المعاشرة والعزلة

العداوة في كلمات الشيخ حبيب الكاظمي

١- إن الإنسان المخاصم يتحول إلى وجود بغيض وثقيل، والناس تفر منه، وحتى من يعاشره، فإنه يعاشره على مضض..

٢- إن منشأ الخصومة والعداوة والمواقف السلبية، ليس منصباً على الشخص الخارجي.. فإن الشخص الذي في الخارج، له صفاته التي يعلمها الله عز وجل؛ بينما نحن نتعامل مع الخارج من خلال الصورة الذهنية المختزنة في أذهاننا..

٣- إن الإنسان يخاصم لأنه يحمل في صدره صورة للأشخاص غير مطابقة للواقع، فيخاصم تلك الصورة.. ولأن هذه الصورة لها نسبة مع الطرف في الخارج، فإنه يصب الغضب على الطرف الذي يعيش معه.. ومن هنا علينا أن نعيد النظر في هذه الصور وفي هذه التقييمات.. نحن لا ننظر بنور الله عز وجل.. فالذي ينظر بنور الله، لا يخاصم.. والذي يخاصم، لا ينظر بنور الله عز وجل.. معنى ذلك؛ أنه علينا أن نعيش حالة الموضوعية والنزاهة في تقييم الأشخاص..

٤- إن علامة بغضنا للصفات والملكات، هو عدم الإحساس بالحقد تجاه من نعاديهم، وذلك فيما لو زالت عنهم تلك الصفات.. فمن الملاحظ أن البعض يعيش حالة العقدة من فرد لموقف شخصي عابر قد انتهى زمانه، إلا أنه يعيش حالة الحساسية التي لا مبرر لها في علاقته معه إلى آخر عمره.. فالأمر أشبه بمرض منه إلى موقف..

٥- إن من مصاديق الإعجاز الاجتماعي -كسنة لله تعالى في خلقه- هو أن الذي يدفع العدو بالتي هي أحسن، يرى آثارا غريبة في أنه كيف يتحول العدو-بتسديد من الله تعالى- إلى وليّ حميم، كما ذكره القرآن الكريم.. فإن العدو قد لا يعترف بحسن تصرفك، إلا أنه سيضمر لك الاحترام القهري الذي يمنعه من أن يضرك شيئا بمقتضى عداوته..

٦- إن من الأعداء الذين لا ينبغي أن ننكر عداءهم لنا، هم الكفار والمشركون.. فالذي لا يعترف بوحدانية الله -تعالى- ولا بنبوة النبي (ص) الخاتم، كيف يمكنه أن ينسجم معنا في مقام الفكر والعمل، وخاصة مع اختلاف المصالح.. وقد سجل القرآن الكريم موقفا واضحًا تجاه خصوص اليهود، فقال عنهم: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ} والتاريخ يشهد إلى يومنا هذا بعمق هذا التنافر والصراع.

٧- إن المشكلة الكبرى هي: أن نعيش جو العداء والبغضاء مع من نشترك معهم في العقيدة والدين.. وعليه، فلا بد أن نفرق بين بغض الذوات وبغض الصفات والأفعال.. فإن المبغوض إذا كان هي الصفة، فمن المفروض أن يبغض الإنسان موقع تلك الصفة، ولو كانت نفسه التي بين جنبيه، أو أعز المقربين لديه.

٨- إن خطورة جو العداوة مضاعفة فيما لو انتقلت إلى الأرحام، وبذلك تصبح أداة للقطيعة: تقطع الأرزاق، وتعجل الآجال.. فهل من الصحيح أن يقطع الإنسان رحمه لأسباب واهية، يضخمها الشيطان في نفس صاحبها، ليجره أخيرا إلى هذه الموبقة الملكة؟..

٩- لابد من ملاحظة بعض الأمور المخففة، لقبح الصفة الموجبة للعداوة.. فإن الجهل -وخصوصا القصوري (غير المتعمد) منه- من موجبات افتراض العذر للطرف المقابل.. وبالتالي، إعطاؤه شيئا من التبرير، الذي يزيل عن القلب حالة العداء الملتهبة.. فإن الذي لا ينظر إلى الأمور بهذا المنطق، فإنه سيعادي الكثيرين.. ولا ينبغي أن يغفل الإنسان عن حقيقة: أن جواب العداء هو المعاداة، وقد يكون العدو أكثر قدرة على إيذائه لك، من إيذائك له.

١٠- إن القانون الأول في الخصومة، أن لا تجعل لنفسك الحق بشكل مطلق، بل دائماً احتمل الخلاف قل: أنا على حق، وأحتمل أن غيري مخطئ، وقد يكون غيري مخطئاً، ويمكن أن يكون الصواب معه.

١١- لابد أن يدرس الإنسان الهدف من الخصومة، إذا كانت الخصومة فيها فائدة، لا بأس بذلك، أما إذا كان من يخاصمه متمسكاً برأيه، ولا تنفع فيه مواعظ الواعظين؛ فلماذا يدخل المؤمن معه في نقاش؟.. يقول تعالى في سورة المنافقين: {سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}.

١٢- إن الإنسان المتعنت، ينبغي ألا يدخل المؤمن معه في جدال.. قد يقول قائل: ولكن هذا الشخص المتعنت هي: زوجتي، أو أخي، أو أبي.. لذا فليسأل الله -تعالى- أن يلين القلوب!.. فرب العالمين يحول بين المرء وقلبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى