الصوم _ زكاة الفطرة

أحكام زكاة فطرة الضيف

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: إذا دعى شخصاً أو أشخاصاً لتناول طعام الإفطار ليلة العيد ، فهل عليه أن يدفع عنهم زكاة الفطرة يوم العيد ، علماً بأنهم لا يبيتون عنده ليلاً بل يعودون إلى بيوتهم ؟
الجواب: لا يجب .

السؤال ٢: هل يصدق على الخطيب الحسيني الذي يستقدم الى البلد ضيفا على المستقدم ، فيصدق عليه أنه من عياله فيجب عليه زكاة الفطرة أم لا يصدق ؟ وإذا صدق انه ضيف.. فهل يجب على اللجنة التي استقدمته بكونها المسؤولة عن استقدام لخطباء أم يجب على فرد معين منها كالمسؤول المباشر أو كامين العام للجنة ؟
الجواب: يصدق عليه أنه من عياله إذا إستمر في البقاء ضيفا إلى ليلة العيد ، وتجب فطرته على من يضيفه في بيته.. وأما إذا لم يستضف في بيت كما لو سكن فندقا وعليه مصارفه ، ففطرته على نفسه .

السؤال ٣: جائنا ليلة العيد ضيوف للافطار معنا فافطروا وذهبوا .. فهل نخرج عنهم زكاة الفطرة ؟
الجواب: لا يجب عليكم .

السؤال ٤: شخص كان يفطر اولاده مع عوائلهم طول شهر رضمان المبارك من اول ليلة حتى ليلة العيد ، حيث يأتون مع عوائلهم الى منزله وتقوم عوائلهم باعداد الطعام من مال الوالد .. والسؤال : هل تصح العيلولة على الاب فيتحمل زكاة الفطرة عنه اولاده وعوائلهم ام لا ؟ علماً بأن الاولاد مستقلون في السكن والمعيشة ، وانما اعتادوا ان يتناولوا طعام الافطار في بيت والدهم وعلى نفقته الخاصة طول شهر رمضان المبارك ؟
الجواب: إذا لم يعدوا من عياله في شهر رمضان ولو في الجملة ، ففطرتهم على انفسهم ، ومجرد أن يكون إفطارهم عند ابيهم ، لايكفي صدق العيولة .

السؤال ٥: بالنسبة لمن يفطر ليلة العيد في غير بيته .. هل فطرته عليه أم على من أضافه ، خاصة أنه لم ينم عندما اضافه ؟
الجواب: فطرته على نفسه .

السؤال ٦: ما هو المدار في عنوان الضيافة الذي يكون به وجوب زكاة الفطرة عن الضيف ؟ وهل يصدق على ما إذا جاء رجل من البلد وقال لي بأني ضيفك الليلة ؟
الجواب: المناط صدق العيلولة لا الضيافة ، فإن صدق أنه عياله ونفقته عليه ولو لفترة قصيرة وجبت زكاته عليه .

السؤال ٧: دفع والدي زكاة الفطرة عني وعن زوجتي وإبنتي وذلك لكوننا قمنا بزيارته ليلة العيد حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ، وذلك لكونه متيقن أننا حققنا المبيت كما يتصور ، فهل ما قام به مجزيء لي أم يتوجب عليّ القيام بدفعها لوالدي تعويضاً لما دفعه عني ؟
الجواب: إذا صدقت العيلولة وجبت فطرتكم عليه . وإذا شك في ذلك فالأحوط أن تدفعها الآن للفقير بنية القربة المطلقة .

السؤال ٨: إذا اُخرجت الكفارة وحللت ضيفاً عند أحد المؤمنين قبل الغروب فهل يسقط التكليف عنه فلا يجب عليه الاخراج عني بأعتبار انني اخرجها أو أعزلها ؟
الجواب: إذا صدقت العيلولة تجب عليه الفطرة ولا يجزي اخراجك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى