المعاشرة والعزلة

العزلة في كلمات الشيخ حبيب الكاظمي

١- إن من الأبحاث المشكلة في علم الأخلاق، والتي سببت في انحراف البعض: إما لسوء الفهم لأصل المفهوم، أو لسوء التطبيق؛ فوقعوا في الخلط بين العزلة البدنية والعزلة الروحية، فتراه يغلق على نفسه الأبواب، ويقل حديثه وإن كان نافعاً، وقد ينصرف عن إكمال نصف دينه، فيرفض الزواج.. وبالتالي، فهو يتحول إلى إنسان مجانب في سلوكه لمسلمات الشريعة.. وهذا لأنه لم يفهم المعنى الصحيح للعزلة، الذي هو اعتزال قلبي عن الأباطيل.. وقد ترى البعض يكون مستوعباً للمفهوم، ولكنه قد يتخبط في التطبيق من حيث لا يشعر.

٢- إن من مصاديق العزلة النافعة، العزلة اليومية في سويعات الليل.. وقد ورد عن الإمام العسكري (ع): (الوصول إلى الله سفر، لا يدرك إلا بامتطاء الليل).. وعليه، فإن الإنسان يحتاج إلى نور من ربه، وإلى مدد إلهي: سواء لكشف المفاهيم، أم في تطبيقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى