خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٢٨

تحذير لجميع المصلين

 

ماهي موانع الهمة العالية  

  1. إن أمير المؤمنين يبين لنا معنى (قد قامت الصلاة ) بقوله (.. أي حان وقت الزيارة والمناجاة وقضاء الحوائج ودرك المنى والوصول إلى الله عز وجل وإلى كرامته وعفوه ورضوانه ) فماذا بقي ؟!
  2. إن مما يؤسف له أن البعض يستأنس بالحديث مع صاحبه وهو يسمع إمام الصلاة ينادي ( قد قامت الصلاة ) هذا العبد المسكين يفوت لذة الإقبال والمناجاة على الرب المتعال ويقبل على ما لا فائدة منه !
  3. إن الوقفة الذهنية الخاشعة قبيل الصلاة ، هي المفتاح لأداء صلاة تحي القلب وتتجه بصاحبها نحو الملكوت ، والإمام الصادق (عليه السلام ) ينبهنا : (وعاين بسرّك عظمة الله ) .
  4. إن قطع الارتباط بالدنيا وأهلها أمر ممكن ، ألسنا نرى الرجل ليلة الزواج ينشغل بعروسه عن الدنيا ومافيها ، هذه الحالة أيضاً يمكن للمؤمن أن يحولها في صلاته فيقطع ارتباطه مع الدنيا وأهلها ويحولها نحو العرش .
  5. كم من الجميل أن يذكر المصلي حين يقف للصلاة ، وقوفه في الآخرة بين يد الحق المتعال ، هذه الذكرى تخشع القلب وتحركه نحو الإقبال .
  6. إن تكبيرة الإحرام توجب على العبد المراقب استصغار كل شيء من الذرة إلى المجرة واستشعار عظمة وكبرياء الرب المتعال .
  7. أليس من المعيب أن يكبر المصلي تكبيرة الإحرام ، وهو في حقيقة نفسه معرض عن معناها إلى تكبير سقط المتاع في نفسه !  وفي الحديث القدسي (يا كاذب أتخدعني ؟!.. وعزَّتي وجلالي لأحرمنّك حلاوة ذكري ، ولأحجبنّك عن قربي و المسارَّة بمناجاتي)  ويالها من عقوبة !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى