خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٤٨

من هو أبخل الناس ؟

 

من هو أبخل الناس ؟

  1. إن إخراج النقود مخارجها الشرعية ، هذه الحركة من العبد يقابلها توفيق نازل من الرب جل وعلا، يتمثل بالوقاية من آفة البخل و الفلاح الأخروي(وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِفَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) ويالها من صفقة ! .
  2. إن هناك مثلاً جاهلياً عارضه الإسلام ، مفاد المثل أن البخيل أفضل حالاً من الظالم ، بيد أن أمير المؤمنين (عليه السلام) بين رذيلة الشح بقوله: (إن الظالم يتوب ويستغفر الله، ويرد الظلامة على أهلها، والشحيح إذا شح منع الزكاة والصدقة، وصلة الرحم، .. وحرام على الجنة أن يدخلها شحيح) .
  3. إن البعض يستغرب من كثرة عبادة الأئمة (عليه السلام) والجواب يأتي منهم (عليه السلام) : (ما ضعف بدن عمّا قويت عليه النيّة ) .
  4. إن الإمام الصادق (عليه السلام) كان يدعو بالصلاح والوقاية من الشح : «اَللهمَّ قِني شُحَّ نفسي»، والمؤمن العاقل يقدم الطلب لمقلب القلوب للوقاية من شح النفس ، إذ أن داء الشُّح من أكثر الأمراض فتكاً في قلب العبد .
  5. إن الأمير (عليه السلام) يبين السبب المحرك لغصب الخلافة منه بقوله : (.. فَإِنَّهَا كَانَتْ أَثَرَةً شَحَّتْ عَلَيْهَا نُفُوسُ قَوْمٍ وَ سَخَتْ عَنْهَا نُفُوسُ آخَرِينَ وَ اَلْحَكَمُ اَللَّهُ ) فالشح والبخل الباطني حرك القوم للقيام بهذه الظلامة الكبرى.
  6. إنَ البعض يسأل من هو أشد الناس شُحاً ، وقد أجاب أمير المؤمنين (عليه السلام) : ( مَن أخذ المالَ مِن غيرِ حِلّه، فجعله في غير حقّه) فهذا الإنسان يكسب المال من الحرام ثم ينفقه على الأباطيل ، هذا قد وصل إلى منتهى التسافل ! .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى