شؤون حياتية عامة

أحكام تحديد النسل

السؤال 1: اشترطتم في جواز وضع اللولب ان لايكون المباشر غير الزوج ، إلاّ في فرض الضرورة والحرج ..فهل يعتبر الاجهاء والتعب من استخدام حبوب منع الحمل من موارد الحرج ؟

الجواب: المكلف هو الذي يشخص الحرج الذي لا يحتمل عادة .

السؤال 2: ما هو حكم تحديد النسل مبدئيا ؟.. وما هي العناوين الفرعية التي لا يجوز فيها تحديد النسل ؟.. وماذا لو كانت الأوضاع الأقتصادية ، متردية في بلاد المسلمين؟.. وماذا لو كان عدد السكان يتجاوز قدرات الوطن الأقتصادية والاجتماعية والسياسية ؟.. وهل يجوز للحاكم الشرعي أن يأمر المسلمين بتحديد النسل ، لو كانت هناك ضرورة ؟

الجواب: يجوز تحديد النسل ، وإنما لايجوز استخدام بعض الوسائل كالاجهاض او ما يستلزم النظر او اللمس المحرمين في غير الضرورة. ويجوز للحاكم الشرعي ان يأمر بذلك ، وفقاً للمصالح المؤقتة .

السؤال 3: من المعروف طبيا ، ان لجهاز ” اللولب ” نوعان : احدهما يمنع وصول الحيوان المنوي الى البويضة ، وبالتالي يمنع من انعقاد النطفة . ونوع آخر، يمنع البويضة الملقحة بماء الرجل ( أي الجنين بعد تكونه ) يمنعها من الالتصاق بجدار الرحم ، وبالتالي يؤدي الى قتل هذه النطفة .. فما هو حكم استخدام النوع الاول والنوع الثاني ؟.. وهل يجب السؤال ، قبل التركيب ؟

الجواب: يجوز للمرأة استعمال اللَّوْلَب المانع من الحمل ونحوه من الموانع بالشرط المتقدّم، ولكن إذا توقّف وضعه في الرحم على أن يباشر ذلك غير الزوج كالطبيبة وتنظر أو تلمس من دون حائل ما يحرم كشفه لها اختياراً كالعورة لزم الاقتصار في ذلك على مورد الضرورة كما إذا كان الحمل مضرّاً بالمرأة أو موجباً لوقوعها في حرج شديد لا يتحمّل عادة ولم ‏يكن يتيسّر لها المنع منه ببعض طرقه الأُخرى أو كانت ضرريّة أو حرجيّة عليها كذلك.
هذا إذا لم ‏يثبت لها أنّ استعمال اللَّوْلَب يستتبع تلف البُوَيْضَة بعد تخصيبها، وإلّا فالأحوط لزوماً الاجتناب عنه مطلقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى