خيرالزاد

خيرالزاد – ١٠٣٩

كيفيَّة التميُّز في شهر رمضان المُبارك

 

كيفيَّة التميُّز في شهر رمضان المُبارك

  1. مـن الصفات  التـي  ينبغي  أن  يتحلَّى  بهـا  المؤمن  في  المُناسبات،  كشهـر  رمضان والحـج  والعُمرة  وغيرهـا:  أن  يصل  إلـى  درجة  ينسـى  فيها  كـل  شيء  ويشعر  بأنَّـه مُتقلِّب  بين  يدي  الله  عزّ  وجلّ.
  1. مـن المُناسِب  للمؤمـن  أن  لا  يجعل  أعمالـه  العباديَّة  نسخـة  مُتكرِّرة  في  حياتـه  ـ  والحـال  أنَّ  الأشيـاء  من  حولـه  في  تجـدد  مُستمر  نحـو  الأفضل  ـ  كما  في  تلاوته للقرآن  الكريم  وحجِّه  وعُمرته  وزيارته  للمشاهد  المُشرَّفة،  بل  عليه  أنْ  يبحث  عن الجديد  دائماً.
  1. إنَّ أوَّل  الخطـوات  لتجديد  البيـت  الأخروي  وتبديلـه  نحو  الأفضـل  هي  المعرفة النَّظرية،  أي  أنْ  تعلم  كيف  تتميَّز  في  جميع  أعمالك  العباديَّة..!
  2. إنَّ الله  سبحانه  يُلاطفنا  في  كثير  من  آياته  بقوله: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) فجعلنا محلاً  للخطاب  وأهلاً  له  مع  كثرة  معاصينا !  فعلينا  أن  نستشعر  في  أنفسنا  حلاوة المُخاطبة  الإلهيَّة  كُلَّما  وصلنا  إلى  قوله  تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا).
  3. لو تمعَّنا في  آية  الصيام،  لوجدنا  مُحفِّزات  أربع:  مخاطبتنا  ب(الَّذِينَ آمَنُوا)، والتعبيـر  بـ (كُتِبَ)وتسهيل  الأمر  بكـون  الصيام  تشريعـاً  قديماً (كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ)،  ورجاء  التقوى  (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).
  4. إنَّ أسمـى هدف  مرجـو  من  الصيـام  هـو  التقـوى  (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)،‏  فمن  مرَّ  عليـه شهر  رمضان  ولم  يصل  إلى  مرحلة  التقوى  فليعلم  أنَّه  لم  يصم  حقيقةً.. وإذا  لم يكتسب  الصائم  ملكة  التقوى  في  شهر  رمضان،  فمتى  يكتسبها؟ !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى