الزواج المنقطع

أحكام متعة الكتابية

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: سؤالي هل تجوزون زواج الكتابية على المسلمة ، في حال ان المسلمة بعيدة عن زوجها في بلد آخر ، والزوج يخاف من الوقوع في الحرام؟
الجواب: لا يجوز حتى مع رضا الزوجة المسلمة بذلك على الاحوط فيه .

السؤال ٢: اذا كان الرجل المسلم متزوج من أمراة مسلمة زواجاً دائماً ، فهل يجوز له الزواج بأخرى مسلمة أو كتابية زواج متعة بدون علم ورضى زوجته المسلمة الدائمة ؟
الجواب: يجوز بالنسبة للمسلمة دون الكافرة الكتابية .

السؤال ٣: هل يجوز زواج المتعه من الالمانيه او الاجنبية وما هي الشروط الواجب توفرها فيها ؟
الجواب: يجوز التمتع بالمسيحية واليهودية اذا لم تكن متزوجة ولا في عدّة الغير من نكاح دائم او منقطع ولا يجوز ذلك لمن له زوجة مسلمة من دون اذنها بل حتى مع اذنها على الاحوط وجوباً .

السؤال ٤: تعرفت على أمراة يهودية في الولايات المتحدة وهي من أصل فرنسي ، لكنها غير ملتزمة بالديانة اليهودية وتعتبرها ديانة ضعيفة .. وقد وافقتني على الزواج المؤقت بها فتزوجتها زواجاً مؤقتاً .. وبعد مدة لاحظت أنها غير معتقدة بأية ديانة على الاطلاق بل ولا تؤمن بالانبياء كذلك .. لكنها ما زالت ترغب بمعرفة المزيد عن الاسلام ولاتخفي أحياناً شعورها الطيب عن الاسلام ومبادئه ، هي بالطبع تؤمن بالله تعالى .. ونتباحث احياناً حول مسائل وهو ما أودّ سؤالكم عنها :
١ هل يجوز أن يتزوج المرء من أية أمرأة زواجاً مؤقتاً ؟ أم هل يعتبر ذلك زنى ؟ ماذا يفعل حينها ؟
٢ لم يحرم الزواج بالصابئية ؟ أليست تؤمن بالله وان لم تؤمن بالرسل ؟
وكما أعتقد وقد أكون مخطئاً فان الزواج من اماء كافرات حلال فلم يكون الزواج منهن حراماً في الزواج المؤقت ؟ هل لفقهائنا الامامية رأي صريح في ذلك ؟ لقد قرأت التأريخ وعلمت ان المسلمين كانوا يتزوجون من نساء كافرات اثناء الحرب معهم وكان ذلك حلالاً في زمن النبي (ص) فهل هذا صحيح؟
الجواب: لايجوز الزواج من الكافرة غير أهل الكتاب دواماً ومتعةً .. ويجوز الزواج من المسيحية واليهودية مؤقتاً ، ولا يجوز الدائم على الأحوط .. ولايجوز التمتع بالمجوسية على الأحوط .
والصابئة يقال إن بعضهم مسيحيون فإن كانت الصابئية منهم لحقها حكمهم وإلاّ فلا ولا يضر عدم اعتقاد اليهودية أو المسيحية بدينها إذا لم تعلن إرتدادها عن دينها فلو أعلنت ذلك لم يجز الزواج بها .. وإذا حرم الزواج كان الدخول بها مع العلم بحكم الزنى.

السؤال ٥: امرأة مسيحية تدعي بأنها قد أتمت إجراءات الطلاق من زوجها فتزوجها مؤمن متعة ، ثم عرف بأنها لم تستكمل إجراءات الطلاق الرسمية سواء حسب قوانين بلدها أو حسب قوانين الكنيسة التي تنتمي إليها . وبعد مدة أكدت بأنها قد استكملت إجراءات الطلاق الرسمية والكنسية أو إحداهما . فهل يجوز له أن يتزوج منها مرة أخرى ، مع العلم بأنه وبخها على عدم إخباره بعدم إستكمال إجراءات طلاقها في المرة الأولى ؟
الجواب: لا يجوز له الزواج بها أبداً على الأحوط إذا كان قد دخل بها .

السؤال ٦: أنا متزوج من أمرأه مسلمة ، هل يجوز لي الزواج من امرأه مسيحية ( عقد دائم أو عقد مؤقت ) ؟ ولو كان جائزاَ ففي اي العقدين يتوجب علي اخذ موافقة زوجتي ؟ ولو جاز لي الزواج بأحدى صيغتي العقد من هذه المرأه المسيحية ، ولكن هذه المرأة متزوجة بالسابق من رجل مسيحي وانفصلت عنه منذ أكثر من سنتين .. ولكنها لم تنفصل عنه بطلاق من المحكمة لانها لا تريد طلاق المحكمة لاستفادتها من استمرار عقد زواجها ( في نظر المحكمة ) من الحصول على علاج مجاني من قبل المستشفى الحكومي ، لانها مريضة بالسرطان وتحتاج الى عمليات ودواء بشكل مستمر .. وهي لا تستطيع تغطية مصاريف العلاج من موردها الخاص لكلفته العالية جداً ( علماً انها تعيش في اميركا ) ، هل يتوجب عليها الانفصال الرسمي في المحكمة حتى يتسنى لنا الزواج ؟ ام يمكن اعتبار انفصالها الطويل عن زوجها محكوما بالطلاق (على ما هو جاري في بلاد الغرب ) ، وممكن الزواج منها باحد العقدين ؟ وهل موافقتها على تغيير دينها من المسيحية الى الاسلام ينفع في شيء من اجل زواجي منها في هذه الحالة ؟
الجواب: لا يجوز الزواج الدائم من المسيحية على الأحوط . ولايجوز الزواج الموقت بدون إذن الزوجة المسلمة . بل لايجوز حتى مع إذنها على الأحوط .. نعم يجوز التزوج بها إذا أسلمت وانتهت عدتها . وكذا إذا طلقها زوجها حسب شرعهم أو عرفهم .

السؤال ٧: هل يجوز لرجل مسلم العقد مؤقتاً على إمرأة كتابية دون إذن من زوجته المسلمة والدخول بها ؟
الجواب: لا يجوز . بل الأحوط وجوباً تركه حتى مع الإذن .

السؤال ٨: هنا في بلاد الغرب توجد علاقات في ما بين الشبان والشابات كصديق وصديقة بدون زواج في الكنيسة هذا شيء مألوف وطبيعي عندهم, فهل يجوز لشخص مسلم أعزب عقد زواج المتعة المؤقتة على فتاة كتابية في هذا الوصف حتى لو عرف هذا المسلم بأنها لها علاقة مع شخص آخر, وهل هناك منه عدة ؟
الجواب: اذا كان يعدّ تزويجاً في عرفهم فلا يجوز التزوج بها.

السؤال ٩: شخص مسلم أعزب, هل يجوز له عقد زواج المتعة المؤقتة على كتابيه عزباء أو مطلقة بعد إتمام العدة؟
الجواب: يجوز.

السؤال ١٠: شخص مسلم أعزب هل يجوز له عقد زواج المتعة المؤقتة على كتابية عزباء أو مطلقة بعد إتمام الشروط فقط لأجل تدليك الجسم وهي عارية وتشترط عدم الدخول بها في العقد وهي تمارس مهنة التدليك لوحدها في بيتها الخاص أو قد تكون مع بعض النساء في مكان خاص قد أعد لهذا العمل في هذا المجال ,وهل هناك فرق في الحكم ( أو هل للحالتين حكم واحد أو حكمين ) وما الحكم إذا كان هذا الشخص المسلم متزوجاً وله زوجة مسلمة على ما ورد من هذا السؤال بالتحديد؟
الجواب: يجوز ذلك للاعزب ولا يجوز للمتزوج بالمسلمة بدون رضاها بل حتى مع رضاها على الأحوط وجوباً.

السؤال ١١: المتزوج بمسلمة حرة إذا أراد أن يتمتع بالكتابيّة أو الحربيّة أو الذميّة ..هل يحتاج إلى الإذن من المسلمة ؟
الجواب: لا يجوز للمسلم أن يتزوج بغير الكتابية من أصناف الكفار مطلقاً ولا بالكتابيّة من دون اذن زوجته المسلمة بل ومعه على الأحوط .

السؤال ١٢: انا رجل متزوج واسافر لبلاد الغرب للتجارة لوحدي وذلك لعدم استطاعتي على اخذ اهلي معي, فهل يجوز لي ان اتزوج الكافرة الكتابية لمدة يوم واحد في حال الضرورة وعدمها ؟
الجواب: لايجوز بدون رضا الزوجة بل معه ايضاً على الاحوط وجوباً .

السؤال ١٣: أنا طالب في جامعة أمريكية ، وانتم تعرفون أن الجامعات ، مختلطة من الجنسين .. فما هو حكم الدراسة فيها حيث إننا عزاب ؟.. وهل زواج المتعة منهم يترتب عليه شروط ، حيث أننا لا نعرف إذا كانوا في عدة ؟ وكما تعلمون أنهم لا يتكلمون اللغة العربية ؟.. وما هي صيغة زواج المتعة ؟
الجواب: يجوز لكم التمتع ، ولا يجب الفحص عن كونهن في عدة ، والزنا ليس له عدّة . ويمكنكم أن تتوكلوا عنهن في إجراء الصيغة ، وبعد تعيين المدة والمهر، حيث أن المتعة لا تصح بدونهما ، تقول : زوجت نفس موكلتي هذه أو فلانه ، على المهر المذكور والمدة المذكورة ، ثم تقول : قبلت .

السؤال ١٤: هل يجوز زواج المتعة بامراة بكر اذا كانت كتابية أو من اهل السنة واذا لم يجز ذلك ,فهل يجوز بشرط عدم الدخول؟
الجواب: يجوز ويشترط فيه إذن الولي حتى لو كان بشرط عدم الدخول حتى لو كانت مستقلة في حياتها على الاحوط إلا إذا تركها أبوها ولم يتدخل في شأن زواجها .

السؤال ١٥: عند تطليق الرجل زوجته المسلمة طلقه واحدة.. فهل يجوز له التمتع بمرأة مسيحية دون أخذ موافقتها ؟.. وهل يتوجب وجود شهود على الطلاق ؟.. وإذا كان نعم ، فكم عدد الشهود ؟
الجواب: لا يجوز في الطلاق الرجعي إلا بعد انتهاء عدتها ، ويعتبر في الطلاق حضور شاهدين عادلين .

السؤال ١٦: مسيحية تعيش مع زوجها لاجل اطفالها ولكنها منذ سنوات انفصلت عنه ، فلا تنام معه وترى نفسها انها مطلقة ، وهي بحاجة الى إطفاء غريزتها . فهل يمكن العقد مؤقتاً معها ؟ علماً بانها اذا لم تمارس الجنس بالعقد فهي ستمارسه بالحرام ؟
الجواب: اذا لم يتم طلاقها طبق مقرراتهم وتتم عدتها بعد الطلاق لا يجوز الزواج بها .

السؤال ١٧: ذكر احد الخطباء المشهورين مسألة للسيد الخوئي رحمه الله مفادها ان المتزوج من مسلمة زواج دائم لا يجوز له ان يتزوج من كتابية زواج مؤقت إلا باذن زوجته المسلمة وإلا يجلد ، ما مدى صحة هذه الفتوى وما فتوى السيد السيستاني دام ظله حول هذه المسألة ؟
الجواب: النقل صحيح وسماحة السيد حفظه الله يضيف إلى ذلك أن الاحوط وجوباً ترك الزواج المذكور حتى مع رضاها ، هذا وفي بعض الاستفتاءات عن السيد الخوئي رحمه الله أن الحكم لا يشمل الزواج المؤقت بوقت قصير كساعة مثلاً .

السؤال ١٨: هل يجوز العقد على امرأة كتابية عقداً مؤقتا لا تلتزم بالعدة باعتبار انها كانت مرتبطة بشخص آخر ، وبعد تركها صاحبها الاول بعد ايام عقد عليها شاب مسلم, وهل يفرق الحكم فيما إذا كان ذلك الشخص الذي كان على علاقة بها مسلماً أم كتابياً أم كافراً ؟
الجواب: هل يجوز العقد على امرأة كتابية عقداً مؤقتا لا تلتزم بالعدة باعتبار انها كانت مرتبطة بشخص آخر ، وبعد تركها صاحبها الاول بعد ايام عقد عليها شاب مسلم, وهل يفرق الحكم فيما إذا كان ذلك الشخص الذي كان على علاقة بها مسلماً أم كتابياً أم كافراً ؟

السؤال ١٩: هل يجوز للمسلم أن يتزوج من كتابية في الكنيسة ؟
الجواب: لايجوز الزواج الدائم بها على الأحوط وجوباً ويجوز التمتع بالمسيحية واليهودية وفي المجوسية إشكال ولابد من كون العقد بالشروط الشرعية الإسلامية .

السؤال ٢٠: ١ ما حكم الزواج متعة من مسيحية عمرها ١٩ سنة والداها وثنيّان ؟
٢ وفي حال الجواز .. ما حكم العقد في الحالتين التاليتين ، علما أن هذه العائلة تعيش في لندن :
أ عدم أخذ الإذن من الأب ، مع وجود إحتمال الرفض ؟
ب عدم أخذ الإذن من الأب ، مع وجود إحتمال الموافقة ؟
٣ و ما هو حكم ما سلف ذكره في حالة ما إذا كانت البنت مسلمة ، وكان أبواها وثنيين ؟
الجواب: ١ يجوز إذا لم تكن مشهورة بالزنا ، ولم يزن المتزوج بها ، وإلا لم يجز على الاحوط إلا بعد التوبة ، ويشترط أيضاً أن لا يكون للرجل زوجة مسلمة ، وإلا لم يجز بدون رضاها ، بل لا يجوز حتى برضاها على الاحوط .
٢ لا يجوز بدون إذنه في الحالتين إن لم تكن مستقلة في شؤونها وكذلك إن كانت مستقلة على الأحوط وجوبا .
٣ يجوز ولا يتوقف على إذن أبيها ، وإذا كان لها جد من قبل الاب مسلم وجب الاستئذان منه .

السؤال ٢١: هل هناك مخرج شرعي للزواج من كتابية زواجاً مؤقتا بدون علم الزوجة المسلمة ؟
الجواب: لايجوز بدون رضاها ، بل لايجوز حتى برضاها على الأحوط .

السؤال ٢٢: هل يجب أخذ إذن ولي امر البنت الباكر التي من أهل الكتاب في زواج المتعة ؟ ( مع العلم أن القانون الوضعي لديهم ينص بإنتهاء ولاية الأب على الإبن بعد سن الثامنة عشر ) ؟
الجواب: يجب ذلك حتى لو كانت مستقلة على الأحوط ، إلا إذا كان الاب لا يتدخل في شؤون زواجها ، بل يكل أمرها في ذلك إليها .

السؤال ٢٣: أنا أعيش في أمريكا ، و متزوج زواج منقطع من إحدى المسيحيات ، وقد اضطر احياناً للخروج معها للترويح عنها ، وقد يتطلب الأمر أن أذهب معها للمطاعم المسيحية ، وبالتالي ستطلب هي لحوم غير مذبوحة على الطريقة الإسلامية ، ما أود أن أعرف حكمه هو .. هل يجوز لي دفع قيمة غذائها أو عشائها ، وذلك كونه غير مذكى أسلامياً ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٢٤: يفتي السيد حفظه الله بعدم جواز الزواج المؤقت من الكتابية للمتزوج بالمؤمنة من دون رضاها ، بل حتى برضاها على الاحوط وجوباً .. فهل ينطبق هذا لو كان المسلم مغتربا ، ولم تكن زوجته المسلمة معه في بلاد الغربة ؟
الجواب: ينطبق .

السؤال ٢٥: هل يجوز العقد على امراة كتابية عقدا مؤقتا لاتلتزم بالعدة باعتبار انها كانت مرتبطة بشخص اخر ، وبعد تركها صاحبها الاول بعد ايام عقد عليها شاب مسلم ؟.. وهل يفرق الحكم فيما اذا كان ذلك الشخص الذي كان على علاقة بها مسلما ، ام كتابيا ، ام كافرا ؟
الجواب: إذا كانت علاقتها بالشخص الأول علاقة زواج ، فلا يصح العقد عليها أثناء العدة ، وقد مرّ حكم الجهل ، وذلك إذا كانت مدخولة بها ولم تكن يائسة ، وأما إذا كانت علاقتها بالشخص الأول علاقة غير مشروعة ، فلا تجب العدة ، ولافرق في ذلك بين كون الشخص الأول مسلماً أم كافراً .

السؤال ٢٦: نحن نعيش في دولة اوربية ، والنساء الاوربيات لا يتقيدن بالعدة مثلا ، فلو تمتعت ليوم واحد فقط فان هذه المرأة لاتلتزم بالعدة .. فما هو الحكم الشرعي لذلك ؟ واذا عقدت لمدة شهر فان المراة الاجنبية قد تختلط بالاخرين ، وتذهب الى البارات ، وما الى ذالك خلال فترة العقد .. فما الحكم الشرعي ؟
الجواب: لا يؤثر عدم إعتدادها بعد الانفصال في العقد المتقدم ، كما لا يضر بالتمتع بها ذهابها الى الأماكن المذكورة .

السؤال ٢٧: هل يجوز لي ان اتزوج زواجاً موقتاً من امراة مسيحية تدعي انها متزوجة فقط في الاوراق زواجاً مدنياً ، اي انها لم تتزوج في الكنيسة ؟
الجواب: لا يجوز مع فرض كونها زوجة عرفاً .

السؤال ٢٨: هل يجب اجبار الزوجة المؤقتة على لبس الحجاب إذا كانت غير مرتدية له ، علماً انها مسيحية ؟.. وهل يجوز الخروج معها وهي سافرة ؟
الجواب: لا يجب ، ولكن يجب ارشادها الى المذهب الحق وتكلفيها بالنسبة للحجاب ان احتملت التأثير ، وإلا فالأحوط وجوباً ابراز استيائك من فعلها .

السؤال ٢٩: امرأة مسيحية منفصلة عن زوجها من سنة ، ولم يحصل أي جماع فيما بينهما ، وبعد ذلك أصبحت مسلمة وأحسنت إسلامها بالولاية ، وتريد الزواج من مسلم في عقد المنقطع .. هل العدة هنا واجبة ، أم لا عدة لها لانه لم يحصل أي جماع من سنة ؟
الجواب: الأحوط وجوباً أن تعتد منذ إسلامها ، فإن انقضت العدة ولم يسلم الزوج ، جاز لها الزواج بعدها .

السؤال ٣٠: هل يجوز التمتع بأمرأة مسيحية الأصل ، وتؤمن بالله الواحد ، وان المسيح رسول من الله ، ولكنها تؤمن بأن الآن الانجيل محرّف ، لذلك تؤمن ببعضه ، وتقول بانها لا تنتمي الى الطائفة المسيحية ، وتأخذ بافكار فلاسفة ملحدين أيضاً ؟
الجواب: يجوز .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى