العمل الصالح

درجة الشهداء في كلمات الشيخ حبيب الكاظمي

١- إن الشهيد عندما يقتل في سبيل الله عز وجل، فإنه ينتقل إلى عالم البرزخ.. والله -عز وجل- يعطي الهبات التي لا تخطر في البال، لهذه الروح التي قدمت نفسها في سبيل الله.. فالشهيد له رزق متصل من قِبل الله عز وجل.. الروح هاجرت هذا البدن الذي تقطّع في سبيل الله عز وجل، وارتفعت إلى مقعد الصدق عند المليك المقتدر.

٢- إن الشهيد عندما يقتل في سبيل الله عز وجل، فإنه ينتقل إلى عالم البرزخ.. والله -عز وجل- يعطي الهبات التي لا تخطر في البال، لهذه الروح التي قدمت نفسها في سبيل الله.. فالشهيد له رزق متصل من قِبل الله عز وجل.. الروح هاجرت هذا البدن الذي تقطّع في سبيل الله عز وجل، وارتفعت إلى مقعد الصدق عند المليك المقتدر.

٣- إن الشهيد قدّم بدنه عرضة للسيوف في سبيل الله عز وجل.. ولكن المعصوم بجهده، قدّم نفسه لله عز وجل، قبل أن ينتقل من هذه النشأة.. فإذن، إن الشهيد عند الله يرزق، فكيف بمن صار شهيداً قبل أن يصبح شهيداً؟!.. والإنسان لا يكاد يستوعب المقامات العليا، المدخرة لذوات الأنبياء والأوصياء (ع).. فإذا كان الشهيد حيا يُرزق، فكيف بإمام الشهداء؟!.. وكيف بنبي الشهداء؟!..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى