خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٠١

ما سبب حزن النبي (ص) ؟

 

ما سبب حزن النبي (ص) ؟

  1. إن النبي (صلى الله عليه وآله) وصف حال المسلمين بعد وفاته من تداعي الأعداء على الأمة والوهن والضعف في المسلمين مع كثرة العدد وبيَّن سبب هذا الوهن ( حب الدنيا وكراهية الموت ).
  2. إن الإنسان الذي يحب الدنيا يتشبث بها حتى ولو على حساب دينه ، هذه الحالة تجعله ضعيفاً خائفاً من عدوه وتجعل العدو لا يهابه ، فماذا أبقى هذا الشقي لنفسه ؟
  3. إن المسلمين منذ ترك وصية النبي (صلى الله عليه وآله) إلى اليوم لم تجتمع كلمتهم ، بل وحتى عندما صارت الخلافة بيد أمير المؤمنين (عليه السلام) كان أهل الشام يقفون موقف العدو المبغض !
  4. إن المؤمن من أحرص الناس على نبذ الفرقة وعدم قطع الرحم وترك الفخر وطلب السمعة ، فهذه الأمور هي ما حذر منها نبينا الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأخبر بتفشيها في الأمة من بعده .
  5. إن رسولنا حذرنا من المكاسب المحرمة وعبر عنها (إن أخوف ما أتخوف على أمتي من بعدي) ، والتي منها في زماننا المعاملات المحرمة والربوية والطعام غير المذكى.
  6. إن من أشد الأمور التي حذّر منها سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله) الشهوة الخفية ، والتي تيسَّر أمرها مع الأسف في هذا العصر ، فهي مردية للعبد حيث تمكنه من الاستئناس بالمعصية في الخلوات .
  7. إن أكثر ما تخوف عليه النبي (صلى الله عليه وآله) القرآن والعترة  ، فالبعض يؤول القرآن الكريم بما يناسب مصالحه ودنياه ، والبعض طامح لمقام الخلافة وهو غير مستحق لها ، دافعاً أولياء الله عن مراتبهم التي رتبها الله فيها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى