الإيمان

طرق الايمان في كلمات الشيخ حبيب الكاظمي

١- أن نرى كل ما في الوجود منه -سبحانه وتعالى- هو الطريق إلى الإيمان..

٢- إن الإيمان المتميز، هو الذي يتصف: أولاً: بالعدالة؛ أي أن يترك الإنسان المعاصي والذنوب، ويأتي بالطاعات.. وثانياً: بالورع؛ أي أن لا يشتهي الإنسان الحرام، ليجاهد نفسهُ.. إذ أن هناك فرقا بين إنسان يمشي في الشارع، وعينهُ على الأرض؛ خوفا من النظر إلى ما حرم الله.. وبين إنسان إذا نظر لا يرى شيئاً أمامه؛ أي لا تأتيه الشهوة أصلاً لا من قريب ولا من بعيد.

٣- إن القلب مستقر العقيدة، فهي لا ترى.. بخلاف الصوم والحج والصلاة، فالإنسان في الحج يضع ثوبي الإحرام على بدنه، ويطوف ويسعى ويصلي.. إذن، أعمال الأبدان واضحة، أما أعمال القلوب فهي غير واضحة.. فالذي يكون كافرا ثم يصير مؤمنا بالله -عز وجل- عندما يدخل الإيمان قلبه الباطني؛ عندئذ يصلي ويصوم.. هذا الإيمان أين دخل، في أي زاوية من وجوده، نحن لا نعلم أين ذلك القلب؟!..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى