الصوم _ أحكام القضاء

أحكام تأخير قضاء الصوم

السؤال 1: ما حكم من لم يصم يوماً من رمضان ، ثم أتى رمضان السنة ولم يقض ؟.. وما هي الكفارة علماً بأني لم استطع الصوم ، لأنه لم يكن هناك يوم فاصل بين رمضان وشعبان بسبب الحيض ؟

الجواب: عليه كفارة التأخير ، وهي 750 غراماً من الحنطة تدفعها للفقير ، وعليه قضاء ذلك اليوم أيضاً .

السؤال 2: إذا وجب على شخص أن يقضي يوماً أو أكثر من أيام شهر رمضان ، ولجهل أو نسيان ( وليس عدم الاهتمام بالأمر هو سبب نسيانه ) ، مر على هذا الشخص أكثر من رمضان ولم يقض ما عليه من صيام .. فهل عليه كفارة ، أم يكتفي بقضاء تلك الأيام ؟ وإذا كان عليه كفارة .. فما هي ؟

الجواب: عليه الكفارة أيضاً مضافاً الى القضاء ، والكفارة إطعام فقير واحد عن كل يوم ، ويكفي في ذلك إعطاؤه 750 غراماً من الحنطة أو الطحين أو الخبز .

السؤال 3: أول مره جائتني الدورة الشهرية كنت أبلغ من العمر 13 سنة ، وقد افطرت في تلك السنة ولم اقض ما علي في السنة التي تليها ، ولكني قضيتها بعد مرور كم سنة ، اريد معرفه الحكم الشرعي في ذلك ؟

الجواب: تفدين عن كل يوم 750 غراماً من الحنطة أو الطحين تعطينها للفقير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى