إِلَّا غفرالله له: أسْتَغْفِرُ الله الَّذِي لا إلهَ إِلَّا هوَ الحيّ القَيّومُ بَديعُ السَّماواتِ وَالارضِ ذو الجَّلالِ وَالاكْرامِ وَأسْأَلَهُ أنْ يَتُوبَ عَليّ .
وروىٰ أيضاً بسند معتبر عنه عليه‌ السلام قال: من قال في كل يوم سبع مرات: الحَمْدُ لله عَلىٰ كُلِّ نِعْمَةٍ كانَتْ أو هَي كائِنَةٌ . فقد أدّىٰ شكر مامضىٰ وشكر مابقي.

وروىٰ أيضاً بسند معتبر عنه عليه‌السلام قال: من قال كل يوم خمسا وعشرين مرة: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلمؤمِنينَ وَالمؤمِناتِ وَالمُسْلِمينَ وَالمِسْلِماتِ كتب الله له بعدد كل مؤمن مضىٰ وكل مؤمن بقي إلىٰ يوم القيامة حسنة ومحا عنه سيئة ورفع له درجة.
وروىٰ أيضاً بسند معتبر عنه عليه‌ السلام قال: من قال في كل يوم مئة مرة: لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلَّا بِالله دفع الله بها عنه سبعين نوعا من البلا أيسرها الهمّ. وعلىٰ رواية أخرى: لم يصبه فقر أبداً. وروىٰ الكليني والطبرسي وغيرهما بأسناد بعضها حسنة وبعضها معتبرة عن الصادق عليه‌السلام : أن النبي صلي الله عليه وآله وسلم كان يقول كل يوم سبعين مرة:أسْتَغْفِرُاللّهَ . وسبعين مرة:أتوبُ إِلىٰ اللّهِ .

وفي كشف الغمة وأمالي الشيخ الطوسي بسند معتبر عن رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم قال: من قال في كل يوم مئة مرة: لا إلهَ إِلَّاالله المَلِكُ الحَقُّ المُبينُ . كان له أمان من الفقر وأمن من وحشة القبر واستجلب الغنىٰ وفتحت له أبواب الجنة. والذكر في الامالي:لا إلهَ إِلَّاالله الحَقُّ المُبينُ . وعدده علىٰ رواية ثواب الاعمال والمحاسن للبرقي ثلاثون مرة.

وروىٰ القطب الراوندي في دعواته عن الرضا صلوات الله وسلامه عليه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم : من أحبّ أن يعلو ثناؤه علىٰ ثناء المجاهدين في الملا الاعلىٰ فليقل هذا القول في كل يوم فإن كانت له حاجة قضيت أو عدو كبت أو دين قضي أو كرب كشف وخرق كلامه السماوات السبع حتىٰ يكتب في اللوح المحفوظ وهو هذا: سُبْحانَ الله كَما يَنْبَغي لله وَالحَمْدُ لله كَما يَنْبَغي لله وَلا إلهَ إِلَّا الله كَما يَنْبَغي لله وَ الله أكْبَرُ كَما يَنْبَغي لله وَلا حَولَ وَلا قوةَ إِلَّا بِالله وَصَلىٰ الله عَلىٰ مُحَمَّدٍ النَبي وَعلىٰ أهْلِ بَيْتِهِ وَجَميعِ المُرْسَلينَ وَالنَبيينَ حَتّىٰ يَرْضىٰ اللّهُ . وبسند معتبر عن الرضاعليه‌السلام قال: وجد رجل صحيفة فأتىٰ بها رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فنادىٰ الصلاة جامعة فما تخلف أحد فرقي المنبر وقال: هذا كتاب يوشع بن نون وصي موسىٰ عليه‌السلام وفيها: بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ إنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَحِيمٌ إِلَّا إنّ خير عباد الله التقي النقي الحفي وإنّ شرَّ عبادالله المشار إليه بالاصابع فمن أحبّ أن يكتال بالمكيال الاوفىٰ وأن يوفي الحقوق التي أنعم الله بها عليه  فليقل في كل يوم: سُبْحانَ الله كَما يَنْبَغي لله وَالحَمْدُ لله كَما يَنْبَغي لله وَلا إلهَ إِلَّا الله كَما يَنْبَغي لله وَلا حَولَ وَلا قوةَ إِلَّا بِالله وَصَلىٰ الله عَلىٰ مُحَمَّدٍ وَأهْلِ بَيْتِهِ النَبي الاُمِّي وَعلىٰ جَميعِ المُرْسَلينَ وَالنَبيينَ حَتّىٰ يَرْضىٰ اللّهُ .
وفي البلد الامين عن رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم قال: من قال كل يوم عشر مرات: بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحيمِ لا حَوْلَ وَلا قوَةَ إِلَّا بِالله العَلي العَظيمِ خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمّه ودفع الله عنه سبعين بابا من البلاء منها الجنون والجذام والبرص والفالج ووكّل الله تعالىٰ به سبعين ألف ملك يستغفرون له. وعن الصادق عليه‌السلام قال: من قال كل يوم مئة مرة : لا حَولَ وَلا قوةَ إِلَّا بِالله لم يصبه الفقر.

ومن قال كل يوم مئة مرة: سُبْحانَ الله وَالحَمْدُ لله وَلا إلهَ إِلَّا الله وَ الله أكْبَرُ حرّم الله جسده علىٰ النار.
وروي في البلد الامين عن النبي صلي الله عليه وآله وسلم : أن من قال هذه الكلمات في كل يوم عشراً غفرالله تعالىٰ له أربعة اَّلاف كبيرة و وقاه من شر سكرات الموت وضغطة القبر ومئة هول من أهوال يوم القيامة ووقي من شر إبليس وجنوده

وقضي دينه وكشف همّه وغمّه وفرّج كربه وهي هذه:أعْدَدْتُ لِكُلِّ هَولٍ لا إلهَ إِلَّا الله وَلِكُلِّ هَمٍّ وَغَمٍّ ماشاء الله وَلِكُلِّ نِعْمَةٍ الحَمْدُ لله وَلِكُلِّ رَخاءٍ الشُّكْرُ لله وَلِكُلِّ أُعْجوبَةٍ سَبْحانَ الله وَلِكُلِّ ذَنْبٍ أسْتَغْفِرُ الله وَلِكُلِّ مُصيبَةٍ إنّا لله وَإنّا إلَيهِ راجِعونَ وَلِكُلِّ ضيقٍ حَسْبي الله وَلِكُلِّ قَضاء وَقَدَرٍ تَوَكَّلْتُ عَلىٰ الله وَلِكُلِّ عَدوٍّ إعْتَصَمْتُ بِالله وَلِكُلِّ طاعَةٍ وَمَعْصيةٍ لا حَولَ وَلا قوةَ إِلَّا بِالله العَليّ العَظيم .

وروىٰ الكليني وابن بابويه والبرقي رحمة الله عليهم بأسناد معتبرة عن الصادق عليه‌السلام : أن من قال كل يوم عشر مرات هذا القول كتبالله له خمساً وأربعين ألف حسنة ومحا عنه خمسا وأربعين ألف سيئة ورفع له في الجنة خمساً وأربعين ألف درجة وكان له حرزاً من الشيطان والسلطان ولم تحط به كبيرة من الذنوب، وعلىٰ رواية أخرىٰ كان كمن قرأالقرآن اثنتي عشرة مرة وبنىٰالله له بيتا في الجنة. ورواية ابن بابويه لم يذكر فيها العدد عشر مرات.

و هذا هو الدعاء: أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلَّا الله وَحْدَهُ لاشَريكَ لَهُ إلها وَاحِداً أحَداً صَمَداً لَمْ يَتَّخِذَ صاحِبَةً وَلا وَلَداً.

وفي ثواب الاعمال و المحاسن و الكافي عن الصادق عليه‌السلام قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم : من قال في كل يوم خمس عشرة مرة: لا إلهَ إِلَّا الله حَقا حَقا لا إلهَ إِلَّا الله إيمانا وَتَصْديقا لا إلهَ إِلَّا الله عُبوديَّةً وَرِقا . أقبل الله عليه بوجهه ولم يصرف عنه حتىٰ يدخل الجنّة.

وفي المحاسن عن النبي صلي الله عليه وآله وسلم قال: من سبحالله مئة مرة كل يوم كان أفضل ممن ساق مئة بدنة إلىٰ بيتالله الحرام، ومن حمدالله مئة تحميدة، كان أفضل ممن أعتق مئة عبد. ومن كبرالله مئة تكبيرة كان أفضل ممن حمل مئة فرس في سبيلالله بسروجها ولجمها. ومن هلل الله مئة تهليلة كان أفضل الناس عملاً إِلَّا من قال أكثر من هذا.
وروىٰ القطب الراوندي أنّ عابداً من بني إسرائيل سأل الله عزَّ وجلَّ فقال: يارب ما حالي عندك أخير فازداد في خيري أو شر فأتوب قبل الموت؟ فبعث الله إليه ملكا فقال له ليس لك عندالله خير، قال: يارب وأين عملي؟ قال كنت إذا عملت خيراً أخبرت الناس به فكنت تريد أن تعد خيّراً بين الناس يذكروك بالخير فليس لك منه إِلَّا الذي رضيت به لنفسك.

قال: فشق ذلك عليه وأحزنه فكرّرالله إليه الرسول فقال: يقولالله تبارك وتعالىٰ فمن الان فاشتر مني نفسك فيما تستقبل بصدقة تخرجها عن كل عرق كل يوم صدقة. قال: يارب أويطيق هذا أحد؟ فقال تعالى: قل كل يوم ثلاثمئة وستين مرة بعدد عروقك:سُبْحانَ الله وَالحَمْدُ لله وَلا إلهَ إِلَّا الله وَ الله أكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قوَةَ إِلَّا بِاللّهِ .
قال: يارب زدني. قال: إن زِدْتَ زِدْتُ لك.

وروىٰ الكليني بسند معتبر عن الصادق عليه‌السلام قال: كان رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم يقول في كل يوم ثلاثمئة وستين مرة عدد عروق الجسد: الحَمْدُ لله رَبِّ العالَمينَ كَثِيراً عَلىٰ كُلِّ حالٍ .

وفي رواية أخرىٰ عنهعليه‌السلام : من قال هذا القول كل يوم أربعمئة مرة شهرين متتابعين رزق كَثِيراً من علم أو كَثِيراً من مال و الدعاء هو : أسْتَغْفِرُ الله الَّذِي لا إلهَ إِلَّا هوَ الحَيُّ القَيومُ الرَحْمانُ الرَّحيمُ بَديعُ السَّماواتِ وَالارضِ مِنْ جَميعِ ظُلْمي وَجُرْمي وَإسْرافي عَلىٰ نَفْسي وَأتوبُ إليهِ .
وروىٰ الطوسي وغيره أنّ من المسنون الدعاء بهذا الدعاء في كل يوم: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِنورِ وَجْهِكَ المُشْرِقِ الحَي الباقي الكَريمِ وَأَسْأَلُكَ بِنورِ وَجْهِكَ القُدّوسِ الَّذِي أشْرَقَتْ بِهِ السَّماواتُ وَانْكَشَفَتْ بِهِ الظُّلُماتُ وَصَلُحَ عَليهِ أمْرُ الأولينَ وَالاخِرينَ أنْ تُصَلِّيَ عَلىٰ مُحَمَّدٍ و َ آلِه وَأنْ تُصْلِحَ لي شَأني كُلَّهُ.

وروىٰ الكفعمي عن الباقر صلوات الله وسلامه عليه قال من قال هذا القول كل يوم كفاهالله همّ داريه : بِسْمِ الله حَسْبيَ الله تَوَكَّلْتُ عَلىٰ الله اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ أموري كُلِّها وَأعوذُ بِكَ مِنْ خِزْي الدُّنيا وَعَذابِ الاخِرَةِ.

وروىٰ أيضاً أن من قال هذا القول في كل يوم سبع مرات كفاهالله ما اهمه من امر داريه: حَسْبيَ الله رَبّيَ الله لا إلهَ إِلَّا هوَ عَليهِ تَوَكَّلْتُ وَهوَ رَبُّ العَرْشِ العَظيمِ.
وروىٰ أيضاً أن من قال كل يوم مرة في سنة كاملة هذا القول لم يمت حتىٰ يرىٰ مقعده في الجنة: سُبْحانَ الدّائِمِ القائِمِ سُبْحانَ القائِمِ الدّائِمِ سُبْحانَ الواحِدِ الاحَدِ سُبْحانَ الفَرْدِ الصَّمَدِ سُبْحانَ الحَيِّ القَيّومِ سُبْحانَ الله وَبِحَمْدِهِ سُبْحانَ الحَيّ الَّذِي لايَموتُ سُبْحانَ المَلِكِ القُدّوسِ سُبْحانَ رَبِّ المَلائِكَةِ وَالرّوحِ سُبْحانَ العَليّ الاعْلىٰ سُبْحانَهُ وَتَعالى .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى