خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٢٩

من هو ذو الحظ العظيم ؟

 

من هو ذو الحظ العظيم ؟

  1. إن مقابلة ذوي الإحسان والمعروف بالشكر والمكافئة والدعاء لهم ، لهي أول أبجديات أهل الصلاح والفلاح وطالبي التكامل القلبي .
  2. إن البعض له حركة جميلة في رد المعروف ، فهو يكتب أسماء من أحسنوا إليه ليذكرهم في الأوقات العبادية كصلاة الليل أوبعد الفريضة أو حين الطواف حول الكعبة المكرمة .
  3. إن من يرد إساءة المعتدي بمثلها لم يرتق ، بل اقتص فقط ؛ فالترقي والحظ العظيم كما يصف القرآن الكريم هي لمن يعفو (من عفا وأصلح فأجره على الله ) والتعويض هنا من يد الحق المتعال ، وياله من عوض !.
  4. إن الإنسان الذي له خصال حسنة لا يقاس بغيره أبداً (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ) لأن حالته الأنفسية راقية فإذا ما ظُلم أو اعتُدي عليه يعيش (ادفع بالتّي هي أحسن ) والله عزوجل يبين (وما يلقاها إلآ الذين صبروا وما يلقّاها إلا ذُو حظٍ عظيم ) .
  5. إن سياسة المؤمن الرسالي مع أخوانه وقومه ، ماورد على لسان المعصوم (لا تطلب مجازاة أخيك ولو حثا التراب بفيك )  متذكراً قول  النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) : (اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون ) ، فكيف إذا كان هذا الأخ رحماً ماسة ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى