خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٠٨

من هم أولى بالرحمـة ؟

 

من هم أولى بالرحمـة ؟   

  1. إن مقدار الرحمة في قلب الإنسان ، كاشف عن تكامله الإيماني وتوازنه الروحي .
  2. إن الرحمة بالخلق والشدة على الكفار ، هاتان الخصلتان تجتمعان في قلوب الخلص من العباد بلا تضاد ، لأن الهدف مرضاة الحق المتعال (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم ) .
  3. إن الذي ميّز شخصية أمير المؤمنين (عليه السلام) هو اجتماع الصفات المتضادة في شخصه ، إذ كان متنمراً في ذات الله عز وجل وذلك في ساحات المعارك وغيرها ، وشفيقاً على العباد أيضاً .
  4. إن أمير المؤمنين (عليه السلام) كانت له شفقه ورحمة حتى مع قاتله ، وأوصى بسقيه وإطعامه ، وعدم التمثيل به ، هذه الشفقة والرحمة العلوية نبراس لكل مؤمن .
  5. إن الرحمة بالولد والزوجة سهلة على النفس، ولكن الرحمة تتبين حقيقتها مع الخادم والعامل ، هذه الرحمة تستنزل الرحمة الإلهية ، وياله من توفيق ! .
  6. إن على المؤمن قبل أن يحاسب من هم دونه على كل سهو ، أن يتذكر سهو وتقصيره في طاعة ربه ، هذا اليقظة تولد الرحمة في القلب وتحييه .
  7. ضع أيها المؤمن في ذهنك أن الخادم والعامل فقير ومحتاج إليك وأنت محتاج إلى الرب المتعال ، فارحم من هو دونك ليرحمك من هو فوقك !.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى