الحج والعمرة

أحكام الاستطاعة للحج

السؤال 1: كنت قد حججت وكان حجي بأموال أبي ، وكان معي في الحج ، وهذه الأموال لا أعرف هل أعطاني إياها أبي على أنها هدية أم دين ، وسألنا وكيلكم ، فقال إن كانت دين فهذه الحجة لا تعتبر حجة الإسلام ، وإن كانت هدية فهي حجة إسلام ، فأخبرت أبي فقال لي : إن أردتها هدية فهي لك ، وإن أردت إرجاعها فلن أمانع في ذلك . ولم نكن نعلم قبل دخول مكة بهذا الأمر . وقد قال وكيلكم الأمر على ما نويتم قبل دخول مكة ، ونحن لم نضع في الحسبان هذا الأمر قبل دخول مكة ؟

الجواب: لا يعتبر الحج حجة الاسلام إذا لم يهدها ابوك قبل الحج .

السؤال 2: لو كان شخص يعرف بانه لن يستطيع ماليا الذهاب الى الحج , الا اذا ادخرلذلك عدة اشهر , فهل يتوجب عليه الادخار ام لا؟

الجواب: لايجب , ولكن اذا حصل لديه ما يمكنه ان يحج به واحزر حصول الشرائط للاستطاعة حين العمل فلايجوز له التصرف فيه, ووجب الابقاء عليه .

السؤال 3: اذا استطاع للحج وعليه ردّ مظالم ولكنه يتمكن من ادائها بعد رجوعه فهل يجب عليه الحج؟

الجواب: اذا لم يكن لديه ما يحج به زائداً على ما في ذمته من حق الناس فليس مستطيعاً.

السؤال 4: اذا استدان مبلغاً وحج به فهل يعتبر حجه حجة الاسلام وهو قادر على وفاءه بعد رجوعه من الحج؟

الجواب: لا يجب الحج بذلك ما لم يمكن مستطيعاً بغيره.

السؤال 5: هل يجوز لي أن أقصد حج بيت الله الحرام مع أن عليّ بعض الديون والحقوق الشرعية ؟ مع العلم أن هذا عملي لا يمكن لي أن اُصفي ما عليّ من ديون .. لأن عملي يتطلب أن تكون المعاملات دائن ومدين مثل أخذ البضائع بالآجل وتسديد قيمتها على دفعات ؟

الجواب: إذا كان لديك من البضائع وغيرها مما لا تعد من مؤونتك ما يبلغ الديون ويزيد عليها بمقدار نفقة الحج مع إمكان الرجوع بكفاية بمعنى تمكنك بعد الرجوع من تحصيل مؤونتك فإن الحج واجب .

السؤال 6: اذا لم يكن لدي مسكن او متجر او اي شيء أملكه سوى بعض المال القليل الذي يكفيني للحج ما هو الاوجب أن أحج أم يكون لدي مسكن؟

الجواب: إذا لم يكن عدم ملكية المسكن حرجا عليك وجب الحج.

السؤال 7: نويت هذه السنة القيام بفريضة الحج ولكن لم أتمكن من جمع المبلغ المناسب وذلك لضيق الوقت ، لذا فقد عرض عليّ والدي دفع تكاليف الحج عني كهدية . ولكن لوالدي حسابين في البنك الأول حساب ثابت بحيث أنه أودع مبلغ معين وهو لا يسحب من ذلك المبلغ وفي نفس الوقت هو لا يخمسه أيضاً أما الحساب الثاني فهو الحساب الذي يدخل فيه راتبه الشهري ويصرف منه على البيت لكني رفضت عرضه بحجة أنه لا يخمس أمواله والحج من المال الغير المخمس يعتبر باطل ولكنه عرض عليّ قبول هديته وهو دفع تكاليف الحج من الحساب الآخر الذي لا يجب فيه التخميس وهو بأن يقوم بجمع راتب شهرين وإعطاءه لي هديةً ، فهل يجوز الحج من هذا المال ؟

الجواب: يجوز ، بل يجب .

السؤال 8: المرأة التي تملك مقداراً من الحلي ذهباً وتلبسها ولم يكن عندها مال آخر فلو باعته لتمكنت من الحج ، فهل حلي النساء يستثنى من الاستطاعة ، أم يجب عليها بيعه بنفقة الحج وتكون بذلك مستطيعة ؟

الجواب: إذا كان الحلي بالمقدار الذي لابد لها منه ويوجب بيعها وقوعها في الحرج لا يجب بيعه وليست مستطيعة .

السؤال 9: اذا كان في ذمة زوجي باقي المهر أو ما يصطلح عليه بالمؤخر وكان ذلك المقدار من المتبقي يكفي لتأمين مخارج الحج, فهل يحق لي مطالبته لأداء ما عليّ من فريضة الحج ؟

الجواب: يحق بل يجب ذلك إلا اذا كان في مطالبته حرج عليك كما لو كان يوجب الشقاق او الطلاق فلا يجب حينئذ .

السؤال 10: شاب مستطيع صادف وقت الحج وقت امتحانه بحيث لو سافر للحج لأثر على دراسته ، فماذا يصنع ؟

الجواب: اذا كان سفر الحج موجباً لتضرّره ضرراً لا يستهان به لم يكن مستطيعاً .

السؤال 11: شاب أعزب استطاع متأخراً يفكر بالزواج فلو سافر لأداء مناسك الحج ، لتأخر مشروع زواجه فترة من الزمن فأيهما يقدم ؟

الجواب: اذا كان تأخير الزواج حرجياً عليه جاز له تقديم الزواج .

السؤال 12: اذا ذهب الصبي أو المجنون أو العبد الى الحج استحباباً وكان ذهابهم صحيحاً ثم بلغ الصبي في الحج وافاق المجنون واُعتق العبد ، فهل تعتبر الاستطاعة فيهم لكي يكون حجهم مجزي عن حجة الاسلام ,واذا كان الجواب نعم فهل نشخص عنوان الاستطاعة قبل الحج وبعده أم فقط بعده ؟

الجواب: نعم يعتبر فيهم الاستطاعة ولو من الميقات .

السؤال 13: قد نويت الذهاب الى الحج ، هذه السنة مع اهلي وابناء عمي ، وعددهم سبعة اشخاص ، ولا املك المال الكافي لتغطية تكاليف الحملة ، ومصاريف الحج هناك.. فهل يجوزان اقترض المال من البنك ، على ان يستقطع من راتبي شهريا لتسديد هذا القرض ، ومن ثم الذهاب الى الحج مع اقربائي ؟

الجواب: يجوز ، ولكن لا يعتبر حجة الاسلام المفروضة ، بل حجة مندوبة ، إلا إذا كان لديك من المال ما تذهب به لوحدك .

السؤال 14: هل يجوز ان اذهب الى الحج ، وانا مدين لوالدي بمبلغ من المال.. فما هو الحل ، هل اقوم بالاستئذان منه للذهاب الى الحج ؟

الجواب: يجوز ، ولكن لا يعتبر حجة الاسلام ، إلا إذا كان لديك ما تؤدي به الدين ، دون الوقوع في حرج .

السؤال 15: هل الموظف في الحملة مستطيع ، وكيف المرشد و الطبيب ؟

الجواب: اذا توفرت الشرائط الاخرى ، ومنها الرجوع الى كفاية ، فهو مستطيع ، ويجب عليه اذا حج عن نفسه .

السؤال 16: اذا استطاعت البنت للحج ، ولكنها اخرت الذهاب حتى تزوجت ، والآن لاتتمكن من الذهاب الى الحج.. فما هو حكمها ؟

الجواب: اذا كانت الشرائط كلها متوفرة فيها ، بما فيها عدم الوقوع في الحرج ، من صرف المبالغ في الحج وأخرت الحج من دون الوثوق بإمكان أدائه بعد ذلك، فالحج مستقر في ذمتها ، تؤديه بكل وسيلة ممكنة .

السؤال 17: امرأة ورثت ارضا من ابيها ، ولكنها لم تكن من القيمة بحيث تسد نفقاتها في الحج ونفقة المرافق لها ، والآن هي وولدها يعملان فيها لتأمين مصارفهم.. فهل الحج مستقر في ذمتها ؟

الجواب: اذا كان وجود المرافق ضروريا لها انذاك ، فالحج غير مستقر في ذمتها.

السؤال 18: هل يجب الحج على الشخص ، بوجود ما يحج به من الحقوق الشرعية ، المجاز بأخذها ؟

الجواب: اذا ملكه الحاكم ، او وهبه ما يحج به ، فهو مستطيع . واما مجرد الاباحة وجواز التصرف ، فلا يوجب تحقق الاستطاعة ، بل إذا لم يكن هو مصرفا لها ، فلا يجوز له صرفها على نفسه ، وإن كان وكيلا .

السؤال 19: شخص حين كان قادرا لم يكن مستطيعا للحج ، والآن وحين عجز عن اداء مناسك الحج استطاع ماليا ، فطلب الذهاب الى مكة أيام الحج فلم يوفق.. فهل يكفيه ذهابه الى مكة في غير أيام الحج عنه ؟

الجواب: لا يكفي عن الحج الواجب.. فلو لم يتمكن من الاتيان بالحج مباشرة ولا يأمل القدرة في المستقبل ، فليستنيب غيره في ادائه .

السؤال 20: إذا بذل له بعض مصارف الحج وكان عنده ما يتمم مصارف الحج .. فهل هو مستطيع ؟

الجواب: نعم مستطيع ولكن تعتبر فيه الرجوع الى كفاية .

السؤال 21: كان عندي دار بمساحة 154م فبعته واشتريت داراً اصغر منها ، والآن فاض عندي من ثمنها شيء .. فهل يجب الخمس في هذا الثمن ؟.. وهل يجوز لي ان احج انا وزوجتي ؟

الجواب: اذا كان المباع بيت سكن لكم وبعد مضى السنة الخمسية بعته ، فربحه وهو الفارق بين سعر الشراء وسعر البيع ان لم تصرفه في المؤونة ، يجب فيه الخمس ، والصرف في الحج من المؤونة .

السؤال 22: هل أن الالتفات الى وجوب الحج شرط في الاستقرار، فلو حصلت الاستطاعة وصرفها في الزواج أو امور اخرى جهلاً بالحكم .. فهل يستقر الحج ويحج متسكعاً ويجب عليه الاستدانة ؟

الجواب: يستقر الحج في ذمته إلا إذا كان معذوراً في جهله أو غفلته .

السؤال 23: لو حصلت المرأة على المبلغ الذي يكفي لإستطاعتها في غير أشهر الحج ، فهل يجب عليها الحج حتى لو تخلصت منه قبل أشهر الحج بأن تهبه لآخر مثلاً فراراً من وجوب الحج عليها ؟

الجواب: يجب عليها حفظ الإستطاعة إذا أحرزت بقاء سائر الشروط إلى أشهر الحج .

السؤال 24: اعطاني احد الاصدقاء مبلغاً من المال على شكل دين ، ولم استطع اعادته اليه ، وبعد فترة من الزمن توفرعندي المبلغ ، لكن الصديق سافر الى العراق وانا اجهل عنوانه هناك ، وانا افكر بالذهاب الى الحج في العام القادم بإذن الله تعالى ، ولا اريد ان يبقى في ذمتي ايّ دين مادمت املك المال ؟.. ماهوالحكم اذا لم اعثرعلى الصديق المشار اليه ، هل يكون اداء الحج صحيحا ؟ وسوف احاول العثور عليه بأية طريقة ، لكني اخشى عدم التوصل الى العنوان .. وماذا اذا عثرت عليه بعد العودة من الحج بإذن الله وتوفيقه ؟

الجواب: لا علاقة له بحجك ان كنت تملك مقدار الاستطاعة ما عدا مقدار الدين .

السؤال 25: أرغب في أداء مناسك الحج لهذا العام أنا وزوجتي ، ونظراً لعدم توفر المالية المطلوبة بشكل كامل أحتاج لاقتراض بعض المال من الأصدقاء لأداء فريضة الحج … فما حكم حجي هذا ؟ هل يجزيني عن حجة الإسلام . علماً بأنني قادر والحمد لله على أداء هذا الدين بيسر وسهولة وبدون أي مشاكل بعد موسم الحج ؟

الجواب: لا تجزي عن حجة الإسلام وإنما تكون حجة مستحبة. لكن إذا كان ما تملكه يكفيك لحجك وحدك وكنت مستطيعا يجب عليك الذهاب للحج.

السؤال 26: هناك إختلاف وتفاوت كبير هذه الأيام في أسعار الحملات إلى حج بيت الله الحرام ، فهل تتحقق الإستطاعة المالية إذا كان الشخص بإستطاعته إيفاء تكاليف أرخص الحملات . فمثلاً هناك حملة بسعر 900 ريال ، كما أن هناك حملة بسعر 230 ريال فهل تحقق الإستطاعة لشخص 230 ريالاً يستطيع إيفاء سعر الحملة الثانية ؟

الجواب: نعم تتحقق ، إلا إذا كان وسائل السفر وامكانياته مما لا يليق بحاله .

السؤال 27: جاءت العبارة التالية في رسالة مناسك الحج إذا كان عنده مقدار من المال يفي بمصارف الحج ، وكان بحاجة إلى الزواج ، أو إلى شراء دار سكناه ، أو غير ذلك مما يحتاج إليه ، فان كان صرف ذلك المال في الحج موجباً لوقوعه في الحرج لم يجب عليه الحج ، وإلا وجب عليه .. فهل تشمل هذه المسألة من له مال يفي بمصارف الحج ، لكنه ينوي دارا لسكناه بهذا المال ، وهو يحتاج إليه ولا يستطيع الاستغناء عن شراء الدار بحال ، لشدة الحاجة ولوجود العسر والحرج في ترك شرائها ، علماً بأن المال الذي يملكه فعلاً لا يفي بقيمة الدار ، وعليه أن يصبر حتى العام التالي أو بعده حتى يكتمل المبلغ ؟.. فهل تشمله المسألة المذكورة ، فلا يجب عليه الحج ، أم لا ؟

الجواب: نعم تشمله.

السؤال 28: ذكرتم في المسألة 34 من المناسك أن من عنده ما يفي بنفقات الحج وكان عنده دين مستوعب لم يجب عليه الحج ؟
1 هل هذا الحكم يشمل المستدين من الحكومة وغيره أم لا ؟
2 ثم إن الكثير عندنا يقترضون مبالغ كبيرة من البنوك لكي يستغلوها كرأس مال للتجارة وعنده من النقد ما يساوي المبلغ المقترض أو يقل عنه قليلاً ، فهل هؤلاء يعتبرون غير مستطيعين ، مع أن الناس يعدونهم من الأثرياء ، بل إن الكثير من التجار يأخذون بضاعتهم بالدين من الشركات المصنعة ؟
3 وكذلك فإن الأغلب عندنا مقروض للحكومة قيمة منزله بحيث يدفع قسطاً للدولة في كل شهر وقيمة الدين قطعاً مستوعبة لما يملك من المال ، إذ أن المبلغ المطلوب يصل على الأقل إلى 40000 دينار وهو غالباً لا يملك هذا المبلغ ، فهل هو مصداق للمسألة ؟
4 ثم هل المقصود بمثال الخمسين سنة أن السداد يبدأ بعد خمسين سنة أم فقط بأقساط بعيدة الأجل كالخمسين سنة كما هو الحال عندنا في الأقساط التي تأخذها الدولة في مقابل قرض المنزل فتأخذ في كل شهر قسط إلى 80 سنة أو أكثر ؟

الجواب: 1 يشمل المستدين من الحكومة إن نفذ ولي الأمر دينه وسماحة السيد لا ينفذ الدين الربوي ولكنه أخيراً أجاز للمؤمنين أن يقبضوا المال من الحكومة من قبل سماحته ثم يقرضوا أنفسهم وكالة عنه وحينئذٍ يشمله الحكم .
2 إذا كان لديه من النقد أو المتاع ما يمكن به أداء دينه من دون أن يقع في حرج بالإضافة إلى مصاريف الحج فهو مستطيع .
3 نعم هو مصداق له إلا إذا كان مورداً للإستثناء المذكور في الجواب ( 2 ) .
4 المقصود أن يبدأ السداد بعد خمسين سنة .

السؤال 29: ذكرتم أن من كان لديه ما يفي بمصارف ونفقات الحج ، وكان عليه دين مستوعب أو كالمستوعب ، لم يجب عليه الحج على الاظهر ، وانه لا فرق بين الدين الحال أو المؤجل ، إلا إذا كان مؤجلاً بأجل بعيد جداً كخمسين سنة مثلا مما لا يعتني به العقلاء .
هل يشمل الدين هنا كل موارد الدين المذكورة في كتاب الدين والقرض من المنهاج ج 3 ص 277 من القرض والضمان وبيع السلم والنسيئة والاجارة والصداق واروش الجنايات وقيم المتلفات ونفقة الزوجة الدائمة ونحوها ؟

الجواب: يشمل كل ذلك ، ولابد أن يراد بالاجارة ونفقة الزوجة ما يتعلق بالماضي مع عدم عفو الزوجة عنه ، وإلا لم يكن ديناً .

السؤال 30: إذا كان مديناً ، ولكن إذا باع سيارته أمكنه وفاء الدين .. فهل يجب عليه الحج ؟

الجواب: إذا كان بيع السيارة يوقعه في العسر والحرج ، فلا يجب .

السؤال 31: عندي بيت اعطيته للمستأجر ، وأنا اسكن مع والدتي .. فهل يجب عليّ بيع البيت ذلك لاذهب إلى الحج ؟

الجواب: إذا لم يستلزم بيعه وقوعك في عسر وحرج وجب البيع .

السؤال 32: انا امراة متزوجة غير عاملة ، و ليس لي مصدر إنفاق غير زوجي ، واُريد أن أحج الحجة الواجبة ، يقول زوجي يجب أن تكون الحجة من مالي الخاص ، وانا ليس لديّ مال فقط بعض الأموال التى اهدانيها اخي بمناسبة ولادتي ونزولي منزلي الجديد .. فهل يجب عليّ الحج ؟

الجواب: لا يجب عليك الحج ، ولا يكون حجة الاسلام إلا إذا وهبك زوجك أو غيره مالاً يكفي لذلك بشروطه.

السؤال 33: شخص ملك ما يحجّ به ، ولكن بيته الذي يسكن فيه صغير جداً .. فهل يجوز له صرفه في شراء بيت اوسع ؟

الجواب: إذا كانت السكنى في البيت الموجود حرجية عليه جاز .

السؤال 34: هل هناك طريق شرعي يمكن من خلاله أن يكون حج المكلف الذي يريد الحج بمال مقترض حج الإسلام ؟ الرجاء بيان الحكم في الصور التالية :
1 إذا كان قادرا على الأداء بيسر وسهولة ؟
2 إذا أمهله الدائن حتى يتمكن من الأداء أي وقت شاء .
3 إذا اقترض من شخص واتفقا على أن إذا عجز عن السداد ، فإن الدائن يسقط الدين عنه .

الجواب: لا يعتبر حجة الأسلام في كل ذلك .

السؤال 35: أنا امرأة لدي ثلاثة أولاد أكبرهم 33 سنة ، وأصغرهم 28 سنة ، وهم لا يملكون مصاريف الزواج ، وقد ادخرت مبلغاً يكفي لأن اؤدي فريضة الحج هذه السنة .. فهل يحق لي ان اعطي هذه الأموال لهم ليكملوا دينهم ، لا سيما ان وضع الشباب صعب جداً هنا ، أم أذهب بهذه الأموال للحج لأنني مستطيعة شرعاً ؟

الجواب: يلزمك أداء الحج ، إلا اذا كان صرف المبلغ في الحج يوقعك في الحرج الشديد جراء بقاء الأولاد من دون زواج .

السؤال 36: نويت الذهاب الى الحج الاكبر ولأول مرة ان شاء الله تعالى ، اقترضت مبلغا من البنك على ان اسدد كل شهر ، وانا ملتزم معهم في نهاية كل شهر يأخذون من الراتب .. هل يجوز لي الذهاب الى الحج الاكبر ؟

الجواب: يجوز ، ولكن لا يعتبر حجاً واجباً بل هو حج مستحب ، إلا إذا كان عندك من المال ما تسدد به جميع الدين حالیا وتحقق شروط الاستطاعة.

السؤال 37: قبل 3 سنوات حججت أنا وزوجتي حجة الاسلام ، وكان المال مختلطا بين أموال الراتب الشهري ، وأموال من الجمعية التي لم تكن منتهية بعد ، ونحن مستطيعين للحج .. فهل حجنا صحيح ، وكان ذلك قبل موعد الخمس ، ولكن صادف في زمن الحج ، وقمنا بتخميس ما يجب تخميسه وفي نفس الوقت ؟

الجواب: الحج صحيح على كل حال ، ولكن إذا كان عليكم قرضا ولم يكن عندكم بمقداره اضافة إلي ما يتحقق به الاستطاعة ، فلا تكون الحجة حينئذٍ حجة الإسلام .

السؤال 38: شخص يريد أن يحج ، ولكن المبلغ لا يكفي .. فهل يجوز أن يقترض لإكمال المبلغ المطلوب ؟.. وهل على هذا القرض خمس ؟

الجواب: يجوز أن يذهب إلى الحج ولا خمس في هذا القرض لكن لا يعدّ مستطيعاً إلاّ إذا كان ما لديه يزيد على قيمة الدَين بمقدار يفي بنفقة الحجّ ولا يحتاج اليه في مؤونته بحيث يقع في الحرج والمشقة لولا صرفه فيها.

السؤال 39: أنا رجل اريد أداء فريضة الحج الواجبة ، ولدي فرصة مناسبة في العام القادم ، ولكن عندي قرض من البنك ، وهذا القرض يستقطع من الراتب الشهري. فهل حجتي تقبل أم لا ؟

الجواب: لا مانع من الحج لكن من أخذ المبلغ بنية الاقتراض لا يعدّ مستطيعاً به قبل اسقاط القرض أو كان مؤجل بأجل بعيد كأربيعين سنة وكانت الأقساط المستحقة في السنوات الثلاثين الأول ـ مثلاً ـ ضئيلة لا يعتد بها .

السؤال 40: هل يجوز حج الانسان المديون ، وإن كان صاحب الدين يسمح له بالحج ؟

الجواب: يجوز الحج لكن لا يعد مستطيعا لتعتبر حجة الإسلام إلا إذا كان يملك ما يزيد على قيمة الدَين بمقدار يفي بنفقة الحجّ ولا يحتاج اليه في مؤونته بحيث يقع في الحرج والمشقة لولا صرفه فيها.

السؤال 41: هل يجوز السفر لأداء فريضة الحج بالدخول في جمعية بالرقم من الجمعية سوف تبدأ هذه السنة في شهر جمادى الأولى ، ومدتها ما يقارب السنتان وستة أشهر يعني سنتان ونصف ، وأن دوري في الجمعية هو السادس في الترتيب وامامي سنتان لتسديد باقي المبلغ الذي أستلمه من الجميعة ، وهذه أول مرة أحاول للذهاب لأداء هذه الفريضة المباركة ، حيث أنني ضعيف الحال في مستواي المعيشي ، ومتزوج ولدي أربعة أطفال وأسكن بالأيجار ، ولا أستطيع الذهاب لأداء فريضة الحج ، إلا بالاشتراك في الجميعة ؟

الجواب: يجوز الذهاب للحج ولكن لا تعتبر حجة الإسلام بل حجة مستحبة إلا إذا توفرت عندك شرائط الاستطاعة بآن كان ما تدفعه خلال الستة أشهر مع ما عندك من الأموال (وإن كان أعياناً لا تحتاج إليها في مؤونتك بحيث لا تقع في الحرج إذا بعتها) يفي بمقدار الاستطاعة .

السؤال 42: هل يجوز أداء فريضة الحج ولدي قرض لدى أحد البنوك طويل الأمد ؟

الجواب: إذا أخذ المبلغ بنية الاقتراض لا يعدّ مستطيعاً به الا اذا كان المال الذي حصلت على الاستطاعة به كان بمقدار لو اسقطت القرض عنه بقيت مستطيعا أو كانت الأقساط مؤجلة بأجل بعيد كأربعين سنة والاقساط في الثلاثين سنة الاولى ونحوها ضئيلة جداً.

السؤال 43: شاب قد توفرت لي الظروف للحج (من مال ووقت ) إلا أنني سوفت وأردت أن أحج بعد الزواج للتوفير . والآن وبعد الزواج لا يتوفر لدي المال للحج ، حيث لدي مصاريف كثيرة وقرض للبنك ؟
1 هل يجب عليّ الحج هذا العام ؟
2 وإذا أقترضت مال هذا العام للحج على أمل أن أرجعها على دفعات بعد الحج .. هل تعتبر هذه حجة الإسلام ؟

الجواب: 1 اذا لم يكن صرف المال في الحج في ذلك العام حرجياً عليك وأخرته مع عدم الوثوق بامكان أداءه في المستقبل فقد استقر عليك الوجوب ، ويجب ان تحج ولو متسكعاً والاقتراض .
2 اذا كان الحج مستقراً عليك اعتبرت حجة الاسلام ، وإلا فلا تعتبر منها .

السؤال 44: أنا أعيش في أحدى الدول ألاوربيه واحصل على مساعدات اجتماعيه على شكل مرتب شهري من هذه الدوله ( وهو يعتبر حق لاي لاجئ في هذه الدوله حسب قانونهم ) وسؤالي هو .. هل يجوز ان اذهب الى حج بيت الله الحرام ( حجة الاسلام ) بهذه الاموال وهي المره الاولى؟ واذا كان الجواب لايجوز .. فما هو المخرج لكي اتمكن من ذالك ، وانا كلي شوق لزيارة البيت ومرقد المصطفى عليه وعلى آله افضل الصلواة واتم التسليم ؟

الجواب: يجوز بل يجب ان استطعت بها ولم تكن قد أديت الواجب قبل ذلك .

السؤال 45: هل يجب الذهاب الى الحج ، وعلينا خمس لم ندفعه ؟

الجواب: إذا كان عليه خمس وكان عنده مقدار من المال ولكن لا يفي بمصارف الحجّ لو أدّاهما وجب عليه أداؤهما، ولم يجب عليه الحجّ، ولا فرق في ذلك بين أن يكون الخمس في عين المال أو يكونا في ذمته.

السؤال 46: لو كانت لشخص الاستطاعة البدنية والمادية للحج لبيت الله الحرام ، ولكنه مديون لشخص آخر .. فهل يحق له الحج ، أم لابدّ من تسديد الدين أولاً قبل الحج ؟ ولو كان لابد من التسديد .. فهل يجب دفع كل الدين ، أم يصح الحج ولو بالتفاهم مع الدائن على الدفع بالاقساط لفترة زمنية بعد الحج ؟

الجواب: لا يجب الحج إذا كان الدين بمقدار لو استقطعه من ماله لم يبق ما يفي لنفقات الحج، ولو حج كان حجاً مستحباً .

السؤال 47: عندي مبلغ يمكنني ان احج ، ولكني عاطل عن العمل ، وعليّ نفقة اهلي . واذا ذهبت للحج عساني اواجه مشاكل .. فهل يجب علي الحج ، أم الانفاق على الأهل ؟

الجواب: لا يجب الحج إذا كان المكلّف على حالة يخشى معها على نفسه وعائلته من العوز والفقر بسبب الخروج إلى الحجّ أو صرف ما عنده من المال في سبيله.

السؤال 48: إشتركت في جمعية وسوف استلمها قبل الحج بشهر ، واكون دفعت النصف ، ويبقى علي لاصحاب الجمعية نصف المبلغ
السؤال : هل يصح لي الذهاب لأداء فريضة الحج بهذه الجمعية ، علما بانها سوف تكون اول حجة لي ؟ وذكرت في البدء انه سوف يكون باقي في ذمتي نصف الجمعية لاصحابها ؟

الجواب: يصح الحج ، ولكنه ليس واجباً إلا إذا كفاك النصف ، او كان لديك أموال (لا تحتاج اليها في مؤونتك بحيث تقع في الحرج والمشقة لولا صرفها في المؤونة) بمقدار الدين مضافاً الى مصارف الحج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى