الزواج الدائم

أحكام تعدد الزوجات

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: هل الاصل في الاسلام التعدد أم التفرد في الزواج . وما دليل هذا أو ذاك من آيات الله عز وجل أو الحديث الشريف؟
الجواب: ليس له اصل فيجوز التعدد ويجوز الاكتفاء بالواحدة وقد صرح بذلك القرآن الكريم : ( وان خفتم إلا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم إلا تعدلوا فواحدة …) النساء ٣ .

السؤال ٢: كم من الخلفاء الراشدين والصحابة تعددت زوجاتهم وكم منهم اكتفى بواحدة ؟
الجواب: لا أثر له لذلك بعد تصريح الكتاب العزيز مع ان الغالب في القدامى هو تعدد الزوجات كما هو مذكور في التأريخ .

السؤال ٣: يوجد بعض كتّاب الاسلام جزاهم الله خيراً بدأوا بمحاكاة العقلية الغربية من أجل كسب الناس إلى الدين الحنيف مرة ومرة لاجل دفع ما يُتصور انه عيب في الدين فبدأوا يكتبون عن بعض العلل المنصوصة لبعض الاحكام وبعضهم يلجأ إلى الاستحسان كما في مسألة الزواج المتعدد فيبرر مثلاً أن الرجل الذي تمرض زوجته يلجأ إلى زواج آخر أو زواج المتعة . فأتخذ بعض الذائبين في حضارة الغرب ذلك ذريعة وبدأوا يفتون من عندهم انه لا يجوز الزواج المتعدد إلا في الحالات الخاصة وتأثر بقولهم اناس كثيرون علماً ان القانون الغربي الآن يحرم الزواج المتعدد قانوناً ويبيح ما يسمى بالصديقة والصديق ما شاء فالنتيجة واحدة ولكنهم يفعلونها حارماً ونفعلها حلالاً .
فهل أن المرء يستطيع الزواج المتعدد دونما تلكم الظروف الخاصة حتى ولو كان زواجه عن بطر واشباع غريزةٍ أم الامر ليس كذلك ؟
الجواب: يجوز تعدد الزواج للرجل إلى أربعة ولا يتقيد بشيء إلا بأن يعدل بينهن كما صرح به الكتاب العزيز : ( فان لم تعدلوا فواحدة ) .

السؤال ٤: هل يجوز لي الزواج من شخص متزوج وتشجيعه على الزواج مني ، وزوجته غير راضية عن هذا الزواج ، بل تهدد بترك البيت ان تم هذا الزواج ؟
الجواب: يجوز ولا تفعلي ذلك.

السؤال ٥: هل يجوز للزوج ان يتزوج باخرى ليس لسبب سوى انه يعجبه ذلك ؟
الجواب: لا مانع منه.

السؤال ٦: المتزوج بأكثر من زوجة إذا أراد السفر وأراد ان يصطحب معه إحدى زوجاته وكان يستغرق السفر شهراً مثلاً, فهل هو مخير في اصطحاب من يحب من زوجاته؟
وبعد رجوعه من السفر إذا كان عنده ثلاث زوجات مثلاُ, فكيف يستأنف القسمة بينهن؟
الجواب: نعم ، وهو مخير للشروع في القسمة بأن يبدأ بأيهن شاء .

السؤال ٧: هل يعتبر رضا الزوجة شرط في صحة العقد على الثانية ؟
الجواب: لا يعتبر .

السؤال ٨: رجل عنده زوجة ويريد الزواج من اُخرى وقد عرض الموضوع على زوجته الاولى ولكنها رفضت بشدة وأقامت الدنيا وأقعدتها وهددته بترك البيت والاطفال إن هو تزوج من تلك الفتاة ، ففي هذه الحالة هل يجب على الزوج صرف النظر عن موضوع الزواج أو انه يضرب بكلام زوجته عرض الحائط ويتزوج ؟
الجواب: يجوز له الزواج ، وإن كان لا ينبغي له أن يهدم بناء السعادة الزوجية ولا يسبب مشاكل لاطفاله .

السؤال ٩: هل الأصل في النكاح التعدد أم الواحدة ؟ وما الذي يدل على هذا ؟
الجواب: لا معنى للأصل هنا ويجوز للرجل أن يتزوج أربعا .

السؤال ١٠: ما هي العدالة الواجبة شرعاً بين الزوجتين ؟
الجواب: أن يمنح لكل واحدة حقها من النفقة والقسم في الليالي .

السؤال ١١: رجل تزوج من امرأة ، وهي الأن مصابة بمرض لايرجى شفاؤه ، وهو يحتاج إلى الزواج ، ويريد الزواج من بنت اختها ، ولكن لو أخبرها أو استأذن منها في ذلك يزيد مرضها ، فضلاً عن عدم رضاها به ، وهو يرى أن الزواج من أحدهما أنفع لأولاده .. فهل يبقى الاستئذان منها شرطا في صحة العقد ؟.. وماذا لو لم تكن الزوجة في حالة وعي وشعور ؟
الجواب: نعم هو شرط في ذلك ، إلا إذا طلقها ومضت عدتها .

السؤال ١٢: هل يجوز للرجل ان يتزوج زوجة ثانية زواجاً منقطعاً أو دائماً ، دون علم زوجته ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١٣: إذا كان تعدد الزوجات أمر مستحب مع توفر شرط العدل ، طبعاً على حسب علمي .. فلماذا لم يتزوج الرسول على السيدة خديجة ، أو الامام علي على السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها ، بل تزوجا بعدهما وجمعا بين زوجاتهم ايضاً ؟
الجواب: أما الامام أمير المؤمنين عليه السلام فقد ورد في بعض الأحاديث أنه كان يحرم عليه الزواج على سيدة النساء سلام الله عليها ولا تبعد هذه الخصوصية لها في الحكم ولم نجد مثله في السيدة خديجة سلام الله عليها وعدم تزوج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عليها لا يدل على عدم الجواز .

السؤال ١٤: ما هو حكم الزواج من الثانية ، ولا يوجد عيب ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١٥: أنا متزوج ، وقبل فترة تزوجت زواجاً مؤقتاً .. فهل يجب علي أن أعدل بينهما ؟.. وما قصدكم في العدالة .. هل هي في النوم فقط ، أم المعيشه كامله ؟
الجواب: العدل الواجب بين الازواج إنما هو في قسمة المبيت ليلاً ، ولاتستحق الزوجة في الزواج المؤقت المبيت ، إذا لم تشترط ، كما أنها لاتستحق النفقة ، نعم لايجوز ترك وطئها إذا كانت شابة أكثر من أربعة أشهر على الأحوط وجوبا .

السؤال ١٦: ما هو حكم العقد على امرأتين في نفس الوقت ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١٧: هل يجوز للرجل الزواج بأكثر من أربع زوجات ، زواجاً دائماً أو متعة ؟
الجواب: يجوز الزواج بأربع زوجات زواجاً دائماً ، وأما المتعة فلا تحديد لها .

السؤال ١٨: ما هو الحكم الشرعي عند الشيعة الإمامية في مسألة الجمع بين البنت وعمتها ، أو خالتها في عصمة زوج واحد؟
الجواب: لا يصح نكاح بنت الأخ على العمة ، وبنت الاخت على الخالة إلا بإذنهما من غير فرق بين كون النكاحين دائمين أو منقطعين أو مختلفين ، ولا بين علم العمة والخالة حال العقد وجهلهما ، ولا بين إطلاعهما على ذلك وعدم إطلاعهما أبداً ، فلو تزوجهما عليهما بدون إذنهما ، توقفت صحته على إجازتهما ، فإن أجازتا جاز ، وإلا بطل .. وإن علمتا بالتزويج فسكتتا ، ثم أجازتاه صح أيضاً .
ويجوز نكاح العمة والخالة على بنتي الأخ والأخت وإن كانت العمة والخالة جاهلتين ، وليس لهما الخيار لا في فسخ عقد انفسهما ولا في فسخ عقد بنتي الأخ والأخت على الأقوى .

السؤال ١٩: اذا كان لرجل زوجتين .. فما هو حق كل منهما في المبيت .. هل هو يوم بليلة لكل منهما بالتساوي ، أم أن حق المرأة على زوجها في المبيت عندها يوم بليلة في كل أربعة أيام ؟.. فهل هذا يعني أن بامكانه أن يبيت عند احدى الزوجتين يوم بليلة ، وأن يبيت عند الاُخرى ثلاثة أيام بلياليها حسب رغبته ؟ واذا كان هذا الأمر صحيحا .. ألا يكون في ذلك مبعث لشعور الزوجة الاخرى بالظلم والغيرة ؟
الجواب: حق كل واحدة أن يبيت عندها إذا بات عند الاخرى ، ويجوز ان يبيت عند إحداهما ليلة ، وعند الاخرى ثلاث ليال ، ويجوز ان لا يبيت عندهما مطلقاً ، ولا يجب التسوية بين الزوجات ، وإنما يستحب .

السؤال ٢٠: رجل تزوج من امرأة ، ثم تزوج عليها بإمرأة اخرى ، وتبين بعد الزواج من المرأة الثانية أنها تصبح أخت المرأة الأولى بالرضاعة .. فما حكم ذلك ؟
الجواب: الزواج الثاني باطل ، إذا ثبت الرضاع بحد يوجب انتشار الحرمة .

السؤال ٢١: رجل متزوج من زوجتين ، إحداهما عاشت معه فترة طويلة ، وهي الآن في منتصف العمر ، والثانية حديثة عهد بالزواج في العشرينات .. هل يجوز التميز في حدود المعاشرة والمبيت ؟ وإذا كان جائزا .. ما مقدار هذه الحدود ؟
الجواب: لا بدّ من رعاية العدالة بينهما في القسم والنفقة ، فلو بات مع إحداهن في ليلة فلا بدّ أن يبيت مع الاخرى في إحدى ليال ثلاث ، وله الليلتان الاخريان يبيت فيهما أينما شاء ، ولو عند إحدى زوجتيه .

السؤال ٢٢: هل يجوز زواج الرجل من امرأة أخرى دون علم الزوجة الأولى ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٢٣: ما حكم من يتزوج من إمرأتين في ليلة واحدة ؟
الجواب: لا مانع منه في نفسه .

السؤال ٢٤: هل يجوز للمؤمن ان يتزوج عمة أو خالة زوجته ، ويكونا على ذمته في آن واحد ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٢٥: لو ان رجلاً متزوج من اثنتين : واحدة فقيرة والاُخرى غنية .. فهل يجوز له ان يشترى للأولى ( الفقيرة ) ثوبا مثلاً بقيمة ٥٠ ريال ، والاُخرى الغنية ٢٠٠ ريال ؟
الجواب: يجوز إلا إذا كان الثوب المذكور لا يناسب الزوجة الاولى بحسب عرف المحل باعتبارها زوجة فلان .

السؤال ٢٦: ظهرت نتيجة الاحصاءات بالنسبة الى تعدد السكان أن نسبة النساء أعلى من نسبة الرجال في العالم .. فهل في هذه الحالة ينقلب حكم الزواج بالزوجة الثانية من الاستحباب الى الوجوب ، أم الأمر باق على حاله وهو الاستحباب ؟.. وما هي الوسيلة أو التكليف الشرعي لحل هذه المسألة ، وعلى عاتق من تقع المسؤولية ؟
الجواب: لا يجب لذلك .

السؤال ٢٧: هل يمنع غضب الأهل والزوجة الأولى الرجل المسلم البالغ من الأقدام على الزوجة الثانية في حين أنه ملتزم دينياً ، و يحب المرأتين بشكل متساوي ؟.. وهل هو آثم لو عاند على رغبته بالزواج الثاني مع الاطمئنان بوجود العدالة ؟
الجواب: لا يمنع وليس بآثم ، ولكن يا حبذا لو امكن مراعاة مشاعر الزوجة الأولى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى