الحج والعمرة

أحكام الطواف

السؤال 1: أنا قد اعتمرت منذ ثلاث سنوات وقد قبلت الكعبة وانا في الطواف لعدم علمي بأن ذلك غير جائز ولا أتذكر إذا كان ذلك في الأشواط الأخيرة أم لا . . وقد نويت الحج في هذه السنة ان شاء الله . . . فماذا يجب عليّ ؟

الجواب: طوافك صحيح وحجك صحيح ولا شيء عليك إلا إذا علمت بانك كنت مستمراً في الطواف وانت مستقبل الكعبة ولم تتدارك ذلك المقدار .

السؤال 2: امرأة احرمت وهي في العادة , وبعد وصولها الى مكة المكرمة اعتقدت انها طهرت, فاغتسلت ثم طافت وسعت وبعدها رأت قليلاً من الدم, فما حكم طوافها ؟

الجواب: إذا لم تعلم بالنقاء وعدم وجود الدم في الباطن بالاستبراء مثلاً فأعمالها باطلة وعليها الاعادة بعد الطهر ..وإذا علمت به أيضاً فالاحوط وجوباً الاعادة إذا كان الدم الثاني قبل انقضاء العشرة .

السؤال 3: هل يجوز الطواف خارج الركن و المقام عند الزحم ؟

الجواب: نعم يجوز خارج المقام في المسجد مطلقاً .

السؤال 4: هل يجوز حمل عين النجاسة في الطواف كالمرأة تحمل طفلها وفيه نجاسة , وهل يجوز الطواف في غير المذكى أو حمل المشكوك ؟

الجواب: يجوز حمل النجس حال الطواف وكذا يجوز حمل غير المذكى والمشكوك .

السؤال 5: اذا استقبل الكعبة وقبل الحجر الاسود .. وبعد ان صلى صلاة الطواف حصل له شك انه لما استقبل الكعبة هل مشى قاصداً الطواف وهو مستقبل الكعبة أم لا , مع ملاحظة مهمة جداً وهي انه لم يكن يعلم ان استقبال الكعبة اثناء الطواف مضر بالطواف .. فهل هناك مصحح لعمله وما هي القاعدة التي تجري في حقه ؟

الجواب: يحكم بصحة طوافه مع فرض الشك لقاعدة الفراغ .

السؤال 6: ما حكم المستحاضة هل تجمع الطواف وصلاته في عمل واحد ؟ ام تكرر العمل كالضوء في الصغرى والغسل في الكبرى .. وما حكم الوسطى كذلك ؟

الجواب: المستحاضة الأحوط وجوباً لها أن تتوضأ لكلٍ من الطواف وصلاته إن كانت الاستحاضة قليلة، وأن تغتسل غسلاً واحداً لهما وتتوضأ لكلٍ منهما إن كانت الاستحاضة متوسطة، وأما الكثيرة فتغتسل لكلٍ منهما مطلقاً على الاحوط وجوباً من دون حاجة إلى الوضوء إن لم تكن محدثة بالأصغر، وإلا فالأحوط الأولى ضمّ الوضوء إلى الغسل.

السؤال 7: هل فعل المعصية في اثناء الطواف مبطل للطواف ، كالكذب والغيبة والنظر المحرّم واللمس المتعمد وغير ذلك؟

الجواب: لا يبطل به الطواف.

السؤال 8: في أثناء الطواف الواجب للحج تحرك رأسي إلى جهة اليسار بحيث استقبلت الكعبة المشرفة بوجهي فقط مع ثبات كامل جسدي . فهل طوافي صحيح ؟ وإذا لم يكن صحيحاً فما العمل الآن ؟

الجواب: الطواف صحيح .

السؤال 9: أثناء قيامي بأداء طواف النساء في الحج وبسبب الازدحام الشديد أصبح مقام إبراهيم عليه السلام في قبالة وجهي ومن ثم تحركت قليلاً إلى جهة اليمين حتى ابتعدت عن المقام وأكملت طوافي . فهل طوافي صحيح ؟

الجواب: الطواف صحيح .

السؤال 10: ما هو حكم حمل الصبي المتنجس ، حال الطواف ؟

الجواب: لا يضر .

السؤال 11: من شروط الطواف ، الطهارة . فلو طاف الرجل بطفل محدث ، بحيث لايخرج الحدث في الخارج مع العلم أنه عقد الاحرام للطفل ، فما هو حكم طواف الطفل ؟

الجواب: إذا أحرم الاب لطفله الصغير ، فيجب عليه أن يطوف به ويسعى ، ولكن لايجب عليه أن يوضئه للطواف ، وكذلك بالنسبة الى بعض شرائط الطواف والسعي كالطهارة من الخبث والختان . واما مثل الشروع من الحجر في الطواف ، وأن يكون الطواف خارج حجر اسماعيل ، وكذا مثل الشروع بالسعي من الصفا.

السؤال 12: إذا ظهر شيء من شعرها أو بعض بدنها التي يجب عليها الستر في حال الطواف ففي الفرض المذكور لو طافت هل يبطل طوافها ام لا؟

الجواب: لا يشترط في صحة الطواف الستر الواجب في الصلاة ويختلف عنه في الجملة ، فإن الإخلال بستر بعض ما يعتبر ستره في الصلاة كشيءٍ من الشعر أو من العضد أو الساق لا يخل بصحة طوافها على الأظهر وإن كان الأحوط لها أن تراعي حدود الستر الصلاتي جميعاً ، كما أن الأحوط لزوماً أن لا تستر وجهها في الطواف بالبرقع أو النقاب أو نحوهما- وان كانت محلة كما في طواف الحج إذا أتت به بعد أعمال منى يوم العيد- نعم يجوز لها أن تتحجب عن الأجنبي بإسدال ثوبها على وجهها.

السؤال 13: قبل ثلاث سنين سافرت إلى الحج ولكن كنت لا اعلم ان المرأة كالرجل تحتلم فكنت في عرفات واتفق ذلك لي وانا كنت جاهلة بالحكم الا اني تأثرت منه لأني في حال الإحرام وكنت اهتم بالطهارة ولم اتمكن من الغسل في ذلك المكان وبعد ايام جاءت الحملة بنا إلى الطواف ولكن في ذلك الوقت تيممت امام الخيمة على التراب ,فما ادري هل اديت الواجب أم لا؟

الجواب: لا يجب الغسل على المرأة بذلك إلا إذا خرج منها الماء حين بلوغها ذروة اللذة الجنسية أو ما يصدق عليه الإنزال وإن لم تصل ذروة اللذة الجنسية ولا شيء عليها مع الشك وعلى فرض العلم بذلك لا يصح الطواف إلا مع الغسل .

السؤال 14: هل يجوز حمل النجس والمتنجس ومشكوك التذكية في الطواف ؟

الجواب: يجوز .

السؤال 15: هل يجزي أن يأتي بالطواف والسعي مدفوعا ، ثم يستنيب لهما ، ويأتي هو بالصلاة بعد النائب مرة اخرى ثم يأتي بطواف النساء وصلاته ، ثم يستنيب له ؟

الجواب: لا وجه للاستنابة مع إمكان الاطافة به .

السؤال 16: امرأة احرمت وهي في العادة ، وبعد وصولها الى مكة المكرمة ، اعتقدت أنها طهرت فاغتسلت ثم طافت وسعت ، وبعدها رأت قليلا من الدم.. فما حكم طوافها ؟

الجواب: إذا كان ذلك في أثناء العشرة ولم تفحص نفسها لترى هل بقي التلوث في الداخل أم لا ، فطوافها باطل.. وإن فحصت فرأت نفسها نقية ، فالأحوط وجوبا أيضا البطلان ، ويمكنها الرجوع إلى الغير مع رعاية الأعلم فالأعلم .

السؤال 17: ما حكم من أحدث أثناء الطواف ؟

الجواب: إذا أحدث المحرم أثناء طوافه فللمسألة صور:
الأولى: أن يكون ذلك قبل إتمام الشوط الرابع، ففي هذه الصورة يبطل طوافه وتلزمه إعادته بعد الطهارة، حتى فيما إذا كان صدور الحدث بعد بلوغ النصف على الأظهر.
الثانية: أن يكون الحدث بعد إتمامه الشوط الرابع ومن دون اختياره، ففي هذه الصورة يقطع طوافه ويتطهّر، ويتمّه من حيث قطعه.
الثالثة: أن يكون الحدث بعد تمام الشوط الرابع مع صدور الحدث منه بالاختيار، والأحوط وجوباً في هذه الصورة أن يتمّ طوافه بعد الطهارة من حيث قطع، ثم يعيده.

السؤال 18: ما حكم من نسي ولم يعلم كم طاف من الأشواط ، أو شك في العدد ؟

الجواب: لا يعتن بشكه إن كان بعد الفراغ ، ويبطل طوافه إذا كان شكه بين الثلاث والأربع أو بين الخمس والست أو غير ذلك من صور النقصان بل وكذا إذا كان شكه في نهاية الشوط بين الست والسبع على الأحوط ، وكذا يبطل إذا تردد في شوطه الذي بيده أنه السادس أو السابع أو الثامن ، ذاك إذا لم يكن كثير الشك وإلا فلا يعتن بشكه .

السؤال 19: ما حكم من مس بجسده الكعبة في أثناء طوافه سواء بعمد أم بدون عمد ؟

الجواب: إذا وقف ومس بجسده الكعبة ثم رجع إلى مكانه ليكمل طوافه ، فطوافه صحيح.

السؤال 20: البعض من الفقهاء يشترط الإقتراب من الحجر أثناء الطواف.. ماذا لو منع الزحام الذي لا يطاق المعتمر أو الحاج من الإقتراب ؟

الجواب: لا يجب.

السؤال 21: ماذا لو منع قيام الصلاة في الحرم المكي من إستكمال الطواف حول البيت ؟

الجواب: إذا قطع الطواف لدرك وقت فضيلة الفريضة أو لدرك صلاة الجماعة أو للاتيان بصلاة النافلة عند ضيق وقتها أتمه بعد الفراغ من صلاته من موضع القطع مطلقاً، وإن كان الأحوط استحباباً إعادته بعد الاتمام أيضاً فيما إذا كان القطع في طواف الفريضة قبل تمام الشوط الرابع.

السؤال 22: المرأة المستحاضة التي وظيفتها الغسل والوضوء لكل واحد من الطواف والصلاة فاغتسلت وتوضأت ثم طافت ففي أثناء الطواف أقيمت الصلاة فصلت الفريضة فبعد الانتهاء من الصلاة أكملت بقية الاشواط بهذه للطهارة هل طوافها صحيح أم لا ؟

الجواب: لا تصح صلاتها ولا طوافها .

السؤال 23: هل يجب على المستحاضة الكثيرة ان تغتسل للطواف وغسل آخر لصلاة الطواف أم يكفيها غسل واحد عنها ؟ وهل يمكنها أن تصلي الفريضة مباشرة بعد الفراغ من صلاة الطواف ؟

الجواب: اذا كان الدم لا ينقطع بروزه الى القطنة كفى غسل واحد لهما واما الفريضة فالاحوط وجوباً ان يغتسل لها مستقلاً ، وان كان متقطعاً بحيث اذا اغتسلت غسلاً آخر لصلاة الطواف أمكنها أتيانها بدون أن يبرز الدم فان لم يبرز الدم بعد الطواف جاز لها الصلاة وإلا فالاحوط تجديد الغسل لصلاته وكذلك بالنسبة الى الفريضة .

السؤال 24: تعلم المرأة أنها اذا طافت الطواف المستحب يقع نظرها على بدن الرجال وفي بعض الاحيان يلامس بدنها بدنهم,فهل في طوافها إشكال ؟

الجواب: لا إشكال فيه وعليها التجنب من تعمد النظر واللمس .

السؤال 25: أقيمت الجماعة أثناء الطواف ، فاضطرت المرأة الى الخروج من المطاف وبقيت حتى أقيمت الجماعة وتمت ورجعت فواصلت الطواف من حيث قطعت بعد أن فحصت وسألت عن حكمها.. فما حكم طوافها ؟

الجواب: إذا اشتركت في صلاة الجماعة ولم تتأخر كثيرا بعد الفراغ منها عن مواصلة الطواف ، صح طوافها .

السؤال 26: هل يجوز الطواف حول الكعبة من بعيد ؟

الجواب: نعم جائز إذا كان في المسجد الحرام .

السؤال 27: وقع خلاف في مقدار الموالاة بين الطواف والصلاة .. وهل انها حكم تكليفي محض أو وضعي؟.. وهل هي 12 دقيقة ، أو 15 أو 20 أو نصف ساعة ؟.. وهل للضرورة دخل في سعتها وضيقها ؟

الجواب: لاتعتبر الموالاة بينهما ، وإنما الأحوط وجوباً المبادرة العرفية وعدم الفصل ، ولايضر الفصل بزمان يسير كعشر دقائق مثلاً للاستراحة أو لتحصيل مكان أفضل أو انسب للصلاة بخلاف الاشتغال بعمل مستقل آخر كالصلاة قضاءً مثلاً ، ويترتب على ذلك حكم وضعي أيضاً وهو بطلان الطواف على الاحوط إذا تعمد ذلك من دون اضطرار ، إلا إذا كان جاهلاً قاصراً .

السؤال 28: هل تجري قاعدة الفراغ بعد الطواف وقبل صلاة الطواف ؟.. مثلاً لو احدث باختياره بعد الطواف ثم حصل له شك في عدد الاشواط .. فهل حصول الأحداث له دخل في إجراء القاعدة ؟

الجواب: تجري القاعدة ولايعتني بالشك ، ولايعتبر في جريانها الاحداث او غيره ، بل المعتبر صدق الفراغ عن العمل عرفاً .

السؤال 29: لو أكمل 4 أشواط وكان في الخامس ، ثم خرج لقضاء حاجة له لمدة نصف ساعة أو اكثر ، ثم عاد الى الطواف .. هل يضر ذلك ؟

الجواب: لا يضر .

السؤال 30: امراة مصابة بمرض الشك والهوس ، والناس يعيبون عليها ذلك ، احدثت في طواف الحج واكملت اعمالها لكي لاتحرج نفسها امام النساء ، وبعد اربع سنوات من حجها اخذت تفكر في تلك الحجة .. فما حكمها ، مع العلم عدم استطاعتها الحج من الناحية المادية والجسدية مرة اخرى ؟

الجواب: إذا علمت بذلك علم يقين ولم يكن ذلك ناشئاً من الوسوسة فعملها باطل ، وعليها إعادة الحج وإن كان بصعوبة ما لم تبلغ مبلغ الحرج الشديد الذي لايتحمل عادة .

السؤال 31: ما حكم حمل المحفظة الهندية مجهولة التذكية (هندية) في الثوب اثناء الصلاة ، او في الإحرام حال الطواف الواجب في الحرم ؟

الجواب: طاهر، ولايضر حمله في الصلاة والطواف .

السؤال 32: الإنسان الذي يستطيع أن يطوف أو يسعى بنفسه ولكن بمشقة .. هل يجوز له أن يركب العربة وأن يطاف ويسعى به ؟.. وهل من الممكن للشخص المعافى أن يركبها إختياراً بدون عذر ؟ وإذا كان لا يجوز .. فما المترتب عليه إذا كان قد فعل ذلك ؟

الجواب: لا يجوز إختياراً فانه من الطواف والسعي به .

السؤال 33: امرأة كانت تعلم بنجاسة ثوبها قبل الطواف ونسيت ، وبعد جهد جهيد استطاعت أن تنهي الطواف ، ثم تذكرت بعد ذلك النجاسة ، فهل يجب عليها الإعادة مع صعوبة ذلك عليها وحرجه نتيجة الزحام الشديد ومرضها ؟

الجواب: طوافها صحيح ، ولكن اذا صلت صلاة الطواف بذلك فإن كان نسيانها ناشئا من إهمالها فالاحوط وجوباً اعادتها ، وإلا فلا حاجة الى الاعادة .

السؤال 34: في العمرة : كنت انوي ( ذكر صيغة النية في القلب ) للطواف 7 اشواط ، ومن ثم في بداية كل شوط كنت انوي نية لكل شوط على حدة .. هل عملي صحيح ؟ واشك في لو انني نويت للطواف 7 اشواط ؟

الجواب: طوافك صحيح ، ولا حاجة الى شيء من ذلك .

السؤال 35: شخص حج بيت الله الحرام وحصل عنده شك في الطواف ، كان يطوف وفي الأثناء صارت فُرجة من ناحية الرخامة الحمراء فأستدار إلى جهة البيت فقبله فما حكم طوافه ذاك ؟

الجواب: لا يبطل طوافه إذا أتم طوافه من حيث قطعه .

السؤال 36: امرأة بها عرج في قدمها ولا تقدر أن تطوف بمفردها ولا بمساعدة ويتعذر وجود العربة نظراً للزحام في ايام الحج ، فيبقى عليها أن تحمل بالمحامل ، والمشكلة انها تخاف كثيرا اذا حملت وطيف بها ، فهل لها أن تستنيب ؟

الجواب: يمكن اطافتها بالعربة مع الابتعاد عن البيت فإن المسجد كله مطاف .

السؤال 37: هل يجوز الطواف في الطابق الثاني من المسجد ؟ وكذا ورمي الجمار ؟

الجواب: لا يصح الطواف في الطابق العلوي وإذا زيد على الجمرة في ارتفاعها ففي الاجتزاء برمي المقدار الزائد إشكال، فالأحوط وجوباً أن يرمي المقدار الذي كان سابقاً، فإن لم يتمكّن من ذلك رمى المقدار الزائد بنفسه واستناب شخصاً آخر لرمي المقدار المزيد عليه، ولا فرق في ذلك بين العالم والجاهل والناسي

السؤال 38: لو كان الحاج كثير الشك أو نظره ضعيف أو غيره فأعتمد في حساب الاشواط على زميله الذي يعد له واعتمد في رميه للجمرات على زميله الذي يعد له مع ثقته به في ايمانه وصدقه ؟ وفي حال الطواف هل يجب عليه ان يخبره انك في الشوط الفلاني ؟ وفي رمي الجمرات لو شك الرامي وأكد له المتابع بانها صحيحة ان يعتمد على قوله ان كان يثق به من أول الامر ، أو تيقن الرامي ولكن المتابع أخبره بانها لم تصب ؟

الجواب: لا يجب عليه اخباره ، ويمكنه الاعتماد على قوله في الاصابة إن وثق به ، ولا يعتمد عليه مع العلم بالخلاف .

السؤال 39: قمت بالحج هذه السنة ، وقد طفت بنظارة طبية مطلية بالذهب .. هل في ذلك أي إشكال ؟ وإذا كان فيها إشكال مع العلم بأني ليس لي علم في إشكاليتها ؟

الجواب: لا شيء عليك .

السؤال 40: إذا خطى خطوات في الطواف من دون اختياره ، والآن وبعد أن عرف الحكم لا يعرف تلك النقطة ولا عدد الخطوات .. فما هو حكمه ؟

الجواب: إذا سلب أختياره بالمرة ، فيجب عليه إعادة الطواف بعد فوات الموالاة العرفية .

السؤال 41: بالنسبة لمن يطوف على عربة ذات عجلة .. هل يجب عليه أن يقودها بنفسه ، او يمكن أن يحركها غيره ؟

الجواب: يجب أن يباشر حركتها هو ان امكن .

السؤال 42: هل يجوز الطواف على العربة ذات العجلة في حال الاختيار ؟

الجواب: إذا كان يطوف عليها باختياره بان تكون حركتها بيده ، واما اذا كان يطوف بها غيره فلا يكفي .

السؤال 43: شخص مريض يعاني من الإسهال ( مسلوس ) ، وأراد القيام بأداء فريضة الحج .. ما حكمه في حال الطواف حول الكعبة الشريفة ؟.. هل لعدد الاشواط خصوصية محددة في مثل الحالة اعلاه ( بحيث لايتمكن من اكمال الشوط ، إلا بالذهاب للحمام ) ، كذلك إذا كان هناك مشقة في اداء الاشواط ؟ يرجى بيان الحكم الشرعي الواجب اتباعة في مثل الحالات اعلاه .

الجواب: يحفظ نفسه وملابسه من التلوث بمحافظة ونحوها ، ويطوف ويصلي بوضوء واحد ولاشيء عليه .. هذا إذا لم تكن له فترة يمكنه فيها الطواف بدون خروج الغائط ، وإلا وجب الإتيان به في ذلك الوقت .

السؤال 44: هل يجوز للحاج ان يطوف طواف الحج ، ويسعى ويطوف طواف النساء قبل الذهاب الى عرفات ، وقبل أداء اعمال يوم العيد من رمي الجمار والذبح والحلق بدون عذر من مرض ، أو غيره ؟

الجواب: لا يجوز ما لم يكن من موارد الاستثناء ، كالشيخ وخائفة الحيض .

السؤال 45: اذا تبين بعد الحج بطلان طوافه لبطلان وضوئه ، لوجود حاجب كان يجهل بوجوده .. فما هو حكمه ؟

الجواب: يلزمه تدارك الطواف الى آخر ذي الحجة ، فان فاته التدارك بطل حجه ، ولكن لا تلزمه كفارة بدنه ، فانها مختصة بمن ترك الطواف عن جهل بالحكم .

السؤال 46: كنت اطوف حول الكعبة المشرفة في العمرة الرجبية ، وفي بداية الطواف التفت الى الشخص الذي على جانبي الأيمن ، ولكنني لم ادر جسمي وإنما ادرت رأسي فقط ، حتى اصبح موازياً تقريباً لكتفي .. فهل يخل هذا التصرف بصحة الطواف ، مع العلم بأنني متزوج .

الجواب: الطواف صحيح .

السؤال 47: في نية والدتي المجيء إلى الحج هذا العام مع والدي ، رغم مرضها بالسكر ، وضغط الدم ، وعدم قدرتها على المشي لأكثر من بضعة دقائق في طريق غير مزدحم على ان تجلس وترتاح لتعاود المشي .. فهل يجوز لي أن اقوم بالطواف نيابة عنها ، ثم تؤدي الصلاة والسعي بنفسها ؟ وإذا أمكن ذلك .. فهل يجب عليّ ان أبقى محرماً بعد إكمالي الطواف الواجب ، واؤدي صلاة الطواف ، ثم أبدأ بالطواف لها ؟

الجواب: إذا لم تستطع الطواف بنفسها وجبت إطافتها في العربة ، ولا يجوز الاستنابة مع التمكن من ذلك ، كما انها تسعى على العربة .

السؤال 48: حكم كثير الشك في الطواف كحكم كثير الشك في الصلاة ؟

الجواب: كثير الشك في الطواف لا يعتني بشكه كما في الصلاة والمرجع فيه هو الصدق العرفي، والظاهر صدقه بعروض الشك عليه أزيد مما يتعارف عروضه للمشاركين معه في اغتشاش الحواس وعدمه زيادة معتداً بها عرفاً.

السؤال 49: انا لدي سلس .. فكيف يمكنني تأدية فريضة الحج ؟

الجواب: يلحقه حكم دائم الحدث في الصلوات اليومية فان كان لا يجد فترة أو يجد فترة يسيرة لا تسع الطهارة وبعض الطواف يتوضأ ويطوف ويصلي ولا يعتني بما يخرج منه بعد ذلك قبل الطواف أو في اثنائه أو في اثناء الصلاة وهو باق على طهارته ما لم يصدر منه حدث غير حدثه المبتلى به أو نفس هذا الحدث غير مستند إلى مرضه. يجب على المسلوس أن يتحفّظ من تعدّي النجاسة إلى بدنه ولباسه مع القدرة عليه بوضع كيس أو نحوه. ويمكنكم مراجعة المسائل المنتخبة أحكام الطهارة _أحكام دائم الحدث للمعرفة على تفاصيل المسألة.

السؤال 50: شخص يطوف للعمرة المفردة ، وبيده أدعية الأشواط السبعة ، فكلما بدأ شوطاً بدأ دعاءه وفي أثناء أحد الأشواط ، وهو يقرأ الدعاء الخاص به ، شك هل قرأ الدعاء الذي قبله ، ولكنه بيقينه وكونه يسهو كثيراً قال في نفسه من غير المعقول أن أقرأ دعاء هذا الشوط ، إلا إذا كنت قرأت الشوط الذي قبله ، وسوف أتم على هذا اليقين ، وأتحقق أكثر من جماعتي الذين يطوفون معي إذ كان معه رفقاء ، ولكنه تقدم عليهم قليلاً ، ولما انتهى من الطواف انتظر رفقاءه ، وتأكد أنه طاف سبعة أشواط .. فما حكم هذا الطواف ؟ وفي حالة ما إذا كان باطلاً .. ما الواجب عليه ، وقد رجع الآن إلى أهله ؟

الجواب: طوافه صحيح .

السؤال 51: ما هو حكم من لمس حجر إسماعيل أثناء طوافه .. هل يشكل في صحة الطواف ؟

الجواب: لا يضر بالطواف .

السؤال 52: يجوز للطائف أن يتكل على احصاء صاحبه في حفظ عدد الأشواط ، إذ كان صاحبه على يقين من عددها .
فإذا كنت أنا متيقنا أن عدد الأشواط هو ستة أشواط وصاحبي قال بأنها سبعة أشواط ، أي اننا متيقنان في العدد ، مع العلم أن البداية كانت واحدة ؟

الجواب: كل يعمل حسب يقينه.

السؤال 53: لو أن شخصاً متيقن من تمام الأشواط في الطواف ، ولكنه أتى بشوط واحد يقصد به الاحتياط ، أو لعل هناك شوط غير صحيح في اعتقاده .. فما حكم طوافه ؟

الجواب: إذا كان الطواف محكوماً بالصحة لم تجز الاضافة عليه احتياطاً للنقص المحتمل ، ولكن من فعل ذلك عن جهل قصوري لم يضر بصحة طوافه .

السؤال 54: س 1 هل يمكن حمل الشيء النجس معي في الطواف كالمنديل المتنجس بأن أضعه في جيبي ؟
س 2 إذا شككت بخروج ريح حال الطواف بأن حبسته فلا أدري إن خرج منه شيء ؟
س 3 أيهما أفضل تغطية الوجه أو عدمه في الحج ، لأنني معتادة على لبسه ويأمرني زوجي بذلك في الحج ؟
س 4 هل ممكن أن يكون غطاء الوجه حال الإحرام أسود ، أو لا بد أن يكون أبيض ؟.. وهل لباس الإحرام يجب أن يكون جميعه حتى الداخلي منه والحذاء أبيض ؟

الجواب: ج 1 يجوز .
ج 2 لا تعتني بالشك .
ج 3 لا يجوز تغطية الوجه حال الاحرام بنقاب ونحوه ، ويجوز إسدال ما على الرأس كالعباءة .
ج 4 لا يشترط البياض أو أي لون آخر .

السؤال 55: حججت هذا العام ، وشككت انني أحدثت في الشوط الثالث من عمرة التمتع وبنيت على عدمه ، ولا زال هذا الشك يراودني ، فما حكم حجي .. وبما يصدق خروج الريح ؟

الجواب: حجك صحيح ، ولاشيء عليك ، ولا يحكم بخروج الريح مع الشك في خروجه ولا يبطل الوضوء بخروج الريح إلا إذا صدق عليه أحد الإسمين المعروفين.

السؤال 56: لقد ذهبت إلى الحج في سنة 1982 م ، وقبل الشروع في الطواف لعمرة الحج شككت في بطلان الوضوءمن خلال النوم الغالب على السمع ، ولم أقم بعملية تجديد الوضوء مرة أخرى حيث واصلة في عملية الطواف وأداء مناسك العمرة .. فما الحكم في هذا العمل ؟
وفي سنة 1986 م قمت بأداء فريضة الحج ، حيث اعتبرت هذه الحجة هي الصيرورة عوضاً عن حجة 1982

الجواب: الحج الأول صحيح ، ولا حاجة إلى الإعادة .

السؤال 57: ما حكم من لمس الكعبة المشرفة اثناء الطواف في العمرة ، علماً بانها المرة الاولى التي تعمل فيها العمرة ؟

الجواب: لا يضر بالطواف ، وإن كان الأحوط الأولى تركه .

السؤال 58: أتيت بالطواف وأنا محدد لنية الطواف ( النية القلبية ) قبل الشروع به ، وقبل المكان اللازم الابتداء منه ، فأنا متيقن بأداء سبعة أشواط كاملة بالشكل الصحيح ، ولكن الآن وبعد الإنتهاء بدأت أشك في ( النية اللفظية ) .. هل كانت قبل المكان اللازم الإبتداء منه ، أم بعد ذلك ، لأنه يصعب تحديده مع شدة الزحام .. فما الحكم ؟

الجواب: لا تعتن بشكك .

السؤال 59: ما رأيكم في الطواف خلف المقام عند الزحام أو غيره ؟

الجواب: يجوز .

السؤال 60: أنا اريد الذهاب إلى العمرة ، وهناك من الاعمال التي يجب عدم فعلها هو الحكة اذا فعلتها يبطل الطواف ، وانا لدي حساسية ولا استطيع ان اقاومها ، فهي تختلف عن الحكة العادية .. فما عليّ أن أفعل اذا اصابتني الحكة عند الطواف ؟

الجواب: الحكة لا تبطل الطواف ، وإنما لا يجوز حال الاحرام إذا كانت توجب سقوط الشعر أو الادماء .

السؤال 61: ذهبت الى عمرة مفردة ، وطفت طواف العمرة حول البيت سبعة أشواط ، وبعد الأنهاء من الطواف ذهبت خلف مقام ابراهيم عليه السلام لأداء صلاة الطواف ، فوجئت بأمن الحرم بأبعادي الى الخلف ، ولاحظت وجود مسافة كبيرة بيني وبين المقام بسبب قرب إقامة صلاة الصبح ، مع ملاحظة وجود مكان للمعتمرين يصلي فيه ولكنه في الخلف .
ما حكم تأجيل صلاة الطواف لما بعد صلاة الصبح ، علماً بأن الانتظار سيدوم حوالي نصف ساعة ؟
ما هو الوقت المسموح به بعد الطواف حول البيت ، وصلاة ركعتي الطواف ؟
ما حكم ما انتظر شخصاً لضياعه قبل أن يؤدي صلاة الطواف ودام هذا الوقت ما بين 20 30 دقيقة ، ثم أدى صلاة الطواف ؟

الجواب: في حال الاختيار يغتفر الفصل بزمان يسير كعشر دقائق للاستراحة أو لتحصيل مكان افضل، واما في حال
الاضطرار فيجوز الفصل وان طال، والعبرة فيه بالصدق العرفي كمن كان بحاجة إلى تجديد الطهارة مثل المستحاضة وكثير
الحدث، ومن كان لا يتهيأ له الحصول على مكان خلف المقام قريباً منه إ لا بعد الانتظار لنصف ساعة مثلا وهكذا في سائر
الموارد.

السؤال 62: ما حكم حمل الطفل أثناء الطواف مع وجود النجاسة في ثياب الطفل الداخلية كالبول ؟

الجواب: لا مانع منه .

السؤال 63: ما حكم النجاسة في الطواف دون ان يتنجس بدنه أو لباسه بها ؟

الجواب: يصح الطواف مع طهارة ظاهر الثوب والبدن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى