الخمس _ أحكام عامة

أحكام المداورة في الخمس

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: طالب العلوم الدينية الذي يلتزم بمهام رجل الدين من خطابة ووعظ وارشاد وغير ذلك اشتغل بالتجارة لكي يؤمن رزقه ورزق عياله , وكان بيده رأس من المال وبدأ به في تجارته ولكنه عجز عن دفع الحق الشرعي ولايزال الحق الشرعي متعلق بذمته من حوالي ثلاث سنوات , وكلما اراد أن يدفع الحق الشرعي وجد نفسه عاجزاً لترتب الديون عليه للأخرين , فما الحكم الشرعي المترتب عليه ؟
الجواب: يجب عليه أداء الخمس فإن كان متعلقاً بذمته فيمكنه تأخير أدائه الى زمان لايقع معه في الحرج , وإن كان متعلقاً بماله فيمكنه المداورة مع وكيل الحاكم الشرعي فينتقل الخمس الى ذمته ويدفعه تدريجاً بحيث لايقع في الحرج كما لاينجر الى التهاون .

السؤال ٢: لو ان شخصاً لم يخمس سابقاً وليس لديه رأس سنة مالية وأراد ان يخمس وكان لديه من ضمن املاكه قطعة ارض وبيت للاجار وقيمة الارض مع البيت ٥٠٠٠٠ مارك ولكن عند التخميس ليس لديه مال ( سيولة نقدية) لكي يدفع ٣٠٠٠٠ مارك وهو يريد ان يقسطها …. فما هو الحل؟
أ هل يستطيع ان يقسط المبلغ؟
ب تقسيط المبلغ ان جاز هل نطلق عليه مفهوم المصالحة؟
ج واذا اطلقنا عليه مفهوم المصالحة فهل يعني ذلك ان سهم الامام المبارك والذي (١٥٠٠٠) مارك ممكن دفعه الى المركز الاسلامي حسب الاجازة الممنوحة للمركز سماحتكم؟
الجواب: أ عليه أن يداور المبلغ مع احد الوكلاء فيقسطه له حسب تمكنه وعليه ان يدفع الاقساط دون مسامحة.
ب ليس هذا مصالحة بل هو اقراض من الحاكم الشرعي.
ج اذا تمت المداورة وجب دفعها باقساط الى المرجع او وكيله.

السؤال ٣: هل يجوز للشخص المخمّس أن يؤخر الحق الشرعي المطلوب به الى اكثر من سنة حولية ؟
الجواب: الخمس المداور الى الذمة اذا لم يتمكن الملكف من ادائه او كان اداؤه حرجياً عليه أمهل الى ان يتيسر له ذلك وان جاوز سنته الخمسية .

السؤال ٤: في ذمتي ٤٥٠٠ دينار تقريباً من الخمس إلاّ أنّه لا أملك هذا المبلغ ولا أستطيع دفعه كلياً فهل تجيزوني في تحويل المبلغ إلى الذمة ومن ثم أدفعه بالتقسيط ؟
الجواب: إذا كان الخمس متعلقاً بعين موجودة فلابد من المداورة مع أحد الوكلاء ، بدفع المبلغ أو قسم منه مع التكرار، ثم الاستقراض منه لتدفعه تدريجاً من دون تهاون ، وبذلك ينتقل الخمس الى الذمة .. وإن كنت ضامناً لما تصرفت فيه سابقاً مما فيه الخمس ، فهو في الذمة ولا حاجة الى الاجازة ، بل الواجب عليك تفريغ الذمة بدفعه تدريجاً من دون تساهل أو تهاون .

السؤال ٥: هل يجوز للمسلم الذي اجرى مصالحة شرعية مع وكيلكم الذي نقل الخمس الى ذمته واقرضه اياه ان يذهب الى وكيل آخر ويدفع بقية الخمس له ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٦: كنت طالبا في احدى المعاهد ، فذهبت الى الحاكم الشرعي فصالحت بالمبلغ المطلوب علي ، وبعد مرور حول لم تكن عندي القدرة بدفع المبلغ المطلوب ، وايضا مر حول اخر، وانا الان بعد تخرجي من المعهد اعمل موظفاً في احدى الشركات وفي نفس الوقت ادرس في الجامعة ، السؤال : ما هو المطلوب مني دفعه للحاكم الشرعي ؟
الجواب: إذا صح ما قيل لك من وجوب دفع المبلغ المذكور عليك ، فعليك دفعه متى تمكنت ،علماً بأن من ليس له مهنة وإنما يعيش على مساعدات الأب أو مساعدات الدولة ، فلا يجب الخمس فيما يحصل عليه إلا بعد مرور سنة كاملة عليه . ومن أصبح ذا مهنة أو وظيفة أو كسب ، فرأس سنته حين شروعه بالعمل .

السؤال ٧: إذا داور الحق مع احد الوكلاء, فهل يجوز له دفع بقية الحق الى غيره من الوكلاء ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٨: إذا داور الحق مع أحد الوكلاء ,فهل يجوز ان يرسل الاقساط الى المكتب ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٩: ما هو معنى المداورة, وما هي فائدتها ؟
الجواب: إذا تعلق الخمس بعين المال ولم يتمكن المكلف من دفعه دفعة أو كان بحاجة اليه في تجارته ونحوها فيدفع خمسه الى الوكيل ثم هو يقرضه اياه على ان يؤديه بعد ذلك بالتدريج من دون تساهل أو تهاون بالاداء ,وبذلك ينتقل الخمس من العين الى الذمة .

السؤال ١٠: إذا داور الحق مع الوكيل ولم يدفعه او دفع بعضه ولم يدفع الباقي, فهل يجوز لهم التصرف في البيت والاثاث وبقية الاموال ؟
الجواب: يجوز التصرف ولكن ذمتهم مشغولة بالدين .

السؤال ١١: إذا داور الحق الشرعي من العين إلى الذمة وسدد بعض الاقساط للوكيل وبعد موت المرجع رجع إلى تقليد من لا يرى وجوب الخمس فيما خمسه سابقاً ,فهل عليه ان يسدد الباقي إلى المجتهد الحي؟
الجواب: نعم يلزمه اداء الاقساط المتبقية عليه في مفروض السؤال .

السؤال ١٢: لدي بعض الحاجيات المنزلية ، وقد وجب عليها الخمس أي دار عليها الحول ولم أستخدمها ، ولا أملك المبلغ الذي يفترض أن يدفع لسوء حالي وشدة فقري .. فهل يجب عليّ الخمس في هذه الحالة ؟.. وكيف بإمكاني الدفع إن كان الجواب نعم ، وأنا لا أملك أن أدفع ؟
الجواب: اذا كنت مديوناً لمؤونة هذه السنة بمقدار قيمة هذه الاشياء ، فلا يجب الخمس ، وان كان اقل فيستثنى مقدار الدين من قيمة هذه الاشياء ، ويجب في الباقي ، ويمكنك المداورة مع وكيل المرجع ، فيتعلق الخمس بذمتك وتدفعه تدريجاً .

السؤال ١٣: أنا طالبة لدي مصروف محدود جداً ( ٢٥٠ فلس ) .. والأن اكتشفت أن لدي اشياء تحتاج إلى خمس ، وأنا ليس لدي فائض في المصروف كي أخرج منه خمس هذه الأشياء ، علماً أن هذه الأشياء قد مر عليها عدة سنوات ، كما اضيف أنني من اُسرة محدودة الدخل .. فما العمل ؟
الجواب: يمكنك ان تداوري الحق مع الوكيل من العين الى الذمة ، ثم تدفعيه بالتدريج بحدّ لا تقعين في الحرج .

السؤال ١٤: هل يجوز للشخص أن يؤخر الحق الشرعي المطلوب به إلى أكثر من سنة حولية ؟
الجواب: الخمس المداور إلى الذمة إذ لم يتمكن المكلف من ادائه ، أو كان أداؤه حرجياً عليه اُمهل إلى ان يتيسر له ذلك ، وان جاوز سنته الخمسية .

السؤال ١٥: جاء يوم خمسي السنوي وكان مقداره ٣٢ دينار تقريباً ، وكان هذا المبلغ متعلقا ببعض الحاجيات ، ولم يكن لدي سيولة لاخراجه .. فهل يجوز لي تأجيله حتى يتوفر المبلغ .. وما هو حكمي ؟
الجواب: يجوز لك دفع الخمس ، ثم تقترضه من الوكيل ان لم تتمكن من الدفع فعلاً ، ثم تدفعه بعد ذلك عند التمكن .

السؤال ١٦: هل يكفي في نقل الخمس من العين إلى الذمة قول الوكيل عن المرجع : نقلت لك الخمس من العين إلى ذمتك ، أم لابد من المداورة خارجاً بدفع المكلف شيئاً ما ، ثم اقراض الوكيل له حتى يدفع المبلغ كله ؟
الجواب: لا ينتقل بالقول المذكور ، بل لا بد من المداورة .

السؤال ١٧: في العام الماضي أردت الذهاب إلى الحج ، فذهبت عند الشيخ وحلل أموالي من الخمس ، وجعله على شكل أقساط أدفعها بالتدريج ، ولكن حصلت لي ضائقة مالية فلم أستطع دفع المبلغ وذهبت إلى الحج ، وبعد ذلك لم أعرف ماذا أصنع ؟
الجواب: ادفع متى ما تمكنت ، ولا تتأخر حين التمكن .

السؤال ١٨: في خصوص الخمس أنا اعين رأس سنتي ، وإذا جاء الحول وكان لدي مبلغ من المال في البنك وكنت محتاجا له .. هل أصرفه أو اخمسه ؟
الجواب: تخمسه ثم تصرف الباقي ، فإن كنت بحاجة إلى الجميع أمكنك المداورة مع وكيل المرجع .

السؤال ١٩: ما هو الفرق بين المصالحة والمداورة ؟
الجواب: إذا شككت في تعلق الخمس بمقدار من المال ، فالأحوط وجوباً المصالحة مع الحاكم الشرعي أو وكيله بدفع بعضه ، وسماحة السيد يحدد البعض بنسبة الاحتمال ، وأما المداورة فتتحقق فيما إذا تعلق الخمس بعين المال ، ولم يكن باستطاعتك دفعه فعلاً ، أو كنت بحاجة إليه بحيث تقع في حرج شديد من دفعه فتدفعه ، وتستقرضه من الحاكم ، ثم تدفعه تدريجاً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى