الأطعمة والأشربة

التربة الحسينية

السؤال 1: بالنسبة للتربة الحسينية على من ثوى فيها أفضل الصلاة والسلام ، هل يصح الإستشفاء بها مع العلم أنها ليست من الحائر أم لا ؟ وهل يجوز تعريضها للنجاسة ؟

الجواب: يجوز وضع قسم قليل جداً في الماء بحيث يستهلك فيه ثم يشربه للإستشفاء رجاءً واما في حرمة التنجيس فالعبرة بما يصدق من الهتك فالترب المأخوذة من الطين المأخوذ ولو من الاماكن البعيدة عن القبر المقدس الذي يطلق عليها التربة الحسينية وتحترم لذلك فلا يجوز تنجيسها لما في ذلك من الهتك.

السؤال 2: هل يجوز أكل بعض أجزاء التربة الحسينية بقصد الاستشفاء ؟ وإذا كان الجواب يجوز .. فما شروط ذلك ؟

الجواب: الأحوط وجوبا الإقتصار على تربة القبر الشريف وما يقرب منه على وجه يلحق به عرفا. ولا يجوز أكل ما زاد عن قدر الحمصة المتوسطة الحجم.

السؤال 3: ما حكم اكل القليل من التربة الحسينية ؟

الجواب: يجوز تناول مقدار حمصة من تراب القبر الشريف للاستشفاء ، لا يجوز ذلك في طين قبرغيره حتى قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة عليهم السلام نعم لابأس بان يمزج بماء ، أو مشروب آخر على نحو يستهلك فيه والتبرك بالاستشفاء بذلك الماء .

السؤال 4: إمرأة حامل تتنسى ، وكل ما تشاهد تربة الحسين (ع) تقوم بأكل قطع منها .. ما حكم ذلك ؟

الجواب: لا يجوز أكلها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى