خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٦٧

كيف نستقبل العام الجديد ؟

 

كيف نستقبل العام الجديد ؟

  1. إن استراتيجية المؤمن هي في مطالعة مناسبات الشهر قبل حلولها ، كي يكون مستعداً لأداء الأعمال المستحبة فلا تفوته ، سيما وأن لها من الثواب الجزيل ما لا يعوض .
  2. إن البعض له حركة جميلة ، فهو يجعل سنته الخمسية مع بداية العام الجديد ، ويقيّم أعماله ومنجزاته خلال السنة ، ويحاسب نفسه ، فيدخل العام الجديد ولديه أهداف تكاملية جديدة .
  3. إن هناك صلاة تصلى في أول ليلة من شهر محرم ، وكذلك صيام مستحب ، وقد ورد في مضمون حديث النبي (صلى الله عليه وآله) في فضلها أنها ( كمن يدوم على الخير سنة ولا يزال محفوظاً من السنة الى قابل فإن مات قبل ذلك صار الى الجنّة ) فماذا بقي من أسباب التوفيق ؟ .
  4. إن البعض يثقل عليه صيام بعض الأيام المستحبة ، ولكن السعادة لمن تعود صيام كل يوم إثنين وخميس فهو قد حاز فضل هذه العبادة أولاً ، وثانياً لا يصعب عليه صيام أي يوم مستحب من أيام السنة .
  5. إن المؤمن لايفوته دعاء النبي (صلى الله عليه وآله) باستقبال السنة ( اللّـهم أنت الإلهُ القَديمُ وهذه سنَةُ جديدة فأسئَلك فيهَا العِصمةَ من الشَّيطانِ وَالقوَّة على هذه النَّفسِ الأمارة بِالسّوءِ ..) وهنيئاً لمن كفي شر الشيطان وشر النفس الأمارة فقد أصبح الطريق سالكاً للتكامل والقرب الإلهي .
  6. إن المؤمن له همة عالية يعلن عنها من بداية العام الجديد ، والواردة في دعاء النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) : ( فأسئلك .. الاشتِغالَ بِما يقربُنى إليك يا كريمُ ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى