الزواج الدائم

أحكام عامة حول الزواج الدائم

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: أمرأة متزوجة وزوجها في سجن العراق حيث ظنت زوجته انه قد اعدم ولكن ليس لديها أي دليل على ذلك وبعد خمس سنين عقد عليها رجل عالماً انها ذات بعل ظاناً انه ليس على قيد الحياة وعالماً بالتحريم الابدي ولكن جاهلاً به في هكذا مورد معتقدا ان الحرمة الابدية تكون في فقط في العدة ، وناسياً له حين العقد ، علماً انه لم يدخل بها أبداً ، وبعد انتهاء العقد انتبه لذلك ، وبعد ذلك اتصلت هي في العراق وحسب دعواها فقيل لها أن زوجك خرج من السجن وقد طلقها قبل خمس سنين اي من حين دخوله السجن ، فهل تصدق دعواها أم لا ؟ وهل عليها عدة أم لا ؟ او ما هو الحكم بالتفصيل على رأي السيد الخوئي (قده) والسيد السيستاني (دام ظله) ؟
الجواب: تصدق دعوها وعليه فالعقد صحيح هذا رأي السيد الخوئي قدس سره .
وسماحة السيد دام ظله يقول بذلك إلا اذا كانت متهمة فيحتاط بلزوم الفحص وعلى كل حال فيجوز للرجل المذكور الاعتماد على قولها والحكم بصحة العقد .

السؤال ٢: قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ) لهذا السبب تزوج شخص فتاة مسيحية لانه لا طاقة له أن يعيش بدون زواج .. يقول انه كان يمارس العادة السرية ثلاثة مرات في اليوم وكان له تأثير على صحته وعقله .. فهل هو مذنب لانه خالف الشرعية الاسلامية وتزوج بالمسيحية ؟
الجواب: إذا كان زواجه زواجاً دائماً فان سماحة السيد دام ظله يحتاط في صحته ويمكنه الرجوع إلى غيره من العلماء في هذه المسألة مع مراعاة الاعلم فالاعلم منهم واما ان كان زواجه مؤقتاً ولو لمدة طويلة فلا مانع منه كما يمكنه ان يشجعها لقبول الاسلام فاذا اسلمت وتشهدت الشهادتين صح الزواج .

السؤال ٣: ما هو حكم في الزواج من فاطميتين ؟ وما يعني قول السيد الخوئي في كتاب العروة الوثقى ان الحرمة تكليفية لا وضعية ؟
الجواب: يجوز ذلك . والعبارة المذكورة واردة في متن العروة للسيد الطباطبائي قدس سره وليست في تعليقة السيد الخوئي قدس سره والمراد أنه على فرض صحة القول بالحرمة فليس المراد ان العقد باطل بل المراد انه فعل حرام وإن صح عقدهما وعلى كل حال فالقول بالحرمة منسوب الى بعض الاخباريين ، وهو ضعيف .

السؤال ٤: كيف يوفق بين ما ورد من النهي عن الزواج بالقريب والسيرة العملية للأئمة عليهم افضل الصلاة والسلام حيث تزوجوا بأقربائهم ؟
الجواب: لم يرد نهي عن الزواج بالقريب ولكن ورد ان الطفل يتولد ضعيفاً ولا عمومية فيه شرعاً ولا من جهة علمية أيضاً .

السؤال ٥: ما هو رأي السيد دام ظله في الاستخارة في القدوم على الزواج من فتاة معينة يعني هل ورد نص في مورد الاستخارة للزواج أم لا ؟ وهل يمكن المكلف ان يستخير في امر مستحب؟
الجواب: لا بأس به بعد التدبر والمشاورة وعدم إرتفاع التحير بهما.

السؤال ٦: إذا اتفق رجل وامرأة على الزواج المؤقت لمدة ثلاثة أشهر على أن يقوم الرجل بالتقدم للمرأة بقصد الزواج الدائم ، ولكن بعد انتهاء المدة لم يقم الرجل بذلك .. فهل يجب على الرجل تنفيذ ما قاله لها قبل الزواج ؟ وهل للعهد شروط علماً بأن المرأة تطالبه بتفيذ ما قاله لها والاّ فانها لا تبيحه ؟
الجواب: الاحوط وجوباً عدم مخالفة ما وعدها إذا امكنه فلو كان قد علّق الوعد على شيء لم يجب مالم يتحقق ولو علقه على مشيئة الله كما لو قال اتزوجك ان شاء الله لم يجب ، وكذا لو قال أتزوجك لو اعجبني ذلك لم يجب مالم يرغب فيه ، وعلى كل حال فالحكم احتياطي وليس بفتوى .

السؤال ٧: ١ إذا ادعت المرأة التي عليها عدّة انقضاء عدتها فهل تصدق بذلك ؟
٢ إذا ادعت موت الزوج فهل يجوز الزواج بها ؟
٣ إذا ادعت موت الزوج وحصل احتمال قوي بصدقها فهل يجوز الزواج منها ؟
٤ إذا ظنها خلية وتزوجها ثم تبين انها كذلك فهل يصح زواجه ؟ وهل هو اثم بذلك ؟
الجواب: ١ نعم تصدق ويجوز الزواج بها مالم تكن متهمة وإلاّ فالاحوط لزوماً تركه مالم يتحقق من صدقها .
٢ يجوز مالم تكن متهمة .
٣ يجوز .
٤ عقده صحيح ولا أثم عليه .

السؤال ٨: على فرض تحقق الولادة الاصطناعية في المستقبل إذا تولد من النطفة الاصطناعية المزروعة في رحم المرأة ولد وبنت فهل يجوز لهما الزواج مع البعض ؟
الجواب: لا يجوز .

السؤال ٩: تقدمت لخطبة فتاة بعد ان طلقتُ منذ خمس سنوات زوجتي الاولى ، وبعد الموافقة عليّ من كافة النواحي استخارت البنت مرتين .. وكانت النتيجة كما افاد الشيخ الذي استخارت عنده البنت ان الاستخارة غير حسنة ولا ينفع . ما حكم الاستخارة ؟ وهل يأخذ به ام لا ؟
الجواب: الاستخارة لا توجب شيئاً عليها . ولكن لا ينبغي مخالفتها , فربما يوجب ذلك الندم .

السؤال ١٠: شخص تزوج بامرأة كتابية وتم عقد الزواج بينهما في الكنيسة بموجب دياناتهم وطقوسهم الدينية واستمرت العلاقة الزوجية بينهما وأنجب من هذه المرأة المسيحية أولاداً وبناتاً ، فما هو حكم العلاقة السابقة ,وهل يجب عليه تجديد العقد وفق الشريعة الاسلامية في المستقبل,وما هو حكم الابناء من جهة النظر والحرمة ومن ناحية الميراث والتوارث بينهم؟
الجواب: إذا كان العقد في الكنيسة مشتملا على الايجاب والقبول اللفظيين وقلنا بصحة الزواج من الكتابية دواما صح العقد المذكور والا كان باطلا على الاحوط وجوباً وسماحة السيد دام ظله يحتاط احتياطا وجوبيا بعدم الزواج الدائم من الكتابية.
ج٢ اذا كان يريد ابقاء الحالة الزوجية فان اسلمت يجوز له تجديد العقد بناءا على بطلان العقد السابق وان لم تسلم فالاحوط وجوبا ترك الزواج الدائم معها.
ج٣ اذا كان الزوج والزوجة لا يعلمان ببطلان العقد على الاحوط وجوباً فالاولاد اولاد شبهة ويعتبرون اولادهما الشرعيين, واذا كان الزوج يعلم ببطلانه كذلك والزوجة لا تعلم فهم بالنسبة لها اولادها الشرعيون وتترتب عليهم جميع الاثار وبالنسبة له لابد في الارث أما من المصالحة مع بقية الورثة أو الرجوع في مسألة بطلان مثل هذه العقود وكذا في اصل مسألة الزواج الدائم من الكتابية الى الغير مع رعاية الاعلم فالاعلم ,ولكن تترتب سائر الاحكام كجواز النظر وحرمة النكاح عليهم وكذلك فيما بينهم.

السؤال ١١: إتفق الأب على أن يزوج إبنته الى رجل مقابل أن يتزوج الأب إخت ذلك الرجل فرفضت البنت الزواج من ذلك الرجل فهددها الأب بالقتل إذا لم توافق, فلما أيقنت البنت أن أبيها مصراً على تنفيذ تهديده إذا لم توافق على الزواج من ذلك الرجل وافقت حفاظاً على حياتها . والسؤال : هل عقد الزواج صحيح أم باطل ؟
الجواب: إذا كان الزواج مقابل الزواج من دون مهر فهو نكاح الشغار الجاهلي وهو باطل واذا كان كل منهما بمهر ولكن مشروطاً بالموافقة على الزواج الاخر فهو صحيح مع رضا الطرفين ، واما مع الاكراه وفيما اذا كانت فيه مفسده للبنت فهو باطل وان لم تكن فيه مفسدة لها ولكنها غير راضية ففي الصحة اشكال والاحوط وجوباً الطلاق .

السؤال ١٢: ما حكم الدخول على المعقود بها ( زفاف الزوجين ) في ليالي شهر رمضان المبارك ، وهل توجد أي كراهة ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ١٣: أنا متزوجة منذ سنوات وخلال فترة زواجي الطويلة نسبياً لم أرزق بولد من حيث ان الجنين كلما انعقد ومضى عليه فترة كان يسقط من دون أن يكون هناك عيب كما ذكر ذلك الكشف الطبي ..والان يريد زوجي الزواج من إمرأة اُخرى لغرض الحصول على أطفال وانا لست راضية على ذلك فهل يجوز له ذلك ؟ وهل اوافقه أم اعارضه ؟ وهل أطلب منه الطلاق علماً انني أحبه ؟
الجواب: يجوز له ذلك ، وليس لك أن تعارضيه ولا وجه لطلب الطلاق ويمكنك المحاولة مرة اُخرى مع استشارة الطبيب .

السؤال ١٤: هل يجوز إجراء عملية قطع القناة المنوية للرجل لمنع الحمل للزوجة للسبب أعلاه ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١٥: لو جامع الرجل زوجته بشهوة امرأة أخرى .. فهل يعتبر مجنباً من حرام ، ويترتب عليه نجاسة عرقه على القول بنجاسته ؟
الجواب: لا يعد كذلك ، علماً بأن عرق الجنب من الحرام ، محكوم بالطهارة وجواز الصلاة فيه .

السؤال ١٦: هل من طريقة للتغلب على الشهوة الجنسية ، ووساوس الشيطان ، حيث اعيش في ضيق من ذلك ، وانا لازلت طالباً في الثانوية ، ولايمكنني الزواج ؟
الجواب: لا سبيل للتخلص من ذلك إلا بالزواج ، وعليك الصبر حتى يتوفر ذلك ، فاتق الله وتوكل عليه ، فمن يتوكل على الله ، فهو حسبه . واستعن بالصوم والرياضة لتقوية ارادتك وعزمك ، وتجنب كل مايثير فيك الشهوة ، واشغل نفسك بما حلله الله لك.

السؤال ١٧: كنت متزوجة من احد الاشخاص فقط عقد قران ، اي انه لم يدخل علي . وفي تلك الفترة كنت بعيدة عن الله ، ولم اكن افهم كثيراعن الدين ، وفي تلك الفترة كنت على علاقة مع واحد اخر، وعلاقتي مع الثاني كانت لاتتعدى اللمس السطحي فقط .. فهل احرم على زوجي بالعقد الدائم؟ وواقعا لا اذكر ان كنت على علاقة مع الثاني بالقعد المنقطع ام لا ؟ فهذه المسئله كانت من سنوات طويلة ، وعرفت عن الدين ، واستغفرت الله مرارا ، لعل الله يقبل التوبة . اريد ان اعرف.. هل احرم على زوجي بالعقد الدائم ؟.. وهل تجب علي الكفارة ؟
الجواب: لا يضر ذلك بزواجكما ، وعليك الاستغفار والتوبة الخالصة فقط .

السؤال ١٨: شاب يريد الزواج ، طلب من أخواته ووالدته ، أن يختاروا له زوجة مؤمنة صالحة جميلة ، ووقع الاختيار على أكثر من امرأة ، كلهن مؤمنات صالحات ، ولكنهن يتفاوتن في نسبة الجمال ،فأردت أن أختار واحدة من بينهن . والسؤال.. هل يجوز لي مجرد النظر إلى صورهن ( صورة فوتوغرافيه ) مع العلم أني لا أعرف من هن هؤلاء النسوة ، وما أسمائهن ، ومن أي العائلات هن ، ولا أرى من الصورة إلا الوجه فقط؟.. وهل يجوزلأخواتي أن يروني الصور، بدون علم صاحباتها ، مع أن غرضي شريف ، وهو التقدم لواحدة منهن للزواج ؟
الجواب: يجوز لك النظر الى صورهن ، وهن في حالة تبرج بلا شهوة ، ما لم تعرفهن . نعم إذا كنت عازماً على الزواج بامرأة بالخصوص ، فيجوز لك النظر الى محاسنها كوجهها وشعرها ورقبتها ومعاصمها وساقيها ونحو ذلك ، وحينئذ فيجوز النظر الى صورتها كذلك ، ولكن اخذ الصور او إعطائها لآخر بدون إذن مالكها ، غير جائز .

السؤال ١٩: شخص فقد منذ ثماني سنوات ويقال بانه قد قتل وزوجته على يقين من موته, فما هو حكمها ؟
الجواب: اذا تيقنت بوفاته جاز لها الزواج.

السؤال ٢٠: اذا لم يثق الخاطب بالبنت مع وجود غيرها من بنات العشيرة ,فهل يحق له ان يستخير للزواج؟
الجواب: لا مانع من ذلك.

السؤال ٢١: عزمت على الزواج ، وساُلت والدتي واختي ، ان يبحثوا لي عن شريكة الحياة ، ولكن وجدوا لي زوجة وصفوها بحسن الخلق و الجمال ، ولكنها غير محجبه ، و لكنها لا تمانع ان ترتدي الحجاب.. فما راي سماحتكم بهذا الامر ؟ لقد طلبت مقابلتها لاتحدث معها عن مدى اقتناعها بمسألة الحجاب ، ولكن تنقصني المعرفه عن الشروط الصحيحه و الاساسيه ، للحجاب.. وكيف استطيع اقناعها به ؟
الجواب: إذا اردت نصيحتنا ، فنحن ننصحك بعدم الزواج بها ، إلا إذا وثقت بأنها تتحجب برغبتها وقناعتها ، لا إكراهاً . ويجب في الحجاب ، ان تستر المرأة شعرها وجسمها ، إلا الوجه والكفين ، فيجوز إبداؤهما بدون زينة ، إلا مثل الحف او الخاتم والسوار والكحل . ويجب ان لاترتدي الملابس المثيرة للشهوة ، أمام الاجانب . وأما إقتناعها ، فإن كانت مؤمنة بالله ورسوله ، فهذا حكم الله أنزله في كتابه ، واوضحه الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وأهل بيته ، وبلغه العلماء الاعلام . فإذا لم تقنع بهذا ، فلا يقنعها شيء .

السؤال ٢٢: انتشرت في الآونة الاخيرة ظاهرة استعمال الموانع بالنسبة للرجال طبعاً أو ما يوضع على ذكر الرجل ليحول دون وصول المني الى الرحم ، خشية الحمل أو ما شاكل ، هل من الجائز استخدام مثل هذه الوسائل ؟ وإن كان جائزاً ، فهل يجوز استخداهما لمجامعة المرأة في فترة الحيض؟
الجواب: يجوز استخدامها برضا الزوجة ولا يجوز الجماع حال الحيض .

السؤال ٢٣: أراد أحد الاخوة الزواج من إحدى الاخوات اللواتي ينتسبن لإحدى الطوائف الشيعية من غير الجعفرية ,هل يجوز ذلك ؟
الجواب: يجوز اذا لم يخش الضلال .

السؤال ٢٤: هناك شاب يعاني من رغبته الملحة في الزواج مما يوقعه في الحرج وفي اقتراف المحرمات وهو مستطيع للزواج وتكاليفه ولكنه يخشى من عدم موافقة أهله من باب أن الزواج يؤثر ذلك على دراسته العلمية ,فهل الزواج عليه واجب ,أم انه الافضل ,أم يجب عليه تأخيره حتى يتم دراسته ؟
الجواب: اذا كان ترك الزواج يوقعه في الحرام وجب عليه الزواج مع الامكان .

السؤال ٢٥: ما حكم النظر الى عورة الزوجة في غير موضع الجماع ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٢٦: ما هو الحكم الشرعي في النظر إلى شعر الفتاة بنية الزواج منها قبل الخطبة والعقد, مع احتفاظ الشاب باختياره في صرف النظر عنها في حالة عدم رغبته فيها بعد هذه النظرة فهل يجوز ذلك ,وإذا كان الجواب بالجواز فهل هناك شروط لهذه الرخصة ؟
الجواب: يجوز بشرط ان لا يكون بقصد التلذذ الشهوي وان لا يخاف الوقوع في الحرام بسببه وان لا يكون هناك مانع من الزواج به فعلاً وان لا يكون مطلعاً على حالها سابقاً وان يحتمل اختيارها للزواج ,والاحوط وجوباً الاقتصار على ما إذا قصد الزواج بها بالخصوص دون ما إذا كان بصدد تعيين من يتزوجها .

السؤال ٢٧: تزوجت من امرأة وبعد الزواج تبين لي بالفحص الطبي أني عقيم لا أنجب فطلقت المرأة والأن اريد ان اتزوج باخرى, فهل يجب ان أعلم الزوجة الجديدة التي اتقدم لها بنتيجة الفحص وإذا لم اعلمها هل يعتبر غشاً ؟
الجواب: لا يجب اعلامها بالحال ولا يعتبر سكوتك غشاً إلا إذا سألتك عن ذلك أو سألك اهلها فوصفت نفسك بالسلامة منه بحيث صار ذلك سبباً لغرورها وانخداعها فهو غش وتدليس منك ويثبت لها بعد العلم بالحقيقة خيار فسخ العقد .

السؤال ٢٨: هل الزواج واجب أم مستحب ؟ مع تيسر الحال المادي ؟ وهل يقدم في بعض الحالات كالذهاب إلى الحج أو الزواج ؟
الجواب: مستحب إلاّ إذا علم بوقوعه في الحرام بدونه فيجب مع الإمكان . ولايقدم على الحج إلاّ إذا كان في تركه حرج عليه .

السؤال ٢٩: هل يجوز للمؤمن أن يتزوج من المرأة المسيحية بطريقتهم حين وجوده في بلد غير مسلم مثل اوربا ؟.. وهل يمكن التمتع بها وما هي الشروط ؟
الجواب: لايجوز الزواج الدائم بها على الاحوط حتى لو كان بعقد صحيح .. ويجوز التمتع بها لمن لا يكون متزوجاً بمسلمة ، وإلا فلا يجوز حتى وإن أذنت له زوجته على الاحوط في الاخير .

السؤال ٣٠: ما العلة من تحريم زواج المرأة المسلمة من رجل من أهل الكتاب ؟.. وما الحكم لو تزوجت منه في دولة غير إسلامية وهي عالمة بالحكم ( هل يعتبر زنا ) ؟
الجواب: زواجها باطل ومع العلم تعتبر زانية .

السؤال ٣١: مدى شرعية منازل القمر؟ وهي عادة ما تستخدم لمعرفة مدى مناسبة وقت الزواج ، فالعالم مثلاً يرى المنزل ان كان هذا اليوم مناسباً أم لا .. وهل يمكن مخالفة المنزل المناسب بسبب بعض الظروف ؟
الجواب: لا شرعية له ، وإنما الوارد في الكلمات كراهة الزواج في زمان كون القمر في برج العقرب ، وإيقاعه في يوم الأربعاء وفي اليوم الثالث والخامس والثالث عشر والسادس عشر والحادي والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون وفي ايام محاق الشهر .

السؤال ٣٢: هل يجوز النظر إلى المرأة التي يقصد الزواج منها ؟ وهل يؤثر في ذلك إحتمال تبدلها بنظر عن شهوة جنسية ؟
الجواب: إذا لم يكن النظر بقصد التلذذ الشهوي وان علم انه يحصل بالنظر اليها قهراً ولم يخف الوقوع في الحرام بسببه ولم يكن مانع من التزويج بها فعلاً ولم يكن مسبوقاً بحالها ويحتمل اختيارها وكان قاصداً التزويج بها بالخصوص على الاحوط وجوباً فيجوز له النظر إلى محاسنها كوجهها وشعرها ورقبتها وكفيها ومعاصمها وساقيها ونحو ذلك وإن لم يكن برضاها .

السؤال ٣٣: ما حكم غيرة المرأة على زوجها ؟.. وما حكم غيرة الرجل على زوجته ؟
الجواب: الأولى لاتجوز إذا كانت غيرتها في ما يحل له كزواجه بغيرها ، والثانية تجوز إذا كانت في موضعها المشروع ، كما اذا منعها من الامور التي يخاف عليها من الابتلاء بالحرام فيها ، او من نظر الأجانب إليها نظرشهوة وريبة

السؤال ٣٤: هل ان المحصن المشار اليه في الروايات المتزوج بمعنى العاقد فقط ، ام العاقد القادرعلى المقاربة والبضع ؟
الجواب: العاقد القادرعلى المباضعة .

السؤال ٣٥: رجل مؤمن يريد الزواج بمؤمنة ، لكن ما يمنعه ان لديها اخوة مصابون بتخلف وراثي يتمثل في ضعف البنية وضعف النطق وضعف التفكير.. فهل تنصحونه بذلك ؟
الجواب: الأولى ان يراجع الطبيب الاخصائي .

السؤال ٣٦: ما حكم من تزوج وهو في سن غيرقادر فيه على إعالة زوجته في المستقبل القريب ، ملاحظة أنه تزوج بالورث وهو مايزال طالب في الجامعة ؟
الجواب: لامانع منه ، وعليه بعد الزواج أن يسعى لتحصيل نفقته ونفقة زوجته .

السؤال ٣٧: هل الزواج المعروف بالمسيار الذي يجيزه العامة جائز حسب مذهب اهل البيت – عليهم السلام – ؟
الجواب: إذا كان المراد عقد النكاح مع اسقاط حق النفقة والقسم فلامانع منه ، وإذا كان هناك شروط اخرى فيه فلابد من ذكرها لننظر فيه .

السؤال ٣٨: هل يجوز الزام فحص الدم قبل الزواج خصوصا في الأماكن التي يكثر بها امراض وراثية في الدم بحيث نشاهد الأطفال المصابين يعانون من تلك الأمراض مدى الحياة, حيث أن الفحص قبل الزواج يبين الأشخاص المصابين والناقلين للمرض بحيث لا يتزوج ناقل للمرض من حامل او مصاب بناقل للمرض حتى لا يكون النتاج مرضى يعانون ,وهل يجوز الالزام في ذلك ؟
الجواب: يجوز الالزام لولي الامر .

السؤال ٣٩: ما هو مفهوم القوامة في قوله تعالى : ( الرجال قوامون على النساء ) ؟ .. ولماذا تكون القوامة للرجال على النساء وليس بالعكس ، علماً أنه في بعض الأحيان تكون المراة هي المتكفلة بشوؤن البيت ؟
الجواب: بين في الآية الكريمة : ان سر قوامة الرجال على النساء هو ما فضل الله بعضهم على البعض ، وما انفقوا من أموالهم ، فيظهر منه أن السر هو وجوب النفقة على الرجل ، وانه هو مسؤول الحفاظ على كرامة العائلة وكل ما يتعلق بشؤونها ، ولكن الواجب شرعاً من القيمومة بالنسبة للزوجة هو عدم خروجها من البيت بدون إذنه .. ولعل المراد بالآية عموم قوامة الرجال على النساء اي ان جنس الرجل بما اوتي من قدرة جسمية ونفسية أقوى مأمورا بالقيام بشؤون المرأة .. ولعله من هذه الجهة منعت النساء من القضاء والولاية وتدبير شؤون المجتمع .

السؤال ٤٠: ما حكم الزوجة التي تجبر زوجها على حلق لحيته بالشفرة ؟
الجواب: اجبارها لا يبررله ذلك إلا إذا استلزم الحرج .

السؤال ٤١: ما هو التعريف الفقهي للزواج ؟
الجواب: هو العلقة الخاصة بين الرجل والمرأة التي تستبطن مجموعة من الاحكام التكليفية مثل جواز الاستمتاع ووجوب الانفاق ونحوها .

السؤال ٤٢: في بداية حياتي الزوجية كنت أعتقد بأن الجماع في فترة الدورة الشهرية مكروهاً وليس بحرام . فكان ما كان ولكن في النصف الأخير من مدة الدورة . إن كان الحكم كفارة أو ما شابه ذلك ، فما مقدارها بالعملة الحالية أو الوزن الحالي ، أي كان ؟
الشطر الثاني وما هو الحكم فيما لو بدأت الدورة أثناء الجماع ولم يعلم بها إلا بعد الإنتهاء ؟
الجواب: لا كفارة عليك .

السؤال ٤٣: هل يحدد الشارع وضعية معينة للمعاشرة الزوجية ؟.. وهل تتسم بعض الاوضاع بالكراهة ؟
الجواب: ليس له تحديد ، وإن ورد بعض الروايات غير المعتبرة في المنع من بعض الحالات .

السؤال ٤٤: هل تجوز الخطبة في الزواج ؟
الجواب: يجوز ، ولكن تبقى معه المخطوبة اجنبية بالنسبة اليه ما لم يجر عقد شرعي بينهما .

السؤال ٤٥: بماذا تنصحون المؤمنين في قضية الزواج ؟
الجواب: ينبغي في الزواج الاهتمام بصفات من تختاره او يختارها ، فلا تتزوج المرأة الا رجلاً ديناً عفيفاً حسن الاخلاق ، ولا يتزوج الرجل الا العفيفة الكريمة الاصل الصالحة التي تعينه على امور الدنيا والاخرة . فعن الصادق عليه السلام « انما المرأة قلادة فأنظر ما تتقلد وليس للمرأة خطر لا لصالحتهن ولا لطالحتهن ، فاما صالحتهن فليس خطرها الذهب والفضة هي خير من الذهب والفضة ، وأما طالحتهن فليس خطرها التراب ، التراب خير منها » ولا ينبغي ان يقصر النظر على جمال المرأة وثروتها فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم :« من تزوج امرأة لا يتزوجها الا لجمالها لم ير فيها ما يحب ، ومن تزوجها لحالها لا يتزوجها الا له وكله الله اليه فعليكم بذات الدين » وينبغي ان يستشير في ذلك العقلاء الذين يريدون الخير لغيرهم ، والافضل رعاية الاقتصاد في مراسم الزواج والاجتناب عن السرف والتجمل الزائد عن الحد .

السؤال ٤٦: ورد في المنهاج لسماحة السيد دام ظله في كتاب النكاح : انه يستحب في ليلة الزواج ان يضع الزوج يده على ناصية الزوجة ، ويدعو « اللهم علي كتابك تزوجتها . . . » ثم يذكر (وامرها بمثله) .. ما المقصود (وامرها بمثله ) ؟ هل تضع يدها على ناصيته ؟.. وما هو الدعاء الذي تقرأه ؟
الجواب: اي يأمرها ، وتكون على طهر وتضع يدها على ناصيته ، وتدعو كدعائه .

السؤال ٤٧: ما هو رأيكم في فارق السن في الزواج وكم هو الفارق المعقول بين الزوجين ؟
الجواب: ليس له حد شرعي .

السؤال ٤٨: تقدم شاب لخطبتي ممن ترضون دينه وخلقه ، ولكني كنت خائفة من اعلان موافقتي لأسباب خاصة .. فقرأت دعاء التوسل بالأئمة الأطهار عليهم السلام ثم ناجيت ربي واستخرته ، وفتحت القرأن الكريم فظهرت لي آية الزمر رقم ٦ ( خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها وأنزل لكم من الأنعام ثمانية أزواج ) ، فهل تدل هذه الآية المباركة على الموافقة وعلى أساسها أعلن موافقتي للشاب؟
الجواب: نعم إنها آية مناسبة جداً أعلني موافقتك وتوكلي على الله .

السؤال ٤٩: هل يجوز الزواج في شهر محرم ؟
الجواب: لا يجوز إن عدّ في العرف هتكاً وعدم إحترام للشعائر .

السؤال ٥٠: قد يتخير الانسان في الزواج بين بنت متدينة ، وعندها التزام ، واخرى جميلة ولكنها لا تملك التدين اللازم .. فماذا يختار ؟
الجواب: اذا امكن ارشاد الثانية لتتمسك بالدين ، او وثق بانه يقدر على ذلك في المستقبل ، فلا بأس بالثانية ، وإلا فلتترك وشأنها ، فلا فائدة في الجمال من غير دين .

السؤال ٥١: امرأة تزوجت ولم يدخل بها زوجها ولكن لقحت بماء زوجها فحملت أو لم تحمل .
١ فهل للرجل ان يتزوج بنتها بعد طلاقها ؟
٢ هل عليها على فرض زوال البكارة بالوضع ان تستجيز الولي في زواجها ؟
الجواب: ١ لا يبعد ذلك .
٢ نعم الظاهر ذلك .

السؤال ٥٢: هل يمكن الزواج من امرأة كان لها شذوذ جنسي في السابق ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ٥٣: ١ إمرأتان ملتصقتان من الرأس وهن في سن البلوغ كيف يتم تزويجهن ؟
٢ رجلان ملتصقان من البطن وهما في السابعة والاربعين من العمر ويريدان الزواج فكيف يتم زواجهما ؟
٣ رجلان ملتصقان من الظهر ولا يمكن فصلهما إلا بموت أحدهما وهما يرفضان فكيف يتم زواجهما ؟
الجواب: ١ يجوز إجراء العقد على كل منهما لاحد ولكن لا يمكن الاستمتاع من جهة حرمة النظر .
٢ كذلك .
٣ كذلك .

السؤال ٥٤: ما هو حكم الزواج في شهر رمضان المبارك ؟
الجواب: لا يكره العقد في شهر رمضان .

السؤال ٥٥: هل هناك شروط أو آداب لمعاشرة زوج غير سيد لعلوية ؟
الجواب: يراعي آداب وواجبات الزوجة معها ، ويبقى عليه مداراتها وما يقتضيه التعامل مع أبناء رسول الله وبنته الشفيعة الزهراء ( سلام الله عليها ) .

السؤال ٥٦: ما حكم من اراد الزواج لتحصين نفسه ولم يستطع الزواج خوفا على أولاده وعلى زوجته ربما تطلب الطلاق ، أو تعمل شيئا يخالف الشرع .. ما الحكم على الزوج ؟.. وما الحكم على الزوجة ؟
الجواب: يجوز له الزواج ، وليس لاحد منعه ، ولا يحق لزوجته مطالبة الطلاق ، إلا إذا إشترطت ذلك .

السؤال ٥٧: هل يجوز الزواج ببنت لا تتقيد بالحجاب ؟
الجواب: يجوز ، ويجب نهيها عن المنكر .

السؤال ٥٨: انا احب بنتاً واريد الزواج منها للعلم ان والديها عندهم العلم بأني اريد الزواج منها ، ولكني اريد أن أرى صورتها .. هل يحق لي أن اطلب صورتها ، انا عندما رأيتها كانت صغيرة ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ٥٩: إذا أراد شخص أن يتقدم لخطبة فتاة .. فهل له أن يطلب رؤيتها ومشاهدتها بملابس شفافة قبل انعقاد العقد ؟
الجواب: يجوز له إذا أراد الزواج بها النظر إلى وجهها وشعرها ورقبتها وكفها ومعاصمها وساقيها ، وبنحو ذلك بشرط أن لا يكون بقصد التلذذ الشهوي وإن حصل قهراً ، وأن لايخاف من الوقوع في الحرام بسببه ، وأن لا يكون مسبوقاً بحالها ، وأن يحتمل اختيارها ، والأحوط وجوباً اختصاص الحكم بما إذا أراد التزويج بها خاصة ، فلا يشمل ما إذا كان يبحث عن من تعجبه .

السؤال ٦٠: هل يجوز ان تعطي الزوجة شيئاً من بيت الزوجية ، سواء كان اثاثاً أو غيره من الملبس والمأكل ؟
الجواب: يجوز إذا كان ملكاً لها ، وأما إذا كان ملكاً للزوج ، فلابد من الاستئذان منه .

السؤال ٦١: لازلت في مرحلة الدراسة وانا اواجه ضغوطا من حالة العزوبة التي اعيشها ، واخشى من الوقوع في الحرام .. فهل يجب عليّ الزواج وهو يؤثر على الدراسة طبعاً ؟
الجواب: اذا كنت تقع في الحرام من العزوبة ، وجب الزواج وان استلزم التأخر في الدراسة .

السؤال ٦٢: بعض الأخوة المسلمون متزوجون من نساء أجنبيات ، وهن غير مسلمات يعانون من مشكلة ، وهي انهن مداومات على ( شرب الخمر أكل لحم الخنزير ) وغيرها من المحرمات في ديننا الحنيف ، وهذه المحرمات مباحة في دينهم حسب زعمهن ، وهؤلاء الأخوة لديهم أولاد وأطفال من هذه الزوجات ولو بالعقد المنقطع ، وهم يسمعون ويحاولون اصلاح أزواجهن وجلبهن الى الإسلام الصحيح ، ولكن المحاولة تصطدم بالرفض والأصرار على المحرمات من بعضهن .. ما الحل في مثل هذه الحالة .. هل يترك الأخوة زوجاتهم وأولادهم والزواج من أخرى مسلمة ، أم البقاء معهن رغم اصرارهن في الاستمرار بإرتكاب المحرمات ؟
الجواب: يجوز لهم البقاء على الزوجية إذا كن كتابيات ، ولكن عليهم مراقبة الأولاد والسعي في ترتبيتهم تربية إسلامية .

السؤال ٦٣: هل يوجد ليلة يفضل فيها الزواج ؟ وفي المقابل .. هل يوجد ليلة لايجوز فيها الزواج ( أو الجماع بالنسبة للمتزوجين ) .. وما هي تلك الليالي ؟
الجواب: يكره ايقاع العقد والقمر في برج العقرب وفي المحاق ، ويكره الجماع ليلة الخسوف ، ويوم الكسوف ، وبعد الفجر حتى تطلع الشمس ، وفي اول ليلة من الشهر إلاّ شهر رمضان ، وبعض الاوقات الاخرى المذكورة في الكتب المفصلة .

السؤال ٦٤: يقوم الطب اليوم باختبارات تثبت الزنا أو تنفيه ، وتثبت الولد أو تنفيه .. فهل يجوز اللجوء إلى هذه الوسائل الطبية ؟.. وهل يترتب على هذه التقارير الطبية أثر شرعي في إثبات أو نفي الزنا سواء وجد الشهود أم لم يوجد ؟.. وهل يترتب عليها أيضا إلحاق أو نفي الولد ؟
الجواب: يجوز للعلم بثبوت النسب أو إنتفائه إذا كان موجباً للعلم ، وبذلك يصح للأب نفي الولد عن نفسه ، ولكنه لا ينتفي شرعاً إلا باللعان ، نعم ينتفي بمجرد النفي في الزواج المنقطع ، وعلى كل حال فهذا لا يجّوز الاتهام بالزنى .

السؤال ٦٥: ما حكم العمل في التمريض و التطبيب ، إذا كان يؤدي إلى عزوف الشباب عن الزواج من أهل هذه المهن لكثرة اختلاطهن بالرجال ، و لتقلب الدوام الوظيفي بين النهار وأول الليل وآخره مما يكون سبباً في التفريط بحق الزوج و الأسرة ؟ وبالنسبة للشق الثاني .. هل يفرق في الأمرين رضا الزوج وعدمه ؟
الجواب: لا مانع من العمل ، وإذا لم يرض الزوج ولم تكن الزوجة أجيرة قبل الزواج ، حرم عليها الخروج من المنزل .

السؤال ٦٦: شاب مؤمن تقدم للزواج بفتاة مؤمنة ، و الفتاة رضيت به كزوج ، وكذلك عائلتها لعلمهم بأن ذلك الشاب حسن الدين والأخلاق ، ولم يكن هناك تردد في هذا الأمر ، ولكن قام أحد أقارب الفتاة بعمل استخارة على ذلك الزواج ( بدون علم الفتاة ووالدها ) فورد النهي فيها ، فعلمت الفتاة بذلك فعملت استخارة أخرى فتكرر النهي ، وفي النهاية قام أبوها بعمل استخارتين فورد النهي أيضاً ، ولكن العائلة لا تزال تثق باستحقاقية ذلك الشاب المؤمن لتلك الفتاة ، والفتاة تعيش القلق لرغبتها في ذلك الشاب .. فما هو العمل :
١ – هل يتموا الزواج ؟
٢ – هل عليهم رفض ذلك الشاب مع الرغبة فيه ؟
٣ – أليس من الأفضل دفع صدقة ومخالفة الاستخارة ، خصوصاً أن الاستخارة لم تكن عن تردد في الأمر بداية ؟
الجواب: لا محذور شرعاً في مخالفة الاستخارة ، وإنما يخاف العواقب فلا بأس أن يستخيروا مجدداً بعد دفع الصدقة .

السؤال ٦٧: هل يجوز تحديد النسل بالاكتفاء مثلا بطفلين اثنين فقط ؟
الجواب: يجوز في حد ذاته ، ولكن بعض انحائه يستلزم محرماً كالنظر واللمس المحرمين ، فلا يجوز إلا اذا كان الحمل ضرريا ، او حرجيا على المرأة ، فيجوز لها ذلك .

السؤال ٦٨: هل يجوز إجراء عملية تعقيم للزوج أو الزوجه لديهم طفلان بحيث لا ينجبون بعدها ؟
الجواب: يجوز إذا لم يستلزم قطع عضو ولو داخليا او فلجه ، ولم يستلزم محرماً كما مر .

السؤال ٦٩: هناك احد الاخوان ممن يعاني من عدم الانجاب ، مع العلم بانه قد مضى على زواجه ١٠ سنوات تقريبا ، وكما يقول الطب أنه لا توجد أي عوارض لمنع الانجاب من الزوج والزوجة ، وقد أشار عليهم بعض الاقارب بفكرة نود أن نطرحها عليكم .. للتأكد من صحتها ورأي الشرع فيها ، والفكرة هي :
أن يتم طلاق الزوجين واعادة صيغة الزواج مرة أخرى ، علّ وعسى أن يكون قد عمل عملا لهما أثناء عقد القران ، الشيء الذي يبطل هذا العمل .. فهل هذا الكلام سليم ؟.. وما رأي الشرع فيه ؟.. وهل يجب أن تمر المرأة بالعدة الشرعية أم لا ؟.. وهل هناك وقت محدد لاعادة عقد القران ؟
الجواب: كلام فارغ ، لا وجه له .

السؤال ٧٠: هل يجوز اتيان الزوجة في دبرها ، وقد قرات كتابا لأهل السنة يقولون فيه ان الشيعة يحللون ذلك بناء على فتوى الامام جعفر الصادق .. فهل هذا صحيح ؟ وإذا كان كذلك .. فما الدليل ، والقرآن المجيد امرنا بخلاف ذلك ؟
الجواب: يجوز إذا رضيت المرأة ، ولكنه مكروه ، وليست كل الأحكام مصّرح بها في القرآن ، ويمكن الاستدلال على ذلك من القرآن الكريم بقوله تعالى : ( إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين ) حيث ان اطلاق الآية يشمل ذلك .

السؤال ٧١: رويت خمسة احاديث عن اهل البيت عليهم السلام في فروع الكافي تنص على جواز النظر لمن أراد التزويج .. هل الفترة او الوقت الذي يجوز فيه النظر إلى المعاصم ، أو المحاسن هي فترة الخطوبة ، أم ما قبل الخطوبة ؟
الجواب: المناط في الجواز هو إرادة التزويج ، ولايرتبط بفترة الخطوبة ، نعم يختص أيضاً بما إذا إحتمل أختيارها ، وأن لايكون بقصد التلذذ الشهوي ، وأن لايكون مسبوقاً بحالها .

السؤال ٧٢: هل يجوز أن يقوم الزوجان باختيار وتحديد جنس المولود ، حيث أصبح هذا الأمر يسيراً مع التقدم العلمي الكبير في هذا المجال ، والقائم على فصل الجينات الذكرية عن الجينات الاُنثوية ، وتقويتها وتخصيب البويضة بها ؟
الجواب: لا مانع منه في حد ذاته ، ما لم يستلزم النظر أو اللمس المحرمين .

السؤال ٧٣: إذا كان الزوج لا يقوم بالعملية الجنسية مع زوجته نتيجة مرض ، ويمتنع من الذهاب الى الطبيب .. فهل يحق للزوجة المطالبة بالطلاق ؟
الجواب: لا يحق لها المطالبة بالطلاق لمجرد تركه المقاربة ، ولو خرجت من البيت لذلك فهي ناشزة .

السؤال ٧٤: بالنسبه للزواج .. متى يكون حراماً .. هل في شهر رمضان حرام ، أو في محرم ، أو في أيام الوفيات ؟
الجواب: لا يحرم في شيء من ذلك ، ولكن إقامة حفل العرس للمصاب في أيام المصيبة عمل غير مناسب ويحرم إن يعد هتكاً.

السؤال ٧٥: في بعض المجلات الإجتماعية هناك صفحة للتوفيق بين الأزواج حيث ينشر اسم الفتاة ، مع رقم هاتف معد الصفحة ، وتطلب هذه الفتاة زوجاً بمواصفات معينة ، وكذلك يرسل الرجل اسمه ومواصفاته وهاتفه للبحث عن زوجة .. فهل هذا العمل جائز ؟
الجواب: لا مانع منه في حد ذاته .

السؤال ٧٦: هل يجوز ان يتعرف الرجل على المرأة قبل الزواج ، أي قبل العقد عليها ؟ وإذا كان لا يجوز أرجو اعطائي الدليل لاقناع شخص يبيح هذه المسألة ؟
الجواب: يجوز ، ولكن له حدود ، فيجوز النظر إليها وإلى بعض محاسنها كالشعر والرقبة والمعاصم والساقين بشرط ان لا يكون بقصد التلذذ الشهوي ، وان لا يخاف الوقوع في الحرام بذلك ، وان لا يكون مسبوقاً بحالها ، وان يحتمل اختيارها ، والأحوط وجوباً الاقتصار على ما إذا كان قاصداً التزويج بها بالخصوص ، دون ما إذا كان بصدد تعيين من تعجبه ، ويجوز أيضاً التحدث معها بما لا يثير الشهوة مع عدم التلذذ أيضاً ، وخوف الوقوع في الحرام .

السؤال ٧٧: أنا شاب مقبل على الزواج ، وأردت الفحص قبل الزواج عن مدى قدرتي على الانجاب ، فاذا تبين لي أن النتيجة ضعف في قدرتي على الانجاب .. ماذا لو تركت الزواج ؟.. فهل يشملني حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ( من رغب عن سنتي فليس مني ) ؟
الجواب: لا حاجة إلى هذا الفحص ، والهدف الأول من الزواج هو إشباع الغريزة وحفظ الدين ، بل لا يجوز الفحص إذا كان متوقفاً على الاستمناء .

السؤال ٧٨: ما الفرق بين كون الانسان خاطباً ( فترة الخطوبة قبل الدخول بالزوجة والجماع ) ، وكونه متزوجاً ( بعد الدخول ) ، من ناحية اكمال نصف الدين ومن ناحية الرزق ( نعلم ان الزواج من أسباب سعة الرزق ) ؟.. وهل هناك فرق بين كون الانسان متزوجاً ، وكونه خاطباً ، ولكنه جامع زوجته ( يعني هل يحصل الخاطب على نفس البركات عندما يجامع خطيبته بعد العقد وقبل الزفاف ولو بفترة ) ؟
الجواب: يتم حفظ الدين بكل ما يمنعه من ابتغاء ما وراء الحليلة ، والظاهر ان سعة الرزق تتبع تكفله للعائلة .

السؤال ٧٩: هل يجوز ان يرى الخطيب خطيبته ، وان ينظر إلى ساقيها ويمكن ان يرى شعرها ، كما ذكرتم في كتابكم الفتاوى الميسرة في حوارية الزواج ؟
الجواب: يجوز بالشروط المذكورة .

السؤال ٨٠: اريد من سماحتكم معناُ مبسطاً للفظ الخطبة ( الخطوبة ) .. وهل يكفي فيه الاتفاق بين الرجل والمرأة من غير علم أهلهما ؟
الجواب: الخطوبة طلب الزواج ، وعلى أي حال لا يحل أي استمتاع قبل العقد ، ولا يكون العقد في البنت غير المستقلة في شؤون حياتها ، إلا بإذن أبيها أو جدها لأبيها ، وكذا المستقلة على الأحوط وجوباً .

السؤال ٨١: ما هو المقصود بالقبل والدبر ؟
الجواب: القبل في الرجل هو القضيب والبيضتان . وفي المرأة هو الفرج .
والدبر هو مخرج الغائط .

السؤال ٨٢: ما المقصود بالاستطاعة في قول الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : من استطاع منكم الباءة .. ؟
الجواب: المعنى العرفي ، أي من تمكن من الزواج من جهة المال وغيره .

السؤال ٨٣: هل يحق لزوجي التصرف في أموالي والتي استلمها مكافأة من الكلية دون إذني أو دون رضاي ، وللعلم فهو يمنعني من التصرف فيها بحرية ، علماً اني أصرف فيها على نفسي وعلى ابنتي ؟ وان كان لا يجوز .. فما هو الحل أو الطريقة التى أستخدمها معه في ذلك لأمنعه من التصرف فيها ؟
الجواب: لا يجوز له ذلك ، فإن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليتق الله ، وعليه أن يرجع إليك ما أخذ .

السؤال ٨٤: أنا امرأة لدي أربعة أولاد وبنت ، اريد الانجاب وزوجي لا يريد ، وهو متيسر الحال صحياً ومادياً ، بل يريد ان يعمل الربط .. ما حكم ذلك في الشرع ؟
الجواب: لا يجب عليك الاستجابة لطلبه ذلك منك .

السؤال ٨٥: هل يجوز للرجل أن يتزوج المرأة لمالها ، بمعنى أنه يريد امرأة تصرف عليه ، أو على الأقل تتحمل أعباء نفقتها ؟
الجواب: لا مانع من ذلك ، ولكن يجب عليه الانفاق على زوجته .

السؤال ٨٦: هل يجوز للمرأة الرقص أمام زوجها ؟ وإذا كان يجوز .. هل يحق للزوج ان يجبر زوجته على ذلك ، حتى لو كانت تكره الرقص ؟
الجواب: يجوز ، وليس له أن يجبرها على ذلك .

السؤال ٨٧: هل الزواج واجب أم مستحب ؟
الجواب: مستحب .

السؤال ٨٨: ما حكم الفحص ما قبل الزواج للتأكد من عدم وجود أمراض وراثية ، فإذا أكد الفحص وجودها تجنب الإنسان الزواج من العائلة التي تحمل المرض ؟.. وما حكم تحليل السائل المنوي للرجل والمرأة قبل الزواج للتأكد من أنهما غير عقيمين ؟.. ما حكم إخصاء الرجل نفسه ، أو المرأة نفسها ، إذا كانت العائلة التي ينحدران منها موبوءة بأمراض وراثية كالصرع والجنون مثلاً؟
الجواب: يجوز الفحص إذا لم يستوجب محرماً كالاستمناء ، ويجوز ربط الانابيب لمنع الحمل ، إذا لم يستوجب محرماً أيضاً كاللمس والنظر المحرمين .

السؤال ٨٩: ما حكم المجامعة في إتجاه القبلة ؟
الجواب: يجوز على كراهة .

السؤال ٩٠: ١ هل يجوز للزوج امناء زوجته بآلة أخرى غير يده ، أو برش الماء مثلاً ، علماً بأنه يمسك تلك الآلة أو غيرها بيده مباشرة ؟
٢ اذا لم يكن جائزا .. فهل وجود قفاز مطاطي كالذي تلبسه الممرضات أو الأطباء على اليد يعتبر آله خارجية حين الإمناء ؟
الجواب: ١ لا يجوز .
٢ كلا .

السؤال ٩١: إذا كان الزوج يشرب الخمر .. فهل يحل له معاشرة زوجته ؟
الجواب: يحل له ذلك .

السؤال ٩٢: تلح بعض الزوجات على أزواجهن للخروج معهم بقصد المتعة والتنزه الى الاسواق التجارية ، وكذا للذهاب الى المنتزهات العامة أو الجلوس على البحر .. فهل الذهاب الى هذه الاماكن جائز شرعاً بهذا القصد ؟.. وماذا لو كان الزوج رافضاً للذهاب لكنه قد يخضع في النهاية الى رغبة الزوجة .. فهل تأثم الزوجة بذلك ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ٩٣: أريد أن أتزوج وأنا متخير بين فتاتين .. هل يجوز العمل بالقرعة ؟ إذا كان نعم .. فما هي طريقة الإقتراع ؟ الفتاتين مع العلم إن العائلتين مؤمنتين طيبتين ، الفتاة الأولى قد رأيتها، والثانية لم أرها بتاتاً، ولكنها سيدة ( هاشمية ) ، والوقت والظرف لا يسمح لي برؤية الفتاة الثانية ( الهاشمية ) ، ولكن أمور الزواج ستكون أيسر مع الفتاة الأولى ، وأعسر لدرجة ما مع الفتاة الثانية ( الهاشمية ) أنا في حيرة مع أمري ؟
الجواب: يجوز الاقتراع والاستخارة ، والأولى الاستشارة قبل ذلك .

السؤال ٩٤: لقد عملت استخارة لاختيار الزوجة حيث أني محتار بين أكثر من واحدة ، وحين تكرار الاستخارة لدى بعض الأعلام هنا أو في قم أرى جواباً مختلفاً ، في الحقيقة إني في حيرة شديدة أريد حلاً عاجلاً ؟
الجواب: لا مجال لتكرار الاستخارة إلا مع تغير الموضوع ، كما لو نويت الزواج منها مع الصدقة مثلاً .

السؤال ٩٥: أود الإستفسار عن حكم تصرف الزوجة في مال زوجها بدون علمه ، كأن تشتري أو تهدي من ماله وهو لا يعلم ؟
وأيضاً .. ماذا لو اعطاها الزوج مبلغاً من المال كل شهر بحيث يكون لها .. فهل يجوز لها التصرف فيه كأن تشتري أو تهدي دون علم الزوج ؟ وأيضاً .. هل يجوز للزوجة التصرف في مالٍ تملكه كأن تشتري أو تبيع أو تهدي بدون علم الزوج ؟
الجواب: لا يجوز في الفرض الأول ، ويجوز في الفرضين الآخرين .

السؤال ٩٦: ١ هل يجوز او يكره ان ترضع الام طفلها ، وهي لم تغتسل غسل الجنابة ، اقصد الغسل الذي بعد المعاشرة ؟
٢ هل صحيح ان النظر الي فرج المرأة يورث العمى؟
٣ هل يجوز استخدام مستحضر صناعي يؤخر القذف اثناء الجماع ، وذالك لتأخذ الزوجة حقها من الجماع ؟.. وهل لهذا المستحظر اضرار جانبية ؟
الجواب: ١ يجوز ، ولاكراهة فيه .
٢ يكره النظر إليه حين المجامعة .
٣ يجوز .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى