خيرالزاد

خيرالزاد – ٨٨٠

كيف نعامل السفهاء ؟

 

كيف نعامل السفهاء ؟

  1. إن الأنبياء من آدم (عليه السلام) إلى النبي الخاتم (صلى الله عليه وآله) ابتلوا بسفهاء أقوامهم ، وكذا المؤمن لا يخلو من سفيه يؤذيه .
  2. إن المؤمن لا يتنزل إلى مستوى السفيه في الكلام ولا يجادله، ويحفظ سلامة باطنه .
  3. إن مجادلة الأحمق لا تنتهي إلى حق أولاً وتعرض صاحبها لما ينقص من قدره ثانياً ، وأمير المؤمنين (عليه السلام) حذرنا بقوله : ( دع السفه فإنه يزري بالمرء ويشينه ) .
  4. إن من السفاهة المطالبة بالحقوق برفع الصوت والفحش في القول ومخالفة الأدب ، فهذا السلوك يزري بالإنسان ويضيع عليه حقوقه .
  5. إن معتنق الديانة الباطلة لايعد من العقلاء بل من السفهاء ولو كان صاحب تخصص و منصب ، يقول تعالى: ( ومن يرغب عن ملّة إِبراهيم إلا من سَفه نَفسه ) .
  6. إن المؤمن لا يعاتب السفيه ولا يخاصمه صيانة لنفسه من الشتيمة والتعدي ، والأمير (عليه السلام) يبين لنا قائلاً : ( من عذل سفيها فقد عرّض للسب نفسه ) .
  7. إن الذي لم يبن باطنه رغم كبر سنه ولا زال يعيش عقل الطفولة و المراهقة هذا بلا شك هو من أسفه الناس شخصاً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى